تشكيل وعمارة
2017/08/05 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 3673   -   العدد(3987)
معرض يتيح الغوص في أعمال كليمت من كل جوانبها
معرض يتيح الغوص في أعمال كليمت من كل جوانبها


ميلانو/ أ ف ب

يتيح متحف الفن الحديث في ميلانو حتى السابع من كانون الثاني، فرصة الغوص كلياً في اعمال غوستاف كليمت قبيل مئوية وفاة الرسام النمساوي الشهير في العام 2018.
والمعرض عبارة عن تجربة متعددة الوسائط إلا انها تخلو من اي عمل للفنان. وتعرض نسخاً للوحات الرسام وصوراً له ولشريكة حياته اميلي هوغه ولفيينا في الفترة التي عاش فيها، على جدران المتحف في اجواء شاعرية. وترافق الموسيقى الزائر في هذه الرحلة.
وقال سيرجيو ريزاليتي المستشار العلمي في هذه التجربة متعددة الحواس لوكالة (فرانس برس) "كان كليمت من انصار الفن الشامل وفناناً أدرك منذ الطفولة قيمة الربط بين الفنون خصوصاً أن والده كان صائغاً ووالدته تعشق الاوبرا وهو تاليا من اكثر الفنانين قابلية لتوفير هذه التجربة متعددة الوسائط".
وأوضح "تجربته الاولى في مجال الرسم كانت ضمن ديكور مسارح كبيرة. كان يعيش في مدينة مجبولة بالموسيقى والأدب والفن المعماري. كانت فيينا تعيش يومها عصراً جديداً بهياً".
ويوفر معرض "كليمت اكسبيريينس" هذا "امكانية الغوص كلياً بتفاصيل اعمال كليمت الرائعة (..) كما لو اننا نتمتع بعين راصدة تسمح بولوج كل تفاصيل لوحة ومعرفة الفكرة الكامنة وراءها" على ما أوضح ريزاليتي.
ويعد غوستاف كليمت المتمرد على البورجوازية والأخلاق السائدة في عصره (1862-1918) أحد رواد حركة الانفصال في فيينا. ومن بين أشهر أعماله "القبلة".



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون