ناس وعدالة
2017/07/17 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 1197   -   العدد(3971)
قيل وقال:سرق ابنها وسافر به الى الخارج




أقامت ( م . ن )  دعوى حضانة ضد زوجها ( ر . و ) بعد سفره برفقة ابنها الى إيران ورفض إعطائها  الطفل .
وقالت الزوجة في دعواها في محكمة الاحوال الشخصية في البصرة  : والدتي  اختارت لي زوجا غير عراقي  وأنا عمري 19 عاماً ولكن بعد الزواج أصبحت أسب  اليوم الذي وافقتهم فيه على ذلك فقد اكتشفت أنه تزوجني للحصول على المتعة فقط .
وتابعت : حيث قدم لي مغريات كثيرة وحلي ذهبية وملابس عندما وافقت على الزواج به وهذا المبلغ يعتبر كبيرا بالمقارنة لو تزوجت بشاب عراقي واشترط أنه سيتركني  في البصرة فترة لحين أن يأتي الوقت ونسافر معه إلى ايران وتزوجنا وذهبنا إلى الشقة  التي أجّرها لي كان يعاملني بعنف وتكبر وحين يعطيني مالا لأشتري طلباتى يعطيها لى كأننى أطلب حسنة منه .
وأكملت حديثها : كان يزورنى كل 5 شهور ويقضى معى شهرا ويسافر مرة أخرى فكنت دائما أشعر أنه غريب عني وتطورت الأمور وأصبح يضربني ويعتدي على إلى أن أراد الله وأصبحت حاملا وقتها أدركت أن الحياة لا يجب أن تستمر هكذا، فأنا سأصبح أم أولاده ومرت أشهر الحمل ورزقني الله بولد وعندما كبر قليلا سرقه مني وذهب به إلى ايران  ومن ذلك الوقت  لم أراه                 و لم أعرف عنوان  زوجي  وفي اي محافظة يسكن في ايران             ولا يرد على اتصالاتي فذهبت الى مركز الشرطة  وبلغت عن خطف ابني ولجأت الى القنصلية الايرانية ، ولكن كل محاولاتي باءت بالفشل وأنا لحد الآن على ذمته ولا أعرف ماذا أفعل فلجات الى المحكمة لطلب حضانة أبني .



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون