عالم الغد
2017/06/20 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 3212   -   العدد(3954)
الهواتف الذكية المقبلة تضع قارئ البصمة ضمن الشاشة
الهواتف الذكية المقبلة تضع قارئ البصمة ضمن الشاشة


 ترجمة / أحمد الزبيدي

منذ عدة أشهر والشائعات تزداد  حول  أن شركتي سامسونج، وأبل، سوف تجعل من قارئ بصمة المستخدم جزءا لا يتجزأ من عروض هواتفها لهذا العام. وعندما لم يحدث ذلك مع جهاز غالاكسي  S8 و S8 +، تحولت التكهنات الى التركيز على اصدار سامسونج  القادم Note8. اما شركة أبل فقد إدعت ان اطلاق هذه الميزة الجديدة سيتزامن مع  الذكرى السنوية العاشرة لاطلاق جهاز  الآي فون، ومن المحتمل أن تطلق تسمية آي فون 8 أو إي فون X.على الجهاز الجديد


ولكن إذا صحت  التقارير الواردة مؤخرا من الصين ، فان شركة فيفو  ستكون اسبق من شركتي سامسونج وأبل في توفير هذه الميزة على شاشات هواتفها الذكية . وقد نشرت الشركة بالفعل فيديو لنموذج عمل   الماسح الضوئي لبصمات الأصابع،
ومن المقرر ان يتم اطلاق  الهاتف الجديد في 28 حزيران، وهذا الجهاز قد يكون اول جهاز  يستخدم هذه التقنية ومع ذلك، ما يزال من المتوقع أن تكون شركة آبل هي الشركة التي ستقدم مثل هذه التقنية مع جهازها الجديد اي فون 8، كما تردد مؤخرا ان شركة  سامسونج قد  تتخلى عن احتمال تضمين هذه التقنية ضمن جهازها  Note8 (ربما بسبب ضيق الوقت قبل الاعلان  المفترض عنه في شهر آب المقبل)
وتشير تقارير اخبارية  ذات صلة، بأن الشركات الصينية تتطلع إلى إدخال ميزة  استشعارالشاشة لبصمات الأصابع   في اجهزة هواتفها الذكية المقبلة والحديث يدور عن شركات هواوي وشاومي ثم فيفو.
ويظهر الهاتف الذكي في مقطع الفيديو بانه يتم فك قفله عن طريق وضع الاصبع على منطقة مخصصة على شاشة العرض، بحيث تختفي تلك المنطقة بمجرد فتح الهاتف.
وقد تبدو شركة فيفو بانها ليست علامة تجارية معروفة تماماً مثل سامسونج وآبل إلا أنها تبيع الكثير من الهواتف الذكية، ووفقاً لتحليلات شركة أبحاث السوق IDC فإنها تعتبر حالياً خامس أكبر شركة تصنيع هواتف ذكية من حيث شحنات الهواتف الذكية العالمية، كما انها أطلقت العديد من المنتجات المبتكرة في العامين الماضيين بما في ذلك هاتف ذكي رقيق جداً إلى جانب هاتف آخر مع كاميرا أمامية مزدوجة.
ومهما كان عليه الحال، يبدو أننا سوف نرى أخيرا ميزة  استشعارالشاشة لبصمات الأصابع
ويرى مراقبو الصناعات أن الطلب على الماسحات الضوئية لبصمة الإصبع فى الهواتف الذكية، نما بشكل مضطرد منذ 2015، عندما كانت نسبة انتشار مستشعرات بصمة الإصبع فى السوق حوالي 20% فقط، لكن بالنظر إلى عدد الهواتف ذات الأسعار المقبولة والتي تمتلك مستشعرات بصمة الإصبع هذه الأيام، فنحن لن نفاجأ إذا أصبحت هذه المستشعرات ميزة أساسية في كل الهواتف سواء الرخيصة أو الغالية على مدى العام المقبل.
ووفقا للمراقبين، فإن الشركات المصنعة لمستشعرات بصمة الإصبع بين تايوان والصين تكتسب منافسة دولية حاليا، إذ يوجد هناك الكثير من الشركات التي تسعى لإثبات نفسها في أسواقها المحلية، فمن المتوقع أن يصل الطلب على المستشعرات الذكية في الصين إلى 500 مليون وحدة بحلول نهاية 2016، كذلك فمن المتوقع أن تنمو شحنات أجهزة استشعار بصمة الإصبع من الصين وتايوان أكثر من 100% خلال 2017. واعتماد بصمة الأصابع كوسيلة للمصادقة أو (Authentication ) بدأت في الهواتف الذكية في السنوات الأخيرة وكان الأيفون من بين هذه الهواتف التي أسست لهذه الميزة الجديدة (صحيح هناك من الهواتف التي سبقت الأي فون ). بعد فترة ليست بطويلة أصدرت شركة سامسونج غالاكسي S5  لتدخل هي كذلك في المنافسة باعتمادها هذه الميزة في هاتفها الجديد لكن ليس كما الأي فون . الأكيد معظم الهواتف الأخرى من الشركات الفاعلة في هذا المجال ستسعى كذلك إلى اعتماد هذه التقنية في هواتفها في المستقبل القريب  ، مما سيجعل هذه التقنية الجديدة في نهاية المطاف السمة المميزة التي ستستخدم في مجالات أخرى
عن موقع اندرويد سنترال



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون