صحة وعافية
2017/07/16 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 2219   -   العدد(3970)
اذا كنت تعاني من آلام أسفل الظهر.. اتبع هذه النصائح


 برلين/ د ب أ

 بخلاف الاعتقاد الشائع، لا يجوز اللجوء إلى الراحة عند الإصابة بآلاف أسفل الظهر، بل ينبغي الحرص على ممارسة الحركة من أجل تخفيف الآلام.
وقال جراح العظام الألماني نيلس لينين إن آلام الظهر التقليدية المصحوبة بشكاوى في منطقة العمود الفقري القطني ترجع في الأساس إلى مشكلة في العضلات بسبب الحركات الخاطئة أو قلة النشاط، حيث يتم التحميل على الظهر من جانب واحد، وبالتالي يتعرض العجز أو الفقرات للانزلاق.

الجلوس طويلاً
وأضاف لينين أنه عادة ما تظهر متاعب الظهر على الأشخاص، الذين يجلسون لفترات طويلة دون معادلة ذلك من خلال النشاط والحركة، حيث تضعف عضلات الظهر العميقة.
وتؤدي آلام الظهر إلى ظهور شد وتشنج في عضلات الظهر في منطقة الفقرات القطنية. ونظراً لأن هذه المنطقة تحتوي على الكثير من الألياف العصبية فإن الإحساس بالألم
يكون كبيراً.
وبدورها، أوضحت أورسولا سيلربيرج، من الغرفة الاتحادية للصيادلة الألمان، أنه يمكن تعاطي الأقراص المسكنة، التي يتم صرفها بدون روشتة الطبيب من أجل التخلص من آلام الظهر، وإذا لم تتلاشى الآلام بعد مرور ثلاثة أيام، فعندئذ يجب استشارة الطبيب المختص.

حركة ونشاط
وفي مرحلة الآلام الشديدة يتعين على المصاب الابتعاد عن الراحة في الفراش، وبدلاً من ذلك يمكنه إجراء بعض الحركة والنشاط البسيط، حيث يساعد التنزه سيراً على الأقدام في التخفيف من آلام الظهر نظراً لأنه يحفز الدورة الدموية، كما يعمل التدريب على الدراجة أو جهاز كروس ترينر على إرخاء العضلات.
وينصح الأطباء الألمان بالابتعاد عن ممارسة الهرولة نظراً لأنها تعمل على إجهاد العمود الفقري بشدة، وإذا رغب المرء في تجنب آلام الظهر بصفة عامة وآلام أسفل الظهر على وجه الخصوص، فلابد له من الإكثار من النشاط والحركة أثناء الحياة اليومية، فمثلاً يمكن للموظف الذهاب إلى زميله في المكتب وإخباره بالمعلومات بدلاً من الاتصال به هاتفياً أو كتابة رسالة
إلكترونية له.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون