الاعمدة
2017/08/21 (21:01 مساء)   -   عدد القراءات: 851   -   العدد(4002)
تلويحة المدى
فرويد والنساء
شاكر لعيبي




يتردّد في الأوساط المعنية بالشأن الفرويديّ تفكير مفاده الاستغراب من عدم انتفاض النساء ضد الميزوجينية (كُرْه النساء) الفرويدية، ومن قبول نساء كثيرات برؤية فرويد الذكورية حدّ الذهاب، كما هو حال المحللة النفسية ماري بونابرت، إلى التخلّص من البظر، "القضيب الأثريّ" في أجسادهنّ، من أجل التركيز على النشوة المهبلية المحض، فتوجهتْ بونابرت الى سويسرا لإجراء ثلاث عمليات ختان. يمكن أن نقرأ على النيت حجج القبول والممانعة، على التناوب، بشأن موقف فرويد.
ونعتقد بأنك لو سألتَ اليوم سيغموند فرويد عن معاداة للنساء في مواقفه، لأجاب بأن ثقافته، آخرة المطاف، هي نتيجة سياق القرنين التاسع عشر وبداية العشرين، حيث لم تكن النسوية (نعني أفكارها) كما نعرفها اليوم موجودة بعد. ولو رددتَ عليه بأن ذلك لا يُبرّر لعالِم مثله، بعض الأفكار بشأن النساء، مثل قوله إن "... الدونية الفكرية لكثير من النساء، حقيقة لا جدال فيها، وينبغي أن تُعزى إلى كبح الفكر، كبح هو من مستلزمات القمع الجنسيّ". لقال في الغالب إن هذا ليس موقفاً من النساء بل تثبيتاً وتفسيرًا لحقيقة كانت موجودة، وتعترف بها خيرة المثقفات من النساء في ذلك العصر. ولقال لك بأنكَ قرأتَ فقط جزءاً من الفكرة: "الدونية الفكرية لكثير من النساء، حقيقة لا جدال فيها"، ولم تقرأ تفسيره للظاهرة: "أن كبح الفكر هو من متطلبات كل قمع جنسيّ". وهنا إدانة لهذا الكبح دون شك، وهو فعل ذكوريّ على نطاق التاريخ.
لكنك لو ذكَّرتَ فرويد باعتراضات نساء اليوم على قوله: "إنه لأمر معروف، وقد منح للرجال مادة وافرة للتجريم [يقصد إدانتهم للنساء]، بأن شخصية النساء غالباً تتدهور خاصة بعد أن يعتزلن وظائفهنّ التناسلية [يقصد أثناء الطمث]. فيصبحن كثيرات الخصام، مزعجات، كثيرات الاعتراض، دنيّات وبخيلات: يُظهرن ملامح أيروتيكية شرجيّة لم تكن لديهنّ سابقاً، أثناء أنوثتهنَ". لأجابكَ بأنه قد كتب ذلك عام 1913، مُلاحِظاً إشارته وتأكيده أن الأمر يتعلق بتجريم الرجال للنساء، أي أنه إدانة للرجال في المقام الأول. ولو أنك استفسرتَ منه بما يقصده (اعتزال وظائفهنّ التناسلية)، وفيما إذا قصد تَوقّف الطمث نهائياً أم أثناء الحيض، لعله سيجيب: ربما كليهما. وأن أعراض فترة الحيض التي يذكرها معروفة عند الأطباء والطبيبات، بسبب تحوّلات هارمونية طبيعية.
بمناسبة صدور مراسلات فرويد مع ابنته "آن" بالفرنسية عام 2012 كتبت معلّقة فرنسية، وهي تستعيد بعض المعطيات أعلاه، أن الأكيد هو أن فرويد لم يكن يروق النازيين، فقد هاجر إلى إنكلترا عام 1938 وكان يبلغ الـ 82 من عمره. ومن دون شك، نقول، فإن مجمل تحليلاته المتحرّرة، الصادمة للمنظومة السائدة حينها، كانت تقف على مسافة واضحة مع الأيديولوجيا النازية، إذا لم تكن إدانة مُضْمَرة لها.
ما الذي عناه فرويد بقوله الشهير عام 1926 "إن الحياة الجنسيّة للمرأة الناضجة هي بالنسبة لعلم النفس قارّة سوداء”؟ إنها إشارة للتعقيد الأيروتيكيّ المحيط بحياة المرأة، وليس انتقاصاً. المشكلة أن أقوال فرويد عن المرأة جُمِّعت مُتشظّية، ومن دون سياق، وخُلِط بين فرويد الشاب والناضج والكهل المكتمل، خبط عشواء، دون اعتبار أن تصريحات الشباب ستختفي في فترة الشيخوخة.
ونظنّ ان عدم إيمان فرويد بالمساواة بين الجنسين، هي حقيقة لا يمكن نكرانها، ولكننا نعتقد أن المقصود بذلك إنما (التساوي) السيمتري، بالوظائف البيولوجية، وما ينجم عنها بالضرورة من اختلافات نفسانية، دون الحط أبداً من شأن المرأة.
السؤال هو: هل أن اختلاف الوظائف البيولوجية مَدعاة لاختلاف بسيكولوجيّ إلى الحدّ الذي يصفه فرويد؟
الأجوبة على هذا السؤال في غاية التفارُق.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون