المزيد...
سياسية
2017/06/19 (18:01 مساء)   -   عدد القراءات: 1243   -   العدد(3954)
العبادي يلتقي العاهل السعودي بعد استقبال رسمي رفيع
العبادي يلتقي العاهل السعودي بعد استقبال رسمي رفيع


 بغداد / المدى

التقى رئيس الوزراء حيدر العبادي، مساء أمس الإثنين، العاهل السعودي سلمان بن عبدالعزيز.
وذكر بيان لمكتب رئيس الوزراء ان الاخير "التقى في مكة المكرمة أمس الإثنين الملك سلمان بن عبد العزيز"، مشيرا الى ان الملك أقام مأدبة إفطار على شرف رئيس مجلس الوزراء.
وبحسب البيان فان جولة مباحثات رسمية يتوقع أن يخوضها الوفد العراقي مع نظيره السعودي.
وحظي العبادي، أمس، باستقبال رسمي رفيع لدى وصوله مطار جدة الدولي على رأس وفد وزاري رفيع، في مستهل جولة إقليمية ستقوده إلى إيران والكويت.
واستقبل الامير محمد بن نايف ولي العهد، رئيس الوزراء، على ان يلتقي العاهل السعودي في وقت لاحق في مدينة مكة.
وهذه المرة الاولى التي يزور فيها العبادي السعودية منذ توليه رئاسة الحكومة في 2014. وكان رئيس الوزراء  قد التقى الملك السعودي على هامش القمة العربية التي عقدت في الأردن نهاية نيسان الماضي.
ووصل العبادي، أمس الإثنين، على رأس وفد وزاري إلى الرياض في زيارة رسمية وذلك ضمن جولة إقليمية ستقوده أيضاً إلى الكويت وإيران. وضم الوفد كلا من وزير الخارجية إبراهيم الجعفري، ووزير الداخلية قاسم الأعرجي، ووزير الصناعة محمد السوداني، بالإضافة الى وزير التخطيط سلمان الجميلي، ووزير الزراعة حسن زيدان، ورئيس المخابرات مصطفى الكاظمي.
وكان رئيس الوزراء قد أرجأ زيارته إلى السعودية، التي كانت مقررة يوم الاربعاء الماضي، إثر انتقادات وجهتها له أطراف سياسية وشعبية التي حذرت من خطورة انحياز العراق إلى أحد محاور الأزمة في الخليج. وقالت مصادر سعودية ان تأجيل الزيارة جاء بطلب عراقي.
وتفادياً للانتقادات، أعلنت أوساط رئيس الوزراء أنه سيزور الكويت وإيران بعد السعودية.
وقال رئيس الوزراء، قبيل مغادرته بغداد، إن "العراق لن يكون طرفاً في أي نزاع بين الدول"، مشددا على "ضرورة التحوّل إلى التنمية وبناء علاقات جديدة والابتعاد عن سياسة المحاور".
وتابع العبادي "نحن مغادرون لزيارة دول إقليمية وهي دول مجاورة من أجل التواصل وتعزيز العلاقات الثنائية"، مؤكدا أن "العراق خرج لتوه منتصراً ويريد التنسيق مع هذه الدول للقضاء على الإرهاب".
وكان رئيس الوزراء قد أشار، في مؤتمره الصحافي الأسبوعي، إلى "وجود مشتركات بين العراق ودول الجوار يتعلق معظمها بضرورة محاربة الإرهاب"، مؤكدًا ان "معظم تلك الدول لديها مخاوف حقيقية من امتداد الإرهاب إليها، الأمر الذي يستدعي تعاوناً مشتركاً لمواجهته".
وكشف العبادي عن "وجود رغبة قوية لدى القيادة السعودية في الانفتاح على العراق، ظهرت بوادرها منذ عام 2015، حيث كان مقررًا أن يقوم وزير الخارجية السعودي الراحل سعود الفيصل بزيارة العراق، وأن يشرف على إعادة افتتاح السفارة السعودية في بغداد، إلاّ أن وفاته حالت
 دون ذلك".
وبيّن رئيس الوزراء أن "الجانب السعودي أبدى استعداده لاستقبال رجال أعمال عراقيين للاستثمار في المملكة، كما يرغب هو في الاستثمار داخل العراق، وتحديداً في مناطق بادية العراق".



تعليقات الزوار
الاسم: بدوى
هنا فى السعودية منذ الازل ننظر للعراق ك دوله عريقة ذات اصاله و مبادىء نكن لها كل الاحترام ....العراق بلد الرافدين بلد الشعب الطيب الذى يمتاز ب صفة النخوه و احترام المبادىء لكن المطبات السياسية و تسلم من هم سوسه نخره فى النخله العراقية ادى الى تشتيت هذا البلد الطيب لا اريد ان اذكر اسماء لكن ما قات مات و العراق بلد واحد و لن يكون بلدا شيعيا بل بلد متعدد الديانات ب التساوى
اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون