الاعمدة
2017/08/04 (21:01 مساء)   -   عدد القراءات: 791   -   العدد(3987)
نص ردن
قارش وارش
علاء حسن




في مناسبة  ذكرى تأسيس اية  جريدة ، يحاول العاملون فيها او كتابها ، تجاوز  الخطوط  الحمر في عزف منفرد على وتر المشاكسة  ، ولان البعض يعرف الـ "القارش والوارش"  ، ويتمتع بمواصفات قراءة ما بين السطور فهو حارس بوابة من الصنف المدرع يمتلك حاسة شم  تحبط مخططات المشاغبين الراغبين في توظيف المناسبة  للنيل من فلان وعلان  بمزاح ثقيل  تكون عواقبه وخيمة ، وساعة ندم ، في ضوء ذلك ليس أمام المشاغب إلا الإذعان  للتوجيهات والالتزام  بمساحة الحرية .
في سنوات فرض العقوبات الاقتصادية على العراق  قدم صحفي مادته الى مسؤول الصفحة لمناسبة ذكرى تأسيس الجريدة ، المسؤول المعروف بين زملائه باسم "مشعول الصفحة" قال لكاتب المادة
- شنو هذا الخريط ؟؟؟.
- أستاذ ،  ذكرى تأسيس الجريدة مناسبة ملائمة لطرح  معاناة زملائي ، ارجوك الموافقة  على نشرها .
- انت صحفي لو كاتب عرايض ؟
- عفوا أستاذ ، المادة تتضمن استنكارا واضحا للحصار الاقتصادي وفضح مخططات الامبريالية والصهيونية في جعل الإعلاميين العراقيين   يعيشون في ظروف  صعبة تمنعهم من التصدي للأعلام المضاد .
- انصحك تعيد كتابة المادة باجراء لقاءات  ميدانية مع الجماهير  في منطقة سكناك لتعبر عن مشاعرها  بمناسبة تأسيس عيد الجريدة  والالتفاف حول القيادة الحكيمة في تحقيق النصر الناجز على أعداء الامة العربية ، افتهمت .
- شكرا أستاذ صار واضح .
 فشل الصحفي في تحقيق هدفه الشخصي ، واثناء خروجه من مبنى الجريدة  انتابته حالة من "التدردم" مع نفسه ، تخللها اطلاق شتائم من العيار الثقيل موجهة لمشعول الصفحة لإحباط  امنيته في الحصول على مكرمة سخية . في أقرب مقهى صادفه تناول الفلافل مع استكان الشاي ومع تصاعد دخان سجائر اللف ، انجز كتابة المادة  بالعبارات الجاهزة وانهاها  باصرار العراقيين على مواجهة الحصار الجائر بتجديد الولاء لمشعول الصفحة.
 عاد الصحفي الى مبنى الجريدة وقدم المادة الى مسؤول الصفحة  ،ثم  توجه الى قسم الأرشيف لاختيار الصور المناسبة ، بعد عودته شاهد على ملامح وجه مسؤوله علامات الغضب .
- تجديد الولاء لمشعول الصفحة ، تريد تهجم بيوتنا ؟
- مستحيل ، اكتب هكذا جملة .
- هذا خطأ مقصود تريد تكسر ركبتي .
- العفو أستاذ العتب على العقل الباطن .
- اشتري بعقلك حلاوة ، صحفيين مال تالي وكت .
بعد شد وجذب اضطر المسؤول الى تصحيح الجملة واضافة عبارات أخرى  وبتدخل الزملاء الاخرين هدأت الأجواء  .جاءت المكرمة بوصول سيارة الالبان  الى مبنى الجريدة  لمنح جميع العاملين "سطل لبن وعلبة جبن ".
 لمناسبة عيد تأسيس المدى  .. اقدم التهنئة لجميع الزملاء ، وادرك جيدا ان مساحة الحرية التي اتمتع في بها في هذه الزاوية " نصف ردن " ، ربما لا اجدها في مكان آخر ، رغم انني في احيان كثيرة  احاول ان  انتمي الى جماعة " القارش وارش " .
وكل عام  المدى وأهلها بألف خير .



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون