الاعمدة
2017/06/19 (21:01 مساء)   -   عدد القراءات: 2413   -   العدد(3954)
بعـبارة أخـرى
للوفـاء .. وجـهٌ آخـر!
علي رياح




اضطراب إعلامي شديد نشهده في تصريحات النجوم ووعودهم وكثرة تنقلاتهم على الورق بين أندية كثيرة، ومن المهم للغاية أن نتوقف طويلاً للحديث عن (الأخلاق) الحقيقية لبعض لاعبينا المعروفين الذين يلوكون عبارات الولاء والانتماء والوفاء للنادي الأم، ثم يمارسون وهم في نصف (الجهوزية)، لعبة التنقل على حبال العقود!
قبل أيام قليلة كان أحد لاعبينا الدوليين العراقيين (العائدين) إلى بغداد يحدّثني عن سعيه للعثور على عقد له في دوري عربي مهما تكن هوية هذا الدوري ومهما يكن شأن الفريق الذي سيلعب له.. فالمهم - على رأيه - الخلاص من الوضع المعقّد الذي يعيشه ناديه العراقي الأم الذي وقّع معه عقد اللعب للموسم الجديد، ولم يجفّ حتى الساعة حبر امضائه على العقد!
لا لوم على لاعب دولي يبحث عن عقد خارجي .. لكن اللوم كل اللوم يقع عليه وعلى أمثاله حين يمارسون طقوس الاحتيال والمزايدة والكذب في صحفنا حين يلعبون على أكثر من حبل.. وحين يطلقون عبارة الموافقة والترحيب على ارتداء قميص هذا النادي أو ذاك، فذلك شأنهم .
لكن وجهة نظرنا تختلف عن هذا تماماً حين يعود بعض اللاعبين خائبين من الاحتراف ليقول قائلهم: (جئت إلى بلدي وسألعب لناديي الأم من منطلق رد الدين).. فبعد أيام أو أسابيع يظهر المعدن الحقيقي لهذا النجم المتحوّل وسواه، فلا يدّخر سبيلاً للهروب مما يسميه الواقع المزري!
على المستوى الشخصي لا استغرب هذا التبدل في الولاءات مهما تكن عبارات الانتماء فخمة وعريضة ورنانة.. فكل اللاعبين الدوليين، من دون استثناء، قالوا الكلام نفسه حين فشلوا في التجارب الخارجية، ثم تفتحت قرائحهم الشعرية ليكتبوا أجمل القصائد في حب أنديتهم المحلية التي صنعتهم ثم أطلقتهم في بقاع عربية مختلفة.. وبعد أن تلوح لهم فرصة العودة مجدداً إلى الخارج، كانوا يحزمون حقائب السفر كأنهم بذلك يحرقون خطوط الرجعة!
هذا هو المستوى الحقيقي من الولاء الذي يدّعيه نفر من لاعبينا الدوليين، ولا أقول كلهم.. رأيناهم وسمعناهم وقرأنا لهم وهم يتحدثون بهذه اللغة المتحولة في لحظات العودة المؤقتة إلى أوطانهم (محطة استراحتهم المؤقتة)، فماذا صنعوا لأنديتهم غير المطالبة بمبالغ عقود خيالية لا تقوى على دفعها أنديتهم .. فهل سنصدقهم أو نصدق غيرهم حين تدور بهم الأيام ولا يجدون غير حضن الوطن ملجأ لهم؟!
إنهم يراهنون في كل مرّة على ضعف ذاكرتنا.. لكن تكرار التجارب لا يتيح لهم الضحك مرة أخرى على ذقوننا .. فهل وصلت الفكرة؟!
لاعبونا، وخصوصاً النجوم أو من يشبهون النجوم منهم، يبحثون عن العقد الاحترافي الأكثر تميّزاً، ولا جدال في الأمر .. الجدال حول القلق والتردد وإطلاق الوعود في أكثر من اتجاه ، لأن الأمر يضر باللاعب حتماً ويثير حوله أكثر من علامة استفهام.. لهذا لا نطلب من لاعبينا إلا فتح منافذ التفاوض كما يشاؤون والترّيث قليلاً في الإفصاح عن الوجهة المقبلة، حتى لا يثيروا حولهم زوابع لا حاجة لها وهم في هذا العمر الافتراضي المتقدّم الذي لا يتيح لهم هامش المناورة أو الإبدال.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون