المزيد...
سياسية
2017/06/19 (21:01 مساء)   -   عدد القراءات: 2035   -   العدد(3954)
القضاء يراجع قضايا لـ"ساسة سُنّة" بالاتفاق مع اتحاد القوى
القضاء يراجع قضايا لـ"ساسة سُنّة" بالاتفاق مع اتحاد القوى


 بغداد / محمد صباح

كشف اتحاد القوى، امس، ان القضاء العراقي بدأ مراجعة ملفات عدد من الساسة السنّة الذين صدرت بحقهم أحكام جنائية خلال السنوات الماضية. وفي مقدمة هذه الشخصيات طارق الهاشمي ورافع العيساوي وأحمد العلواني.
وتؤكد القوى السنية ان عقد مؤتمراتها في العاصمة بغداد بدلا من عواصم إقليمية يتوقف على نتائج مراجعة القضاء، مشددة على ان المؤتمرات التي تعقد خارج العراق مؤيدة للعملية السياسية ولحكومة العبادي.

وتأتي هذه المواقف بعد يومين من انتقادات شديدة وجهها رئيس الوزراء حيدر العبادي لعقد مؤتمرات سياسية خارج العراق، متهماً مخابرات اقليمية برعايتها. واكد استعداده لتأمين عقد هذه المؤتمرات في بغداد.
لكنّ اجتماع القوى السنية في بغداد يصطدم بتعذر حضور شخصيات مطلوبة للقضاء العراقي، كما تصطدم بوجود أطراف معارضة للعملية السياسية كحزب البعث وهيئة علماء المسلمين، ومجاميع مسلحة اخرى.
وفي هذا السياق، تقول وحدة الجميلي، مستشارة رئيس البرلمان لشؤون المصالحة الوطنية، في تصريح لـ(المدى) ان "من المفروض حسم كل الملفات القضائية التي تخص عدداً من الشخصيات السياسية قبل عقد اي مؤتمر في العاصمة بغداد". واشارت الى ان "الأمور تتجه إلى عقد القوى السنية المعارضة لمؤتمراتها القادمة في داخل العراق".
وعقدت القوى السنية، نهاية أيار الماضي، مؤتمرها الثاني في العاصمة التركية أنقرة بهدف تأسيس تحالف عربي لخوض الانتخابات المقبلة بدعم من أطراف إقليمية. وحضر الاجتماع كل من رئيس البرلمان سليم الجبوري، وأسامة النجيفي نائب رئيس الجمهورية، بالإضافة الى رافع العيساوي وخميس الخنجر وطارق الهاشمي.
وتقول الجميلي ان "القضاء أعاد فتح ملفات الاتهام الموجهة إلى كل من رافع العيساوي، واحمد العلواني، وطارق الهاشمي في الفترات الحالية وما زال العمل جارياً للتدقيق بها"، مشددة على ان "القضاء هو من يدرس هذه الملفات، ولا تتمكن اي جهة سياسية من التدخل في الشأن القضائي".
وكانت (المدى) قد كشف، في أيار الماضي، عن تحضيرات عالية المستوى تشهدها العاصمة بغداد لعقد مؤتمر للمصالحة، وتتضمن قائمة المدعويين للمؤتمر شخصيات مطلوبة للقضاء العراقي كرافع العيساوي، وزير المالية الاسبق، وخميس الخنجر، زعيم المشروع العربي، وأثيل النجيفي، محافظ نينوى السابق، وأطراف من حزب البعث.
وفي السياق ذاته أكد حيدر الملا، القيادي في ائتلاف العربية، فتح القضاء العراقي لعدد كبير من الملفات  الخاصة ببعض الساسة السنة، بهدف إعادة تدقيقها والتحقق من الأحكام الصادرة ضدهم. وكشف عن تكليف اتحاد القوى فريقا من المحامين لمراجعة هذه الملفات والدفاع عن كل المتهمين السنة.
وكان مصدر بارز في اتحاد القوى  قد كشف لـ(المدى)، في الاسابيع الماضية، عن "قيام جهات سنّية داخلية وخارجية بمفاتحة الحكومة بهدف الموافقة على عقد مؤتمر لها في العاصمة بغداد تحضره شخصيات مطلوبة للقضاء لمناقشة أوضاع سنّة العراق لمرحلة ما بعد داعش".
ويضيف  حيدر الملا، في تصريح لـ(المدى)، ان "دعوة رئيس مجلس الوزراء لعقد مؤتمرات القوى السنية المعارضة للعملية السياسية في بغداد خطوة صحيحة ومباركة"، لكنه أقر بوجود مبررات تدفع هذه الاطراف لعقد مؤتمراتها خارج العراق.
وأكدت مصادر متطابقة لـ(المدى) وجود مساع تبذلها الجهة المنظمة لمؤتمر بروكسل لعقد مؤتمر في بغداد تحضره شخصيات مطلوبة للقضاء بعد تسوية أوضاعهم بالتفاهم مع الحكومة.
واضاف القيادي في ائتلاف العربية، بقيادة صالح المطلك، ان "القوى السنية تنتظر إنهاء هذه الملفات من قبل القضاء لاستكمال عقد مؤتمراتها القادمة في العاصمة بغداد"، لافتا إلى ان "المؤتمرات التي عقدت في الخارج داعمة للعملية السياسية ولحكومة حيدر العبادي، وداعمة أيضا لحل كل المشاكل والخلافات والتداعيات".
وصوت مجلس النواب، نهاية نيسان الماضي، على قرار يحظر بموجبه على السياسيين والمسؤولين العراقيين الحضور او المشاركة بالمؤتمرات والاجتماعات التي تعقد خارج او داخل العراق دون موافقة السلطات العراقية، وتمس أمن الدولة والنظام السياسي وتضر بالمصلحة الوطنية.
ويرى حيدر الملا أن "مشاركة رئيس مجلس النواب وبعض الشخصيات المشاركة في العملية السياسية أمر طبيعي كون هذه المؤتمرات ركزت على دعم العراق ووحدته والعملية السياسية"، نافيا ان تكون هذه المؤتمرات قد ناقشت أجندات ضد العراق وحكومته.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون