المزيد...
عربي ودولي
2017/08/26 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 1309   -   العدد(4005)
مسؤول بقوات سوريا الديمقراطية: عملية دير الزور ستبدأ قريبا جدا
مسؤول بقوات سوريا الديمقراطية: عملية دير الزور ستبدأ قريبا جدا


 جنيف- دمشق/ رويترز- أ ف ب

قال مسؤول من قوات سوريا الديمقراطية لرويترز أمس الجمعة إنها ستبدأ قريبا هجوما لطرد تنظيم داعش من محافظة دير الزور.
وقال أحمد أبو خولة رئيس المجلس العسكري بدير الزور الذي يحارب تحت لواء قوات سوريا الديمقراطية إن الهجوم ربما سيبدأ “خلال عدة أسابيع” بالتزامن مع معركة مدينة الرقة.

وقوات سوريا الديمقراطية تحالف مدعوم من الولايات المتحدة ويضم جماعات مسلحة كردية وعربية، وهو يخوض معارك لإخراج تنظيم داعش من مدينة الرقة القديمة، معقله الرئيس في سوريا.
وبدأت قوات سوريا الديمقراطية بقيادة وحدات حماية الشعب الكردية عمليتها العسكرية في حزيران بعد أشهر من القتال لمحاصرة الرقة مدعومة بضربات جوية وقوات خاصة من التحالف بقيادة الولايات المتحدة.
وقال الكولونيل ريان ديلون المتحدث باسم التحالف الذي تقوده أميركا إن التركيز ما زال على الرقة.
من جانب اخر دعت الأمم المتحدة (الخميس)، إلى هدنة إنسانية للسماح لحوالي 20 ألف مدني محاصرين في الرقة بالخروج منها، وحضت التحالف بقيادة الولايات المتحدة على تحجيم ضرباته الجوية التي أسقطت ضحايا بالفعل.
وقال مستشار الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في سوريا يان إيغلاند للصحافيين في جنيف: (يتعين عدم مهاجمة المراكب في نهر الفرات. يجب عدم المغامرة بتعريض الفارين لغارات جوية لدى خروجهم) .
وأضاف: (الوقت الحالي هو وقت التفكير فيما هو ممكن.. هدنات أو أشياء أخرى يمكن أن تسهل هروب المدنيين، ونحن نعلم أن مقاتلي الدولة الإسلامية (داعش) يبذلون قصارى جهدهم لإبقائهم في المكان) .
وقال نائب مبعوث الأمم المتحدة الخاص لسورية رمزي عز الدين رمزي إن المنظمة الدولية ما زالت تقيم نتائج محادثات عقدت هذا الأسبوع في الرياض بين ثلاث جماعات معارضة في سورية أخفقت أن تتحد.
وقال رداً على سؤال عما إذا كانت محادثات سلام سورية ستعقد في جنيف في أيلول  المقبل: (سنحدد كيفية المضي قدماً في المستقبل بناء على تقييمنا لما حدث
في الرياض) .
وكانت «منظمة العفو الدولية» حذرت في وقت سابق اليوم من ان المدنيين في مدينة الرقة عالقون في «متاهة قاتلة» تحت وابل نيران المعركة بين «قوات سورية الديموقراطية» المدعومة من التحالف الدولي وتنظيم «داعش».
وقالت كبيرة المستشارين لمواجهة الأزمات في المنظمة دوناتيلا روفيرا في بيان: (مع اشتداد المعركة للاستيلاء على الرقة من تنظيم داعش، يحاصَر آلاف المدنيين في متاهة قاتلة، حيث تنهال عليهم القذائف من جميع الجهات) .
واضافت: (يتعين على قوات سورية الديموقراطية وقوات التحالف، التي تعرف أن التنظيم يستخدم المدنيين كدروع بشرية، مضاعفة جهودها لحمايتهم)، مشددة على ضرورة (تجنب الهجمات غير المتناسبة والقصف العشوائي، وفتح طرق آمنة لهم للابتعاد عن نيران
القصف) .
وانتقدت المنظمة أساليب التحقيق التي يعتمدها التحالف الدولي حول سقوط الضحايا المدنيين، مشيرة الى ان تحقيقاته (لا تتضمن زيارات ميدانية او مقابلات مع شهود) .
وأوضحت ان «الاعتماد على منهجية محدودة تؤدي بالتحالف الى اعتبار تقارير كثيرة فاقدة للصدقية او غير حاسمة»، ما يدفعه الى القول ان المدنيين لا يمثلون سوى 0.31 في المئة من قتلى غاراته.
وبالاضافة الى الغارات الجوية، يواجه المدنيون العالقون في الرقة خطر القذائف المدفعية التي تتساقط على الاحياء المكتظة بالسكان التي ما تزال تحت سيطرة
المتطرفين.
ووثقت المنظمة مقتل 12 شخصاً على الاقل بينهم طفل نتيجة عشرات القذائف التي استهدفت منطقة سكنية في حي الدرعية غربي المدينة، داعية الى وضع آلية تحقيق مستقلة وحيادية للتدقيق في التقارير حول القتلى المدنيين.
ووفق تقديرات الأمم المتحدة، فر عشرات آلاف المدنيين من مدينة الرقة خلال الأشهر الماضية، ولجأ معظمهم إلى مخيمات نزوح تفتقر إلى الحاجات الأساسية، وما يزال حوالى 25 ألفاً آخرين عالقين في
المدينة.
وكان «المرصد السوري لحقوق الإنسان» أفاد بأن طائرات التحالف نفذت مجزرة في شارع المعتز بحي الرشيد، في 15 آب  الجاري راح ضحيتها 25 شهيداً على الأقل، وثقهم «المرصد السوري»، بينهم 13 طفلاً و6 مواطنات، من عدة عائلات، إضافة لإصابة العشرات بجراح متفاوتة الخطورة.
 وأفاد «المرصد» خلال الـ24 ساعة الماضية بأن اشتباكات عنيفة دارت بين «قوات سورية الديموقراطية» و «داعش» على محاور في محيط وسط مدينة الرقة، وفي المدينة القديمة وشمال حيي نزلة شحادة وهشام بن عبد الملك ومحيط حي الرشيد وحارة البوسرايا، تسببت في مقتل ما لا يقل عن 29 من عناصر «داعش»، وإصابة آخرين بجراح. إضافة لسقوط خسائر بشرية مؤكدة في صفوف (قوات سورية الديموقراطية) .
وأعرب مسؤولان رفيعان في الأمم المتحدة عن القلق العميق، جراء سقوط أعداد كبيرة من الضحايا المدنيين في الغارات الجوية والاعتداءات الأخرى التي استهدفت خلال الأيام القليلة الماضية أحياء سكنية في مدينة الرقة.
وجاء في بيان مشترك للمنسق المقيم لأنشطة الأمم المتحدة في سورية علي الزعتري والقائم بأعمال منسق الشؤون الإنسانية في المنطقة راميش راجاسنغام نشر على موقع أنباء الأمم المتحدة أن «الأمم المتحدة تدين الهجمات الموجهة ضد المدنيين والبنية التحتية المدنية». وزاد البيان «أن المجتمع الإنساني يذكر جميع الأطراف بضرورة الالتزام بواجباتهم بموجب القانون الإنساني الدولي وقوانين حقوق الإنسان لحماية المدنيين وعدم توفير أي جهد لمنع سقوط إصابات
مدنية».
وأشار إلى أنه خلال الأشهر الماضية تسببت الغارات الجوية وعمليات القصف بمقتل عشرات المدنيين بينهم النساء والأطفال.
وأكد التحالف الدولي بقيادة واشنطن تكثيف قصفه على الرقة. وقال الناطق باسمه الكولونيل راين ديلون إن (أكثر من 250 غارة ضربت الرقة ومحيطها خلال الأسبوع الماضي) .



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون