صحة وعافية
2017/07/02 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 3388   -   العدد(3958)
صحتك * 3
صحتك * 3




الأكل مع التأمل يساعدك على خسارة الوزن

وجد باحثون من جامعة كارولينا الشمالية، أن التركيز أثناء تناول الطعام بدلاً من مشاهدة التلفاز أو غير ذلك، يمكن أن يساعد على خسارة الوزن بمعدل كبير. تجرى كثير من الدراسات الآن للتوصل إلى طرق مختلفة للحد من البدانة التي أصبحت شائعة بصورة كبيرة وقد صنفت البدانة مؤخراً على أنها مرض لما لها من اضطرابات أيضية كبعض الأمراض؛ وأصبحت تشكل قلقاً صحياً عالمياً ليس فقط لأنها تقلل من جودة حياة الشخص اليومية بل لأنها ترتبط بعدد من الأمراض المزمنة كداء السكري وأمراض القلب والسكتة الدماغية وبعض أنواع السرطان كما أنها تدخل الشخص البدين في حالة نفسية غير جيدة. يعتبر التخلص من البدانة أمراً ليس بتلك السهولة ولكن يمكن على الأقل الحد من العوامل التي تؤدي إليها كالإفراط في تناول الطعام وقلة النشاط البدني؛ ومن الحلول المقدمة ما جاءت به الدراسة الحديثة والتي نشرت على موقع MNT، وهو محاولة التركيز في الطعام والتأمل أثناء تناوله وعدم الانشغال بأشياء أخرى كمشاهدة التلفاز أو تصفح مواقع التواصل الاجتماعي أو غير ذلك من السلوكيات التي يقوم بها الكثيرون أثناء تناول الطعام، حيث وجد الباحثون أن التأمل أثناء تناول الطعام يساعد على خسارة الوزن وأهم سمة للتأمل هي التركيز في الشيء من دون تقييمه أو الحكم عليه؛ ولتقييم تأثير التأمل أثناء الأكل في برنامج خسارة الوزن الذي خضع له المتطوعون، طلب منهم تعبئة الاستبيانات لتقييم 5 مناطق مختلفة للتأمل وبنهاية الدراسة وجد أن المجموعة التي أكملت البرنامج خسرت ما متوسطه 1.9 كجم مقارنة بـ0.3 كجم بالمجموعة الأخرى وهو فرق كبير، وتشير نتائج الدراسة إلى الارتباط الإيجابي بين التأمل أثناء الأكل وبين خسارة الوزن




ديلي ميل: ممارسة الجنس تعزز المناعة وتطيل العمر وتحسن المزاج

ممارسة الجنس لها العديد من الفوائد وليست للمتعة فقط لكن تعزز صحة الجسم عن طريق إفراز الهرمونات واللمس، وتحسين قوة الجسم وفقدان الوزن.
وفي الواقع، الحب يمكن أن يكون واحدا من الملذات القليلة في الحياة التي تعتبر جيدة للجسم، وقد وجدت دراسة جديدة من جامعة كوفنتري أن ممارسة الجنس المتكرر في كبار السن يمكن أن تعزز قوة الدماغ. ووجد الباحثون أن الأشخاص الذين يمارسون النشاط الجنسي بانتظام سجلوا أعلى درجات في الاختبارات التي تقيس الطلاقة اللفظية وتذكر الأشياء. وفي هذا السياق، كشف موقع صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، عن فوائد ممارسة الجنس، وتشمل: تشير الدراسات إلى أنه خلال ممارسة الجنس والحب والوصول للنشوة، يفرز الجسم هرمون الأندورفين الأفيون الطبيعى للجسم. ويتم إفراز هرمون "الأوكسيتوسين"، أثناء وبعد الجنس الذي ثبت أنه يجعل الأشخاص أكثر سخاء تجاه شركائهم ويمكن أن يساعدهم أيضاً على تحفيز الهدوء والنوم. ووجدت دراسة في جامعة كوينز في بلفاست أن ممارسة الجنس ثلاث مرات في الأسبوع يمكن أن يقلل في الواقع من خطر الإصابة بأزمة قلبية، أو السكتة الدماغية. وقال البروفسور "بيتر فايسبرج"، المدير الطبي لمؤسسة القلب البريطانية، إنه لا يوجد دليل على أن الرجال الذين يمارسون الجنس بانتظام في الأربعينيات والخمسينيات وما بعدها يتعرضون لخطر متزايد من الإصابة بأزمة قلبية. ووجدت إحدى أكبر الدراسات عن طول العمر والجنس أن أولئك الذين يمارسون الجنس أقل من مرة في الشهر يرتفع لديهم خطر الوفاة المبكرة من أولئك الذين يمارسون الجنس مرتين في الأسبوع.




الأطفال الأذكياء أطول عمرًا من أقرانهم

كشفت دراسة علمية حديثة أشرف عليها باحثون بريطانيون أن الأطفال الأذكياء يعيشون فترة أطول من أقارنهم.
ووفقاً لموقع صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، وجدت الدراسة بعد تتبع 65 ألف شخص منذ ولادتهم إلى سن 79 عاماً، أن معدل الذكاء في مرحلة الطفولة يرتبط ارتباطا وثيقا بطول العمر.
وقال الباحثون إن الأطفال الذين لديهم معدل ذكاء مرتفع في سن الحادية عشرة كانوا أقل احتمالا بكثير من الموت بسبب أمراض القلب والسكتة الدماغية أو بعض أنواع السرطان.
كما وجد الباحثون أن خطر الإصابة بالوفاة من الأمراض والجهاز الهضمي والخرف كان أقل لدى الأطفال الأذكياء.
وأوضح الباحثون من جامعة أدنبرة أن الناس الذين هم أكثر ذكاء هم أفضل فى الاعتناء بأنفسهم، وهم أقل عرضة للتدخين وأكثر عرضة لمتابعة أنماط الحياة الصحية.
ولكن الوراثة قد تلعب أيضا دورا، إذ أضاف الباحثون أن الناس الذين لديهم آباء أذكياء ينتقل إليهم الحمض النووي ويجعلهم أكثر صحة وأطول عمراً.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون