سينما
2017/07/13 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 1263   -   العدد(3968)
شركة بريطانية تحوِّل فرانكشتاين في بغداد إلى فيلم سينمائي
شركة بريطانية تحوِّل فرانكشتاين في بغداد إلى فيلم سينمائي


متابعة المدى

بعد أن ترجمت روايته الى خمس لغات ودخلت كأول رواية صوتية في المكتبات العالمية، وفازت كأفضل رواية مترجمة الى الفرنسية ها هو الروائي العراقي احمد سعداوي يوقع عقداً مع شركة بريطانية لإنتاج روايته الفائزة بجائزة البوكر العربية كفيلم سينمائي من المتوقع أن يبدأ التصوير خلال عام ونصف العام.
سعداوي قال في تصريح خاص لـ(المدى) إنه بعد "مفاوضات معقّدة وصعبة وإجراءات بيروقراطية كثيرة استغرقت أشهر طويلة وقعت عن طريق البريد الإلكتروني عقداً مع احدى الشركات البريطانية لإنتاج رواية "فرانكشتاين في بغداد" كفيلم سينمائي" وأضاف أن "لا معلومات كثيرة عن العقد ولكني ركزت على أن تبقى تفاصيل الرواية كما هي والمحافظة عليها بل كنت حريصاً على عرض يتعامل مع الرواية بأمانة ويحافظ على مقاصدها وأفكارها الاساسية".
وأشار الى أن العقد "تضمن أن يبدأ التصوير خلال عام ونصف العام من توقيع العقد، وأتمنى أن يبدأ التصوير قريباً لأن هناك مراحل انتاجية كبيرة" وأفاد بأن "شركات عالمية كثيرة قدمت عروضاً لإنتاجها سينمائياً خلال السنوات الماضية التي تلت فوزها بجائزة البوكر عام 2014 وقد وقع الاختيار على الشركة البريطانية التي بيعت لها لاحقاً الحقوق الفلمية" وعبّر سعداوي عن أمله بأن يكون التصوير" في العراق وأن يشارك ممثلون عراقيون في الفيلم فهذا يضفي مصداقية أكثر على الأداء".
ولفت السعداوي الى إنه سبق أن وقّع عقداً مع" إحدى الشركات السويدية لإنتاج "فرانكشتاين في بغداد" ككتاب صوتي وقد قام الفنان العراقي فاضل عباس اليحيى بقراءة الرواية في صوته وهي الآن متاحة على تطبيقات أجهزة الاتصال ويمكن للراغبين الاستماع للرواية" ذاكراً أن هذا الأمر هو" الأول من نوعه لرواية عراقية وعربية تدخل في هذا المجال الجديد".
ويذكر أن الرواية سبق أن حققت العديد من الجوائز منها نيلها قبل اشهر جائزة GPI الفرنسية  كأفضل رواية مترجمة الى الفرنسية 2017 مثلما ترجمت الى خمس لغات الى الكردية والفارسية والإيطالية والفرنسية والعبرية وهناك عقود لترجمتها الى ست لغات أخرى بحسب ما قاله السعداوي، وستظهر هذه الترجمات خلال العام المقبل باللغات الانكليزية والاسبانية  والبوسنية والصينية وتايوانية، وسبق لسعداوي المولود في بغداد عام 1973  أن أصدر عدداً من الروايات التي حققت هي الأخرى جوائز عربية وعراقية منها "البلد الجميل" عام 2004 و"إنه يحلم أو يلعب أو يموت" في 2008 و"باب الطباشير" في 2017.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون