صحة وعافية
2017/07/09 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 3911   -   العدد(3964)
صحتك * 3
صحتك * 3




الحمضيات تقي من الجلطة والسكتة أحياناً!
بينت ابحاث من جامعة بونت جيلو الفرنسية ان ارتفاع تركيز فيتامين (ج) في الدم له اثر وقائي مهم، لأنه يخفض الاصابة بالجلطات وامراض القلب والسكتة الدماغية بمعدل %40، وعليه، اقترح الباحثون ضرورة قياس معدل فيتامين (ج) في دم المصابين بأمراض القلب، واعتبار نقص فيتامين (ج) كعامل خطر يرفع احتمال الإصابة بالجلطة والسكتة الدماغية، كشأن عوامل الخطر الاخرى كارتفاع ضغط الدم والكوليسترول الضار والسمنة.
وبما ان فيتامين (ج) من الفيتامينات المذابة في الماء، فيتخلص الجسم منه باستمرار مع طرح الكلى للبول. لذا، يجب تزويد الجسم بجرعة يومية من فيتامين (ج). والطريقة المثلى لذلك هي بتناول فواكه وخضار غنية بحمض السكوربيك (فيتامين ج) وعناصر غذائية اخرى تزيد امتصاص الفيتامين مثل الفلافوندات. ومن الحلول السهلة التي تزيد تناول فيتامين ج هي اضافة الحمضيات الى ماء الشرب، بمعنى اضافة عصير الليمون والبرتقال الى قنينة الماء. وعند اختيار تناول مكملات غذائية تحتوي على فيتامين ج، فينصح بعض خبراء التغذية بتناول تلك التي تحتوي على جرعات قليلة منها عدة مرات (3 مرات) خلال اليوم.



لا تنظف أذنك بالأعواد القطنية
حذرت مجلة فرويندين الألمانية من استعمال الأعواد القطنية لتنظيف الأذن، موضحة أن الأعواد يمكن أن تضغط الشمع إلى أعماق الأذن، والذي قد يضغط بدوره على طبلة الأذن، ومن ثم لا تصدر الطبلة ذبذبات على نحو سليم، مما قد يؤدي في أسوأ الحالات إلى فقدان السمع.
وأضافت المجلة في موقعها على الإنترنت أن شمع الأذن يؤدي الكثير من الوظائف المهمة، حيث يعمل الشمع الحمضي على حماية الأذن من عدوى الفطريات، كما أنه يحول دون توغل الغبار والحشرات وأية جزيئات أخرى داخل الأذن.
وبالإضافة إلى ذلك، يعمل الشمع على ترطيب و”تزييت” الأذن، ومن ثم يحمي الجلد داخل الأذن من الجفاف.



مسكنات الألم قد تؤدي إلى الإصابة بنوبات قلبية
كشفت دراسة جديدة أن هناك علاقة بين تناول جرعات عالية من مسكنات الألم والإصابة بالنوبات القلبية.
واعتمدت الدراسة على نتائج أبحاث سابقة ربطت بين هذه العقاقير والإصابة بالأمراض القلبية، كما نشرت نتائجها في دورية "بي أم جي" الطبية. وتوصلت هذه الدراسة إلى أن مخاطر الإصابة بالنوبات القلبية بين أولئك الذين يتناولون هذه العقاقير تكون أعلى خلال 30 يوما من بدء استخدامها. وحلل فريق من العلماء المشاركين في هذه الدراسة بيانات نحو 446763 شخصا لمعرفة متى تزداد مخاطر الإصابة بالنوبات القلبية.وقال الباحثون المشاركون في الدراسة من كندا وفنلندا وبريطانيا إن " تناول مضادات الالتهاب غير الستيرويدية لمعالجة الألم والالتهابات قد تزيد من خطورة التعرض للنوبات القلبية حتى في الأسبوع الأول من تناول هذه العقاقير، وخاصة في الشهر الأول من تناول جرعات عالية".ويدرك الأطباء من دراسات سابقة بأن مضادات الالتهاب غير الستيرويدية قد تزيد من نسبة الإصابة بأمراض القلب والسكتات الدماغية، لذا يتوجب عليهم التقيد بتعليمات مفادها أنه " لا يجب وصف هذه الأدوية للمرضى الذين يعانون من مشاكل في القلب ( وعلى الأخص أولئك الذين يعانون من قصور شديد في القلب)".
تقول البروفسورة هيلين ستوكس - لامبارد إن " هذه الدراسة من شأنها زيادة التوعية بين المرضى الذين يعالجون أنفسهم بأنفسهم ويهرعون لتناول الأدوية المضادة الالتهابات غير الستيرويدية لمعالجة الآلام التي يعانوا منها ويشترونها من الصيدليات".
وتضيف أنه " يتوجب على هؤلاء الأشخاص تناول جرعات خفيفة من هذه الأدوية ولفترات قصيرة، وفي حال احتاجوا إلى تناولها لفترات أطول، فإن عليهم مراجعة الطبيب المختص".



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون