ناس وعدالة
2017/08/07 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 5466   -   العدد(3989)
قيل وقال:قصتي مع أزواجي الخمسة




تقدمها فى السن لم يمنعها ممارسة هوايتها المفضلة  وهى البحث عن شريك جديد لحياتها والوقوع فى الحب وارتداء فستان الزفاف  حتى عندما بلغ عمرها 65 عاما فى آخر زواج  لها من زوجها العامل في احد المطاعم الشهيرة  ولكن سرعان ما مللت منه ووقفت أمام محكمة الاحوال الشخصية في الكرادة  بعد أن طلقت أربع مرات لتطلب خلع الزوج الخامس .
قصت المرأة  حكايتها مع الزواج والطلاق قائلة للباحثة الاجتماعية : "مكثت حتى سن الـ43 عاما وحيدة دون زواج أربي أبناء شقيقتي الكبرى المتوفاة حتى كبروا وتزوجوا وتركوني ونسوا حتى أن يردوا لي الجميل ويسألوا عني، وعندها قررت البحث عن رجل يمنحنى الحب والأمان".
وتابعت: "للأسف كل من تقدموا لي طمعوا في راتبي الكبير وبيتي  والسيارة التي أملكها  ولكني قبلت ذلك الزوج في مقابل أن أجد من يملأ الفراغ والوحدة التي أصبحت تأكل جسدي، ولكن سرعان ما كنت أشعر بالضيق منهم وأطلب الطلاق".
وأكملت: "كان ارتداء فستان الزفاف بمثابة متعة بالنسبة لي دفعتني لدفع أموال كثيرة حتى أعوض السنوات التي فاتتني وأنا أمكث على تربية أبناء شقيقتي دون أن ألتفت يوما لنفسي .
واستطردت:  فى آخر زواج  لي كان شاب فقير لا يملك أي شيء وصل لـ 36 عاما دون زواج  يبحث عن من يتكفل به تعرفت عليه بعد أن اعتاد توصيل الطلبات لمنزلي وطلب الزواج مني فوافقت ولكنه كان الرجل الوحيد الذي مد يديه علي بالضرب وتكبر عليّ واستطاع ان يخدعني وسرق مبالغ مالية مني ورفض تطليقي وكاد أن يقتلتي هو ووالدته بعد أن اعدوا خطة كشفتها خادمتي  ليرثوا ممتلكاتي . هذه قصتي مع ازواجي الخمسة . الله لا يوفقهم !.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون