سينما
2017/06/22 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 1751   -   العدد(3956)
الفيلم الإيراني باشو.. ما يمكن للحربِ أنْ تفعله في طفل
الفيلم الإيراني باشو.. ما يمكن للحربِ أنْ تفعله في طفل


أحمد حيدري

في بداية شارع لشكر آباد (الرفيش)، يجلس باشو على كرسيه أمام كشك لبيع السكائر. تجاوز عمره الأربعين، ولا يغادر مكانه خوفاً من هروب سيّاح أجانب جاءوا ليلتقطوا صوراً معه، أو زوّار من مدن أخرى وصلوا ليستعيدوا ذكرياتهم، ويبيعهم علبة سكائر لوّحتها الشمس. فهو بطل فيلم حصل على عدّة جوائز عالمية، وأينما يشارك في مهرجان، تغطيه الصحافة والنقاد.  ولكن لنعود إلى ثلاثين عاماً مضت، وإلى:
 ما الذي يمكن للحرب أن تفعله في طفل؟ وما الذي يمكن الفيلم أن يفعله بطفل؟
غناء بحري وأجساد نخيل وسقوط قذائف، هذه بداية فيلم "باشو الغريب الصغير"، ويظهر فجأة طفل من بين القصب كجنّي. أسمر وخائف وفضولي. يُعتبر هذا الفيلم من أهم الأفلام الإيرانية المخصّصة للطفل.
لكنّ الفيلم يخلط كل ما يُستمد من الجنوب ببعضه، فغناء بحري مع "نعاوي" نسائية عربية وثياب ترتديها النساء في البنادر، وبالتحديد في بندر عباس. المهم مصدرها كلها الجنوب، رغم البون الشاسع بين كل واحدة منها. وسيستمر المخرجون والكتاب، في الأفلام وفي المسلسلات في هذا الخلط الثقافي.
يركب بطل الفيلم "باشو" شاحنة، دون علم سائقها الهارب من أرض تُقصف بشدة، ليفتح عينيه ويجد نفسه في الشمال، يترجل ويدخل غابة ثم مزارع الأرز. هذه هي سحنة داكنة جداً وعينان بنيتان تدخلان دنيا السحنات الشمالية البيض اللامعة والعيون الملوّنة. جملة أطلقتها البطلة "ناتي" سوسن تسليمي، المتحدرة من عائلة فنية، ستتردد طول الفيلم: "كم أنت أسود!". العزف على وتر: كلّ ما هو جنوبي أسمر وأسود وأقل، هو الحالة العكسية كلّياً للشمالي. قطبية الشمال والجنوب. ستتحين الفرصة لكي تغسله وتسقط هويته السوداء عنه، لكن الماء لن يؤثر في اسقاط السواد. وستقول وهي مندهشة: "لا، لافائدة، لم يصبح أبيض".
بعد مرور عشرين دقيقة من الفيلم يتحدث الجني الأسود "باشو" من هو ومن أين جاء وماذا حدث لأمه ولأبيه. رغم المبالغة في لغته لتقريبها من الفصحى، وتلعثمها بها، ولن تنساب مثلما سيحدث في حواراته مع الجميلة "ناتي" وهي تسأله وتعلمه بلغتها الرجولية، أدوات الحقل الذي سيعمل فيه والذي أظهر الممثل الطفل نبوغة في التمثيل. جعل الغريب باشو من البيت الذي لجأ إليه خشبة مسرحه. رغم كل ذلك لم يفهموه ولا عرفوا ما حدث له ومن أين جاء.
الفيلم المنتج العام 1990، يلامسه فيلم "لون الله" مجيد مجيدي (1999)، إذ أن المنتج والداعم للفيلم جهة واحدة، وهي المركز التنموي الفكري للأطفال واليافعين، الطفل هو المحور وتلعب الطيور فيه دور اللحظات الحرجة وتتحدث ناتي معها وكذلك سيفعل باشو، وبطل فيلم "لون الله" محمد يعتمد على صوت الطيور لكشف العالم اعتماداً واضحاً.
من المشاهد الصادمة في الفيلم، النار في التنور وصوت الرعد، وباشو يشعر بقصف الطائرات الوشيك، ينام على الأرض ويدعو الجميع للاختباء، لكن لغته تختلف عن لغتهم، يضحك الأطفال المحيطون به، ويهجمون عليه ليضربوه، وهنا، هنا بالتحديد تتحطم التغريبة الباشوهية. واقع على الأرض، العالم من حوله يضحك عليه يقول: "ايران سرزمين ماست. ما از يك آب وخاك هستيم". "إيران أرضنا، نحن من أرض واحدة". جملة قاصمة لمَن حوله، هذا الجني الأسود منا.
تصل رسائل لناتي من زوجها الذي لا نعرفه، ويقرأها لها الجيران، في إحدى الرسائل يذيّل الزوج المفقود رسالته بتحية زوجته وابنه وابنته، وتنتهي الرسالة، تنهض ناتي لتتقفها وتقبض عليها معكوسة، خلط الشمال بالجنوب، لتكمل دور باشو المستقبلي، هو رجل البيت وسيعمل في الحقل ويحرسه من الخنازير البرية معها، ومشهد الخنزير في حقل الأرز يكشف رجولية ناتي المحيرة. التي سيوقعها المرض في الفراش، وسيأخذ باشو دورها الأمومي ليقدم الطعام للدجاج ويغسل طفليها، بل سيكتب ويقرأ الرسائل منذ هذه اللحظة.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون