سينما
2017/07/20 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 1891   -   العدد(3974)
ذاكرة السينما: "موت على النيل"
ذاكرة السينما: "موت على النيل"


عرض: كمال لطيف سالم

• تمثيل: دايفيد نيفن- بيتي ديفس- بيتر اوستينوف
• إخراج: جون غيلرمان


قصة الفيلم مأخوذة عن رواية الكاتبة اغاثا كرستي التي صدرت عام 1935  وترجمت في حينه الى 16 لغة.تدور احداث الفيلم حول جريمة تقع بين مجموعة من الاشخاص وفي  مكان مغلق. ولقطات الفيلم ترينا أن اكثر الحاضرين لديهم دافع لقتل الضحية. إذ سرعان ما نشاهد سقوط  ضحيتين قبل أن يتمكن - هيركول بوا رو – تقبل وكشف الغموض. وهنا يستخدم المخرج  تقنية ترينا  قصر الكونتيسة ريد جواي – التي تتمتع بالجمال والقسوة في وقت واحد، والمشهد يرينا التقاءها بصديقتها- ميا فارو- حيث يتفقان على ايجاد وظيفة لخطيبها – سيمون ماك- وينقلنا المشهد اليوم الثاني عندما يلتقي الثلاثة وتقع حادثة خطف الكونتيسة لخطيب صديقتها ثم تتزوجه ويقومان برحلة شهر العسل الى مصر، وفي الفندق توضح مشاهد الفيلم دور الشخصيات الأخرى ديفيد  نيفن مرافق هيركول وماغي سميت خادمة عند بيتي ديفس العجوز المتصابية ولفيا هاسي التي ترافق أمها الكاتبة انجيلا لانسبيري، ويلعب ايان فينش دور المثقف الماركسي، هؤلاء يجتمعون على متن الكرنك، فترى حادث قتل الكونتيسة بعد نجاتها من محاولة  قتل سابقة عندما كانت في جولة بين الآثار.
ويركز المخرج على شخصية هيركول الذي يجمع المشكوك في أمرهم في  قاعة اليخت ويحاول البحث عن دوافع القتل، حيث يظهر المخرج تكراراً تعددياً للقطات الفيلم التي قربنا كل واحد منهم يحاول قتل الكونتيسة غير أن  مشاهد اخرى تميط اللثام عن الدافع الحقيقي للقتل هي اشتراك زوج الكونتيسة وخطيبته السابقة، اذ يتحول الحب الى مؤامرة تنفذها عشيقته السابقة التي نفذت الجريمتين في محاولة لإنهاء الشهود، ونرى في لقطة ميا فارو- تخرج مسدسها وتقتل عشيقها ثم تنتحر وهذه الممثلة سبق وأن أدت دوراً بارعاً في فيلم – طفل روز ماري – للمخرج رمان بلاننسكي.
وأحداث الفيلم تدور في مركب يصعد على نهر النيل، حيث يقوم المفتش البلجيكي هيركول الذي يجسده بيتر اوستينوف الذي حصل على الاوسكار عن فيلم دون كيشوت والمخرج  بعد كل ذلك لم يعرف بالمكان الذي تجري فيه احداف الفيلم سوى منظر الصحراء والاهرامات وثلاثة اطفال يكشفون عن أقفيتهم في  وجه المسافرات على ظهر الكرنك.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون