المزيد...
عام
2017/06/20 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 355   -   العدد(3954)
أمسية عن المعمارية الراحلة زهاء حديد في البصرة
أمسية عن المعمارية الراحلة زهاء حديد في البصرة


متابعة المدى

أقام قصر الثقافة والفنون في البصرة التابع لدائرة العلاقات الثقافية العامة، أمسية رمضانية بعنوان (تصاميم ولا في الأحلام)، تحدث فيها المهندس الاستشاري العراقي الدكتور هاشم الموسوي، عن أهم التصاميم المعمارية للعراقية الراحلة زهاء حديد مع عرض فيلمين عن أهم أعمالها في العالم.
وقال الموسوي: نحن معشر المعماريين، ندّعي بأن العمارة هي الشاهد الوحيد الصادق على تاريخ الحضارة والأماكن التي يعيش فيها البشر، فهي تؤرخ حياتهم وعاداتهم وطقوسهم وأسلوب معيشتهم، وتمثل التقنيات العلمية والإنشائية التي توصلوا إليها في تلك الحقب التاريخية.
وأضاف الموسوي: إذا كان المعماريون طوال تبدل الحضارات وتطورها، قد درسوا أسرار الكون وتنوعاته، من خلال تراكم معرفي، وحللوا بواسطة علوم عصرهم الفورمولوجية متطلبات المكان والزمان، وتأثيرات العوامل الاجتماعية والسياسية والثقافية والدينية على مجتمعاتهم، وبذلك أبقوا عمائرهم كبصمات إبداعية وشواهد على الحضارات التي عاشوها، ولكن امرأة من شرقنا العربي تمكنت من اجتياز عوائق كبرى في وجه أيّ امرأة سبقتها في تاريخ البشرية، فاستطاعت أن تنظر بعينٍ مُتفحصة إلى المستقبل وعالمه الرقمي، وتعانق صُبحه الفيزيائي والحضاري لتكتب تاريخ العالم المعماري الحديث المملوء بالدلالات والتمازج بين الفن والعلم الهندسي.
وأشار الموسوي: بدأ أوّل نبوغ لها عندما أسست مع جماعة من المعماريين حركة جديدة سُميت آنذاك بالعمارة التفكيكية وهو اتجاه ينطوي على تعقيدٍ عالٍ وهندسة غير منتظمة، كما أنها استخدمت الحديد في تصاميمها بحيث يتحمل درجات كبيرة من أحمال الشد والضغط تُمكنها من تنفيذ تشكيلات حرة وجريئة وقد ظهر هذا الاتجاه في عام (1971م) ويُعد من أهم الحركات المعمارية التي ظهرت في القرن العشرين. ويدعو هذا الاتجاه بصفة عامة إلى هدم كل أسس الهندسة الإقليديسة (نسبة إلى إقليدس، عالم الرياضيات اليوناني)، من خلال تفكيك المنشآت إلى أجزاء. ورغم الاختلاف والتناقض القائم بين رواد هذا الاتجاه، إلا أنهم يتفقون في أمر جوهري وهو الاختلاف عن كل ما هو مألوف وتقليدي وفقاً لتصنيف جينكز لعمارة التفكيك، فإن أعمال زهاء حديد تقع ضمن الاتجاه البنائي الحديث (New Constructivism) وقد ارتبط هذا الاتجاه أيضاً بأعمال ريم كولاس، وتتلخص رؤيتهم للتفكيك في تحدي الجاذبية الأرضية من خلال الإصرار على الأسقف والكمرات الطائرة. مع التأكيد على ديناميكية التشكيل، حتى أنه أطلق على أعمال زهاء حديد اسم (التجريد الديناميكي).



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون