عربي ودولي
2017/06/20 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 1710   -   العدد(3954)
مسؤولون أميركيّون: قصف إيران لـ"داعش" وإسقاط أميركا طائرة سوريّة يُعقِّد الأمور


 واشنطن- طهران/ أ.ف.ب- رويترز

قال مسؤولون أميركيون، لا يبدو أن هناك صلة مباشرة بين قصف إيران بصواريخ لتنظيم "داعش" الإرهابى في داخل سوريا وإسقاط الولايات المتحدة لطائرة سورية، لكن الحدثين يؤكدان مدى تعقيد المنطقة التي تنفذ فيها سوريا وروسيا وتركيا وإيران وإسرائيل وأمريكا وحلفاؤها ضربات جوية أو صاروخية وسط تعارض واختلاف الأهداف.
وذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية -على موقعها الإلكترونى أمس الإثنين- أن طائرة مقاتلة أمريكية أسقطت طائرة حربية سورية أمس الأحد بعدما أسقطت قنابل بالقرب من قوات برية محلية تدعمها الولايات المتحدة، مشيرة إلى أنه بحسب المسؤولين الأمريكيين فإن هذه هي المرة الأولى التي يسقط فيها الجيش الأمريكي طائرة سورية منذ بداية الحرب الأهلية في 2011.
وأوضحت الصحيفة أن المواجهة تمثل تصعيدا آخر بين القوات التي تدعم الرئيس السوري بشار الأسد والولايات المتحدة، التي توجه الحملة العسكرية في سوريا والعراق ضد التنظيم الإرهابي.
وأشارت الصحيفة إلى أن مقاتلة طراز "إف إيه - 18" أسقطت طائرة تابعة للحكومة السورية جنوب بلدة الطبقة في نفس اليوم الذي أطلق فيه الحرس الثوري الإيراني عدة صواريخ متوسطة المدى من داخل إيران على أهداف في سوريا بأمل معاقبة قوات "داعش" المسؤولة عن الهجمات الإرهابية التي وقعت الأسبوع الماضي
في طهران.
وكان الحرس الثوري الايراني قد اعلن  إطلاق ستة صواريخ متوسطة المدى من محافظتي كرمنشاه وكردستان (غرب) على قواعد لتنظيم "داعش" "ردا" على الاعتداءين ضد مجلس الشورى ومرقد الخميني في طهران في الـ 7 حزيران واللذين أوقعا 17 قتيلا وأعلن التنظيم مسؤوليته عنهما، حسب قوله.
وقال الجنرال رمضان شريف المتحدث باسم الحرس الثوري الايراني "بحسب معلومات موثوقة فان العملية كانت ناجحة والصواريخ دمرت قواعد لقيادة وتسليح داعش في دير الزور" (شرق سوريا)، حسب ما أعلن الموقع الرسمي للحرس،ونقلته وكالة الصحافة الفرنسية. وهذه المرة الاولى منذ 30 عاما التي يتم فيها إطلاق صواريخ من إيران على اهداف خارج أراضيها.
بدوره قال نائب قائد القوات المسلحة الايرانية الجنرال احمد رضا بورداستان "دفاعاتنا لم تعد تقتصر على الاراضي الايرانية". ونقلت وسائل اعلام محلية عنه قوله "ساحة معركتنا ستكون حيثما وُجد تهديد".
من جانبه، قال الجنرال أمير علي حاجي زاده قائد القوات الجوية للحرس الثوري في تصريحات إعلامية ان "الصواريخ عبرت الاجواء العراقية وأصابت أهدافها في سوريا". واضاف "في الوقت نفسه، حلقت الطائرات المسيرة التي أقلعت من دمشق فوق منطقة دير الزور ونقلت (صورا) عن الضربات". وأوضح حاجي زاده ان الضربات استهدفت "مبنى صغيرا" كان يعقد فيه قياديون من تنظيم "داعش" اجتماعا.
وأوردت وكالة تسنيم الايرانية ان بعض الصواريخ من طراز ما يسمى (ذو الفقار) المصنعة في ايران ومداها 750 كم تقريبا.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون