تقارير عالمية
2017/08/02 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 3784   -   العدد(3985)
مارغريت أتوود: إذا اصبحت  الولايات المتحدة دولة شمولية.. فأي نوع من الشمولية سيكون؟
مارغريت أتوود: إذا اصبحت الولايات المتحدة دولة شمولية.. فأي نوع من الشمولية سيكون؟


ترجمة: أحمد الزبيدي

عند صدور رواية (قصة الخادمة) للكاتبة  مارغريت أتوود ، في عام 1985 حصدت نجاحا وشعبية ساحقة .وادت  المخاوف واسعة النطاق بشأن قضايا المرأة في أعقاب الانتخابات الأميركية الى ان تقفز  روايتها "قصة الخادمة" إلى رأس قوائم أفضل المبيعات.واحتلت الرواية قائمة أفضل المبيعات على موقع أمازون في مطلع هذا العام ، وما تزال في قائمة أهم عشرة كتب.

وتعد "قصة الخادمة" من أحدث الروايات المنتمية لفئة الدستوبيا، أو أدب المدينة الفاسدة، وتدور أحداثها في دكتاتورية مستبدة في الولايات المتحدة حيث تجبر النساء على حمل أطفال الطبقة الحاكمة. هذه مقابلة مع الكاتبة  مارغريت أتوود تتحدث فيها عن الرواية ، والمسلسلات التلفزيونية الأخيرة التي اقتبست  الرواية.
* كان لمشاركتك في مسيرات النساء ضد ترامب  صدى كبير  عند الكثير ين  ممن يشعرون أن الحياة في ظل رئاسة  ترامب اصبحت اصعب بالنسبة  للنساء. هل تشعرين انت ايضا بذلك؟
- نعم. انا أعيش في كندا. ولكن كما تعلمين، عشت في الولايات المتحدة عدة سنوات، ولدي الكثير من الأصدقاء هناك. إن الأمر لا يتعلق بدونالد  ترامب فقط. فالمناخ العام، في بعض أجزاء من الولايات المتحدة، يشبه  بالتأكيد ما يحدث في رواية  قصة الخادمة. وهذا هو السبب في أن الاعتصامات الأخيرة أمام المجالس التشريعية للولايات كانت مفهومة على الفور، حيث ظهرت مجموعة من النساء يرتدين  أزياء الخادمة، ، في ولاية تكساس، على سبيل المثال في حين أن مجموعة من الرجال من المشرعين كانوا يمررون قوانين بشأن قضايا صحة المرأة. لقد جلسن هناك ، ولم يقلن أي شيء، حتى لا يتم طردهن، وظهرن في  الصور وهن  محاطات  برجال يحملون  البنادق.
* لم يتسنَ لي رؤية  ذلك. ولكن مجتمعنا حاليا يشهد تجسيدا لأحداث الرواية   بشكل يفوق التصور.
- بشكل أكبر بكثير مما كان يعتقد . في عام 1985 كان ذلك مجرد إحتمال. اما اليوم فان الأمر في بعض الأماكن في الولايات المتحدة ، يقترب من الواقع. وكما تعلمون، لم أضع شيئا في الكتاب لم يفعله الناس في وقت ما،وفي مكان ما. وفي بعض البلدان في العالم، اصبحت هذه الأمور الى  حد كبير حقائق واقعة الآن.
* قرأت رواية قصة الخادمة عندما صدرت لأول مرة، وعلى الرغم من جميع المظاهر السائدة في ذلك العقد، كنت أشعر أن العالم الموصوف في الكتاب غريب . هل ادهشك إقبال القراء على  الكتاب الآن، أوعدد الناس الذين يعيدون قراءته، وكيف اختلفت التجربة بالنسبة لهم؟
- الأمر  مختلف تماما الآن. فحين صدوره لأول مرة كانت هناك عدة آراء مختلفة حوله   . في انكلترا كان ينظر اليه على أنه حكاية لطيفة ومبهجة ولم  يعتقدوا  ان شيئا مثل جلعاد سيحدث لهم، لأنهم جربوا  الحروب الدينية في القرن السابع عشر، وعاشوا  الكثير من الأشياء السيئة الأخرى التي  يعتقدون أنهم قد حصلوا عليها بإفراط، لذلك فلم يكونوا يعتقدون انها ستعود ، اما في كندا، فقد كانت السؤال القلق المعتاد  - "هل يمكن أن يحدث مثل ذلك  هنا؟" - على الرغم من أنني لم أكن أريد أن أشرح للكنديين لماذا كانت شخصياتي تهرب إلى كندا، لأننا تغربنا الى حد كبير ولكن الأمر كان مختلفا في الولايات المتحدة، وخاصة في الساحل الغربي، فقد قيل لي  - ان أحد الاشخاص كتب على الحائط عبارة  يقول فيها  "تدور احداث رواية قصة الخادمة هنا". وكان ذلك في عام 1985.
بعض الناس يعتقدون خطأ أن الكتاب كان بطريقة ما ضد المسيحيين. هذه ليست الحقيقة  . بعض المسيحيين قاوموا مثل هذا النظام، وفعلوا ذلك  في الرواية . وبعضهم أباده  النظام لأنه اعتبرهم  منافسين له . والبعض الآخر استخدم الدين كذريعة لما يفعله، وهو ما حدث بالتأكيد ، مع كل أنواع الديانات على مر التاريخ.
* عندما أتذكر كيف استقبلت  الرواية في الثمانينيات، اكتشف  انه كان هناك الكثير من الخلافات  حول موضوع واحد ، وهو حول ما إذا كانت الرواية تنتقد بشكل سافر المسيحيين المتزمتين. و ، الآن، بطبيعة الحال، فأن تلك  الانتقادات لم يعد لها وجود ، ويبدو لي أن ما هو أكثر رعبا بخصوص الرواية يصبح  الآن في المقدمة. وبشكل علني يبدو أن الناس تقول ان ما يحدث الآن  هو أكثر مما تصفه  الرواية واكثر مما  كان موجودا في منتصف الثمانينيات
- أوه، بالتأكيد. حسنا، - إذا كنت تريد أن تقتبس الكتاب المقدس حرفيا، كيف ستفعل ذلك ؟ ما هي الأجزاء التي ستقتبسها  "حرفيا" ؟ الكتاب المقدس هو كتاب مختصر  بشكل مثير للدهشة، وقد ترك الناس أجزاء منه وقاموا بإخفاء أجزاء أخرى  منه إلى الأبد. ولكن إذا كنت تريد أن تأخذ النص حرفيا – في الحديث عن  تعدد الزوجات واستخدام الخادمات  كأمهات بديلة على الرغم من أي شيء قد تضطر إلى قوله عن ذلك – فان هذه القضية مذكورة في الكتاب . كان ليعقوب زوجتين هما راحيل وليا وخادمتان  - وانجب من تلك النساء  الأربع اثنا عشر أبنا، وكانت  زوجتيه ينادين بعضهم بأبناء الخادمات ، ولهذا فقد وضعت هذا المقتطف من سفر التكوين في مقدمة الكتاب،
ولكن السؤال الحقيقي هو، إذا اصبحت  الولايات المتحدة دولة شمولية، فأي نوع من الشمولية سيكون؟ لقد كان لدينا جميع أنواع الحكومات الشمولية  في العالم، بما فيها الملحدة منها. ولكن إذا كانت الولايات المتحدة ستسير على هذا الطريق، فما هو النظام الذي ستتبناه؟ بالتأكيد لن يكون  هو النظام الشيوعي.
 عن: بوسطن ريفيو



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون