المزيد...
سينما
2017/08/10 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 1125   -   العدد(3992)
ذاكرة السينما: فيلم الهلع
ذاكرة السينما: فيلم الهلع


عرض: كمال لطيف سالم

• تمثيل: بول نيومان – غريتا
• إخراج: جون هيستون

الفيلم يتناول نماذج يختارها الدكتور روس لإجراء تجارب في مستشفاه وتحت رقابة البوليس وترخيصهم، ويركز الفيلم على معالجة المرضى بالاكثار من مشاهدة مايخافون منه كي تنتهي مخاوفهم – وترينا مشاهد الفيلم لقطات مرعبة تسقط المريض في دوامة خوفه ومن ثمة الخلاص من مرضه. ولعلّ اهتمام دكتور روس بتجاربه تلك، هو انه تعرض لحادث غرق اخته في بركة ماء دون أن يتمكن من انقاذها، ومن هنا بدأ خوفه من الماء والعلاج الذي كان يتلقاه من ابيه هو رميه في الماء حتى قضى على احساسه بالخوف، ولكن  ضمن معالجة المخرج هيستون فهو  يواصل معالجة العقد  ويختارها  طريقاً لتصنيفها جسدياً، حيث تبدأ عملية القتل بتواتر وظروف غامضة، ويرينا البطلة وهي تعاني لآخر لحظة مما كانت تخاف منه، وهنا تظهر بنية الفيلم فهو يختار نهاية مفجعة في شارع للفتاة بربارة التي  تخاف من الناس ولقطة أخرى ترينا هنري وهو يسقط من مكان مرتفع.
ولقطة أخرى تشاهد افعى ضخمة تفتك بالزمنجي بويا – ومن ثمة ترى لقطة نهاية حياة فتاة جميلة في بانيو-
والفيلم بعد ذلك يطرح اسئلة تبحث عن حل سايكولوجي ليخلق منه فيلماً بوليسياً مثيراً ثيمته الجريمة التي وضعت نهاية للهلع. المخرج جون هيستون مواليد عام 1906 وهو ابن الممثل والترهسون كتب القصة ومارس الرسم ومثّل في ثلاثة افلام من اخراج وليم ويلر، وفي عام 1941 اصبح مخرجاً سينمائياً مرموقاً ومن اشهر افلامه كنز سير امادري الذي حصل من خلاله على جائز الاوسكار عام 1946 ومن  افلامه ايضاَ عبور الباسفيك – معركة سان بيتروا  - والطاحونة الحمراء وغابة الاسفلت. وملكة افريقيا.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون