الاعمدة
2017/08/23 (21:01 مساء)   -   عدد القراءات: 1423   -   العدد(4004)
لنا كلمة
انصار العقود ومعارضوها
خليل جليل




من حق الهيئات الإدارية أن تبحث عن أبرز اللاعبين وأن تبرم أفضل الصفقات معهم في إطار استحقاقي وشرعي تهدف منه الى تقوية فرق كرة القدم وتأهيلها لكي تدخل أجواء منافسات الدوري بقوة وتصارع من أجل اللقب أو الحصول على مركز متقدم على أقل تقدير. هذا ما تتطلع إليه تحديداً الفرق الثرية بثراء قمة هرمها الإداري الذي يعلم بأن مثل هذه التعاقدات الاستثنائية تكون على حساب أكبر عدد من فرق الدوري التي تجد نفسها عاجزة عن استقدام أيّ لاعب نتيجة سطوة الغير بفضل قدراته المالية.
ومن دون شك أن هذه المقارنات دفعت اتحاد كرة القدم لإيجاد صيغ قد تحمي الأندية وتمنحها فرصة التحرك بشكل أفضل على مساحة حركة التنقلات ولجأ الاتحاد الى اتخاذ قرار يدعو لتوحيد سقف التعاقدات المالية وجعل الحد الأعلى يصل الى 150 مليون دينار، وربما هذا الأمر سيساعد الى حد بعيد على تخليص الأندية من ضغوطات الأزمات المالية التي تعانيها وما أكثرها.
من الطبيعي أن مثل هذا القرار سيجد أقل عدداً من المعارضين وخصوصاً من قبل مسؤولي الإدارات التي تتحدث بلغة المال المطلقة، وهم أقل بكثير من عدد أصابع اليد الواحدة بينما سيجد هذا القرار عدداً كبيراً من المناصرين له ولأسباب تحدثنا عنها .
نعم هناك رؤساء أندية عراقية لا يعرفون إلا لغة المليارات ويتحدثون بها على الدوام ويفاخرون بها، لكن ما ذنب بقية الأندية الأخرى، وهذا بالطبع سيولّد فوارق عدّة ربما تؤذي الفرق الأخرى إن لم نقل تقتلها فنياً، وهنا إلتفت اتحاد الكرة الى هذه القضية الخطيرة وحدد سقفاً مالياً معيناً للتعاقدات.
رئيس إدارة نادي الشرطة الجديد إياد بنيان، كان صريحاً بقدراته المالية وواضحاً برغباته باستقدام كل نجوم كرة القدم ،وهو يؤكد دائماً استعداده لدفع الأموال من أجل استقدام اللاعبين، وهذا من حقه ولا يختلف على ذلك  أحد وهو الذي اعتبر قرار اتحاد كرة القدم حسبما نقل عنه في حوار لإحدى الصحف المحلية، قراراً ربما يؤدي الى حرمان الأندية من الطاقات الكروية حسب رأيه ونحترم رأيه أيضاً، لكنه يستطيع أن يعطي الكثير من الأموال خارج إطار قيمة التعاقدات ويغدق على لاعبيه بالمكافآت المخصصة للفوز والمكافآت التي يستطيع منحها لهدافي الفريق ولدورهم في حسم المباريات، وأن تكون هذه الامتيازات المالية واردة من بنود صيغة التعاقد وفي نهاية الأمر سيمنح لاعبي فريقه فرصة الحصول على أموال ربما لم يحصلوا عليها في نادٍ آخر، ولم يكن باستطاعة أية إدارة أن تقدم مثل هذه الأموال، وبالتالي تكون هناك مغريات شرعية لاستقدام اللاعبين.
كلام أخير: التصريح لوسائل الإعلام لعبة لم يتقنها الجميع ..أحد لاعبي منتخبنا الوطني ومن وجوهه الجديدة، وصف تحضيرات المنتخب بالجيدة وهو يشارك ثمانية من زملائه اللاعبين  في أول حصة تدريبية على ملعب الكرخ لم يمض عليها سوى أربع وعشرين ساعة.
وفي لعبة صحفية أخرى، هناك من يريد أن يضع نفسه خصماً للآخرين ويكسب كراهيتهم ليس إلا!



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون