ناس وعدالة
2017/07/24 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 1731   -   العدد(3977)
حادث ... وحديث : جثة فـي سيارة الاسعاف
حادث ... وحديث : جثة فـي سيارة الاسعاف




ذكرت الشرطة في محافظة ميسان " إن سائق سيارة إسعاف لقي مصرعه  أثناء نقله لجثمان سيدة توفيت في منزلها بعد تعرضه للضرب على يد قريبات المتوفاة".
وأكد الناطق عن مسؤولين في جهاز الشرطة المحلية قولهم " إن سائق إسعاف وصل ميتاً إلى مستشفى الطب العدلي، بعد قيامه بنقل امرأة متوفاة وسط مدينة العمارة .
ووفقاً لشهود عيان قالوا "فإن السائق تعرض للضرب بسبب قيادته البطيئة خلال التوجه إلى المستشفى وحدوث ملاسنة بين السائق وقريبة السيدة المتوفاة  ما أدى إلى وفاته متأثراً بالضرب الذي تلقاه" مؤكداً أنه تم نقل جثمان السائق مع جثمان المرأة المتوفاة إلى المستشفى وفتحت الشرطة التحقيق في الحادث . وتعد حوادث الاعتداء على الكوادر الطبية في المحافظات أمراً شائعاً إذ شهد مطلع العام الجاري أكثر من ثلاث عمليات إضراب للأطباء والموظفين الصحيين، بسبب حالات الاعتداء بالضرب والشتم التي تطالهم أثناء تأدية واجبهم بالمستشفيات والمراكز الصحية .
ونفذت نقابة الأطباء العراقيين الشهر الماضي اعتصاما هددت بتحويله إلى إضراب عام بسبب اعتداءات طالت أطباء وموظفين صحيين، كان آخرها اقتحام مستشفى من قبل أفراد عشيرة، واعتدائها على أحد الأطباء بعد وفاة قريب لهم في محافظة البصرة جنوبي العراق .
وقال عضو في نقابة الاطباء ان القانون ضعيف في محاسبة المعتدي وان هناك أطباء باتوا يخشون إجراء عمليات جراحية أو التعامل مع مرضى ردهات الطوارئ بسبب الاعتداءات اليومية  كما أن لعاب العصابات والجماعات الخارجة على القانون يسيل على عيادات الأطباء  حيث ينفذون عمليات دهم وسرقة الأموال منهم والاعتداء على الأطباء بين وقت وآخر" .



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون