ناس وعدالة
2017/07/10 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 1826   -   العدد(3965)
حوادث خطيرة: التحرش داخل المستشفيات
حوادث خطيرة: التحرش داخل المستشفيات




الحوادث التي تحصل داخل اروقة وغرف العمليات في  المستشفيات الاهلية والحكومية  لم تعد تقتصر على الاخطاء البسيطة او المميتة احيانا، والتي تبقى في معظمها طي الكتمان، بل تعدّتها الى حوادث ترتكب عن سابق تصور وتصميم، يصار فيها استغلال بعض الموظفين لمرضاهم او لأقاربهم من الزائرين خاصة في اوقات الليل، وما حصل قبل اسابيع  مع فتاة كانت ترافق والدتها  داخل احد المستشفيات الاهلية في محاولة لاغتصابها بعد التحرّش بها من قبل احد الممرضين في المستشفى .
وفي المعلومات الخاصة التي حصلنا عليها  ان الفتاة التي جاءت من احدى المحافظات  لملازمة والدتها المسنّة التي تعالج في المستشفى ، وقرابة الساعة الواحدة فجرًا دخل الى الغرفة احد العاملين  حيث كانت الفتاة مستلقية على احدى الكراسي في الغرفة فيما كانت والدتها المريضة غارقة في سبات عميق ، واقترب الممرض من الفتاة وبدأ يحدثها عن امور جنسية وحاول التحرش بها بطريقة فاضحة جدا، فانتفضت الفتاة وامسكت بيد الممرض الذي عاد واستطاع امساك بصدرها ، وشاءت الصدف ان احتاج احد المرضى في غرفة مجاورة إلى خدمة فأطلق جرس التنبيه ، فاضطر الممرض أن يغادر الغرفة لأنه لا يوجد سواه في الطابق، فهربت الفتاة راكضًة في الردهة  ما استرعى انتباه حارس المبنى فابلغتهه ما حصل معها وهي في حالة من الخوف والذعر فهدّأ من روعتها وطلب منها العودة الى غرفة والدتها ، وانه سيراقب الغرفة فشعرت الفتىاة انها في امان . ولم يمر وقت قصير حتى عاد الممرض الى الغرفة وعاود التحرش بالفتاة ومحاولاً الامساك باعضائها الانثوية  . عندها تدخل الحارس واوقف الممرض  ثم اتصل بمدير المستشفى الذي حضر على الفور ولكن الممرض هرب من المستشفى الى جهة مجهولة ولم تمسك به الشرطة لحد الآن .



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون