المزيد...
تقارير عالمية
2017/08/10 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 4159   -   العدد(3992)
صحفيو الموصل من الخوف الـى القلق
صحفيو الموصل من الخوف الـى القلق


 إغناثيو ميغيل ديلغادو كوليبراس

(لجنة حماية الصحفيين CPJ)

ظل الصحفي الموصلي محمد طلال النعيمي ثلاث سنوات تقريباً يعيش في حالة من الخوف المستمر من أن يتم اكتشاف أمره وقتله. فسقوط الموصل في يد مقاتلي داعش أوائل شهر حزيران 2014 واستهداف التنظيم للصحفيين المحليين بعد ذلك، أجبر النعيمي على التواري بعيداً عن الأنظار. ولم يكن النعيمي قادراً على القيام بأي عمل ذي صلة بالإعلام في ظل خطر الاعتقال والإعدام. انزوى النعيمي داخل البيت وكانت حياته خلال فترة الاختباء مليئة بغرفة النوم والرعب، بحسب تعبيره.

وقال الصحفي النعيمي للجنة حماية الصحفيين "كانت حياة مملة. لقد كنت اختلس النظر إلى العالم من خلال ثقب الباب... كثير من أصدقائي اعتُقل أو قُتل، فخشيت على حياتي".
وقد توصلت لجنة حماية الصحفيين خلال زيارة قامت بها مؤخراً إلى العراق الى أن النعيمي كان من ضمن عدد صغير من الصحفيين الذين بقوا داخل الموصل بعد سيطرة داعش عليها وظلوا فيها إلى أن استعاد الجيش العراقي الجانب الشرقي منها أواخر كانون الثاني 2017. والآن، وبعد أن انقضت مرحلة الاختباء بسلام، بات النعيمي يواجه جملة تحديات جديدة، شأنه في ذلك شأن كثير من الصحفيين في الموصل. فبحسب صحفيين وجهات تناصر قضاياهم فإن فرص العمل معدومة وإنه بالرغم من البطء الذي تجري به عملية استعادة الاتصالات في الموصل، إلا أن العاملين في الإعلام يعانون من الرقابة والخوف.
وكان النعيمي قد تلقى تهديدات بالقتل قبل وقت طويل من استيلاء داعش على الموصل طالبته بالتوقف عن تغطية الأخبار، وكان يعمل آنذاك مذيعاً في محطة 'شباب إف-إم' شبه المستقلة ومحرر الأخبار في قناة 'سما الموصل' التلفزيونية -التي كان يملكها ويمولها أثيل النجيفي، محافظ نينوى انذاك. وعلى الرغم من المصاعب المتزايدة التي كان يواجهها الصحفيون،  وضمنها استهدافهم بالاغتيال، كما هي الحال بالنسبة لبشار النعيمي أو محمد غانم أو محمد كريم البدراني، تجاهل النعيمي تلك التهديدات واستمر في تغطياته الصحفية والسياسية والأمنية المعتادة. غير أنه أخفى أيضاً هويته على الهواء مستعملاً الاسم المستعار "سرمد" لحماية نفسه وعائلته.
عندما فر الجيش العراقي من الموصل في 10 حزيران 2014، استولى داعش على ثماني محطات إذاعة وتلفزيون محلية وصادر معداتها التقنية، حسب ما ذكره مرصد الحريات الصحفية، وهو منظمة عراقية تُعنى بحرية الصحافة. كما بدأ التنظيم باعتقال الصحفيين والعاملين في الإعلام من خلال مداهمات استهدفت منازلهم وأماكن عملهم. وقال المرصد إنه نتيجة لذلك فر الصحفيون الموصليون من المدينة بصورة جماعية.
وقد حاول النعيمي الفرار من الموصل ثلاث مرات، لكنه لم يفلح. وكاد النعيمي يقع في قبضة مقاتلي داعش الذين داهموا منزله ليلاً في تموز لولا تمكنه من الهرب إلى منزل جاره؛ حينها أدرك النعيمي أن محاولته الاختباء خلف الاسم المستعار كانت بلا نفع. لقد كان مدرجاً على قائمة للتنظيم تضم أسماء أكثر 40 شخصاً مطلوباً بسبب عمله كمذيع في راديو 'شباب إف_إم' ومحرراً للأخبار في قناة 'سما الموصل'. وفي تموز 2014، بدأ حياة الاختباء في منطقة بعيدة عن منزله.
كانت الاتصالات قد قُطعت في الموصل. وقد أثبت بحث أجرته لجنة حماية الصحفيين سنة 2015 أن داعش عمد، لدى استيلائه على المدينة، إلى احتكار المعلومات في المناطق الواقعة تحت سيطرته فيما أُخضعت الروايات المتعلقة بالحياة داخل الموصل بما في ذلك مصير الصحفيين المفقودين والمختطفين، إلى رقابة مشددة وبالتالي بات التحقق منها أمراً مستحيلاً.
وثمة صحفي موصلي آخر، يفضل التعريف بنفسه بالأحرف الأولى و. م. خشية التعرض للعقوبة، لكنه لم يكن محظوظاً كما النعيمي. وقد عمل و. م. كمصور فوتوغرافي لتلفزيون 'سما الموصل' منذ عام 2011، حيث إعتاد على تغطية موضوعات صحفية متنوعة تراوحت بين السياسة والرياضة في مختلف أنحاء محافظة نينوى.
رغم نجاحه في الاختباء لعدة أشهر، إلا أنه اقتيد من منزله في 17 تشرين الأول 2014 بموجب حكم صادر عن المحكمة الشرعية التابعة لداعش اتهم صحفيي الموصل الباقين بانتهاك الحظر المفروض على التغطية الإخبارية وتسريب المعلومات لوسائل الإعلام المحلية والأجنبية، بحسب مرصد الحريات الصحفية.
تم احتجاز و. م. في قبو بغربي الموصل 27 يوماً مع ستة من زملائه العاملين في 'سما الموصل'. وقال المرصد إن هؤلاء اتُهموا بتزويد تلفزيون 'نينوى الغد'، الذي يموله المحافظ السابق أثيل النجيفي، بتقارير إخبارية من داخل الموصل. وفي محاولة لحمله على الاعتراف بتسريب معلومات عن الوضع في الموصل، قام مقاتلو داعش بتعذيب و. م. جسدياً ونفسياً، وفقاً لما ذكره الصحفي للجنة حماية الصحفيين، لكنه امتنع عن الإفصاح عن المزيد من التفاصيل.
وفي نهاية المطاف، أُفرج عن و. م. وأربعة من زملائه لعدم كفاية الأدلة. بعدها لزم و. م. بيته إلى أن تمت استعادة شرقي الموصل من قبل القوات العراقية، وذلك خشية أن يتم التعرف عليه واعتقاله مجدداً.في غضون ذلك، ظل النعيمي في مأمن لكنه منعزل عن العالم الخارجي في منزل أحد أقاربه الذي أمّن له الطعام والمستلزمات. ولم يكن بوسعه استخدام الهاتف للتحدث مع أسرته أو أصدقائه خشية أن تتم معاقبتهم. وكانت أسرته تجازف بالخروج إلى شوارع الموصل تحت جُنح الظلام لزيارته.
وقال النعيمي إن "داعش فتشوا منزلي ثلاث مرات وهددوا بقتل عائلتي إن لم يكشفوا عن مكاني. فأخبروهم بأني هربت إلى بغداد".
وتحت وطأة الوحدة التي أثرت كثيراً على صلابته وأجواء الاكتئاب التي ظللت حياته، اتجه النعيمي نحو الكتابة. وقال "قرأت كتباً وروايات، وألفت كتاباً آمل أن أقوم بنشره قريباً. لم أتمكن من القيام بعملي كصحفي لأن الصحفيين كانوا يتعرضون للاضطهاد".
نظرياً، أصبح النعيمي الآن حر الإرادة في أن يعمل، لكنه يقول إنه "لا توجد فرص عمل لصحفيي الموصل. لقد عاد الكثير من الصحفيين لكن لا توجد مؤسسات إعلامية كي تشغّلهم. فقنوات التلفزيون المحلية تبث من خارج المدينة، ولا توجد قنوات إذاعية أو تلفزيونية داخلها. أنا عاطل عن العمل".وقال دلوفان برواري للجنة حماية الصحفيين، وهو مدير منظمة الدفاع القانوني للجرائم ضد حرية الصحافة التي تساند الصحفيين العراقيين، إن فرص عثور صحفيي الموصل على عمل ضئيلة في المناطق التي تمت استعادتها من داعش".
وقال برواري إن "الصحفيين يعانون من التهميش ولا فرصة لديهم للعمل. وغالباً ما يُتهمون بأنهم انضموا إلى داعش. وما يزال مصير عشرات الصحفيين الآخرين من الموصل مجهولاً. ونحن لا نعرف إن كان هؤلاء قد قُتلوا أو سُجنوا أم أنهم مختبئون في منازلهم. أما الصحفيون الذين يعملون الآن من جديد فهم قلة، وربما كانوا أقل من عشرة صحفيين".
وفي الوقت الذي ما تزال فيه العملية العسكرية على غربي الموصل جارية، حاولت لجنة حماية الصحفيين الاتصال عن طريق البريد الإلكتروني والهاتف بخمسة صحفيين آخرين في الموصل، لكن أحداً لم يرد".اعتمد المدنيون في الموصل، تحت حكم تنظيم داعش، بشكل أساسي على القنوات الفضائية لمعرفة الأخبار من العالم الخارجي. ومع بدء اقتحام الجيش العراقي للموصل، بحسب تقارير إعلامية، عمد تنظيم الدولة الذي كان أصلاً قد حظر استخدام الهواتف المحمولة، إلى تقييد إمكانية مشاهدة التلفزيون في أيار 2016 وقام بإغلاق جميع الشركات المزودة لخدمة الإنترنت في تموز من السنة نفسها، وبالتالي لم يتبقَ سوى شبكات الهاتف المحمول الضعيفة في ضواحي المدينة كمصدر محتمل للمعلومات، مما فرض تعتيماً إعلامياً بحكم الأمر الواقع.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون