تحقيقات
2017/08/27 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 2269   -   العدد(4006)
الضحايا معلومون والجناة طلقاء..صفحات الكترونية مجهولة تحوّل التواصل إلى تقاتل اجتماعي
الضحايا معلومون والجناة طلقاء..صفحات الكترونية مجهولة تحوّل التواصل إلى تقاتل اجتماعي


 تحقيق: مصطفى المسعودي

عندما تعيش البشرية آخر أيامها، بأن كوكباً مجهولاً سيُنهي الأرض وسكانها بعد اسبوع واحد، وتشوّه لغة الحضارة القديمة، ويعتزل المطربون الغناء، وتؤكل الفئران بدل صدور الدجاج، وتدفن ضحايا التفجير الإرهابي بعد استيرادهم من بلدان بعيدة، ويستيقظ الموتى من قبورهم لينشئوا صفحات افتراضية، ويتوصل العلماء لاكتشافات دون أدلة، وتتدفق الأخبار العاجلة، ويكشف الصحافيون الفساد بغير إثبات، وبعد دقائق قليلة تتساقط كل عناوين الأخبار السابقة التي انتشرت كالنار في الهشيم في مواقع التواصل الاجتماعي، لافتقارها مايثبت صحتها، سنشعر أن لظواهر الأخبار المغلوطة أو المضللة من يسهر لصناعتها، إذ تنتشر في مواقع التواصل الاجتماعي، وبشكل متزايد، الأخبار الكاذبة والأخرى المزيفة، لبعضها دوي كأصوات الانفجارات، تنتشر بسرعة على نطاق واسع، تارة تثير المخاوف، وأخرى تؤجج المشاعر، ومنها ما يصنع الفرح الزائف لتتحول عند اغلب الأفراد الى حقيقة دامغة، أو سلوك عدواني تجاه أشخاص معينين.


جريمة بدافع الكتروني
في يوم 3/7/2017 نشرت احدى الصفحات الالكترونية والتي تحظى بمئات المتابعين في موقع التواصل الاجتماعي منشوراً قالت فيه "إن أهالي منطقة الغزالية، ببغداد، منزعجون من وجود محل لبيع المشروبات الكحولية ويطالبون الجهات المعنية بإغلاقه فوراً لأنها منطقة محترمة مع وضع صورة للمحل المشار إليه للدلالة على مكان وجوده" .. بعدها بساعات انتشر الخبر بسرعة البرق بين المستخدمين وعلى مساحة واسعة، وأخذ يثير الجدل بين مؤيد ومعارض، حتى وصل الصراع لتبادل الشتائم بين المعلقين عليه، بعد تاريخ النشر بـ26 يوماً وبتاريخ 29/7/2017، تم قتل صاحب محل بيع الخمور أمام مرأى الجميع كما صوّرته كاميرات المراقبة. وهذه جريمة من عشرات الجرائم التي دفعت صفحات التواصل الاجتماعية لارتكابها. في الوقت ذاته لا تنجو صفحات مواقع التواصل الاجتماعي أيضاً من تهمة التسبب بحادثة مقتل الفنان الشاب "كرار نوشي" حيث أكد الكثير من الخبراء بصفحاتهم الالكترونية، وفي وسائل الاعلام، أن الحادثة كانت بسبب النشر الكاذب والتسقيط لشخصية المجني عليه باستمرار، وتكثيف النشر والسخرية المغلفة بالتحريض ضده، والتي أدت لمقتله.

قصص عدائية وأجزاء محاطة بالخيال
عن تلك الصفحات وما أوجدته أو تسببت بها من أحداث وجرائم، يبيّن الباحث الاجتماعي والناشط في مجال حقوق الانسان (حسين مناحي) لـ(المدى): أن الإشاعة خبر أو مجموعة أخبار زائفة تنتشر في المجتمع بشكل سريع، وتتداول بين العامة ظنّاً منهم بصحتها، ودائماً ما تكون هذه الأخبار شيّقة ومثيرة للفضول. متابعا، كما أنها تفتقر عادةً إلى المصدر الموثوق الذي يحمل أدلة على صحتها، تتلاشى الكثير من تفاصيل المعلومة عند تنقلها من شخص إلى شخص حتى نصل للخامس أو السادس، فكيف بمئات المتصفحين في مواقع التواصل الاجتماعي".  ويضيف مناحي، أن لإثارة الاشاعات أو الاخبار الكاذبة مآرب متعددة،  تتماشى مع مبتغيات مثيريها، بعض الإشاعات يكون خلفها أهداف سياسية، وأخرى اجتماعية، وأغلبها شخصية انتقامية. مضيفا، وعادةً ما تحصل هذه الإشاعات في الحروب أو في الحالات الأمنية غير الاعتيادية، حيث تهدف إلى اسقاط الطرف المعني بها. منوهاً، تنتشر الإشاعات في المجتمعات غير المتعلمة، وذلك لسهولة انطلاء الأكاذيب عليهم، وهي تحتوي على جزء صغير من الحقائق وتحاط بالخيال عند ترويجها، فيصعب فصل الحقيقة أو التعرف عليها.  ويتابع الباحث الاجتماعي، أن هناك عوامل أخرى تهيئ ظروف خلق الشائعة وترويجها وأهمها: الغموض والأهمية، حيث تجذب أهمية الموضوع بالنسبة للأفراد المعنيين اهتمامهم، في حين أنه محاط بالأجزاء المزيفة التي تبدو لغير المعنيين بالموضوع غامضة جداً. مسترسلاً، وأخطرها التي تتضمن قصصاً عدائية توجّه ضد شخصيات مؤثرة في المجتمع أو مسؤولين أو فاعلين مدنيين، لمحاولة تلطيخ سمعتهم، وبالفعل يتم ذلك وتبنى المواقف والافعال وردودها على أساسات الشائعة المضلّلة التي ينجر خلفها قليلو المعرفة حتّى يكونوا تحت ضغط آثارها النفسية.
ويؤكد مناحي في ختام حديثه لـ(المدى) أن مروجي الشائعات، والأخبار المزيفة، ينسخون سلسلة لا تنتهي من القصص ويعملون على تغذيتها واستمرار نشرها، لتوثر في المجتمع على مختلف الصعد، تبداً بالشخصية كالتي تروّج للعنف. مستطرداً، فالاجتماعية المتمثلة بإثارة الأزمات العنصرية والدينية والسياسية، وحتى الاقتصادية وزيادة صراع الموالين للجهات المختلفة والأراء المتعددة، والتي تسهم بإسقاط مجتمعات بأكملها من خلال اشاعة الفوضى والخوف، وعادةً ما يدعمها بعض الوجهاء ورجال الدين والسياسيين بل حتى أجهزة استخبارات.

تزييف الأخبار يشعل الحرب الأهلية الالكترونية
أثبتت طريقة التلاعب بالأسماء، وتضليل الرأي العام فاعلية كبيرة، من اجل إبقاء النار الطائفية مشتعلة بين آلاف الاشخاص في مواقع التواصل الاجتماعي، تزوير لصور وشخصيات الانتحاريين كانت كفيلة بخلق حرب تستمر بالاشتعال لأيام، حتى بعد رفع حطام التفجير ودفن الضحايا من موقع الحادث. حول الموصل وأحداثها، تبدو صبغة الطائفية أشد ظهوراً في منشورات الصفحات المجهولة، إذ نشرت الكثير من الصفحات سلسلة من الأخبار والموضوعات الزائفة بنسق يكاد أن يكون يومياً وتؤثر في آلاف المتابعين،  نشرت الصفحات قبل أيام خبراً مع صورة لحفل افتتاح استوديو في سكوتسديل _ اريزونا  في العام 2016، لكنها قالت إنه "افتتاح ديسكو في الموصل، معلقة بأن الأهالي لا يحترمون الشهداء الذين مازال ذووهم يقيمون العزاء على أرواحهم "لتستأنف الحرب الالكترونية بين مئات الأفراد مرة من دون هوادة" .
ومع اشتداد معارك القوات العراقية في الموصل ضد داعش، انتشرت الاخبار الكثيرة ذات الصور المزورة، والتصريحات المفبركة، وحتى المشاهد التي تستورد من حروب أخرى وأفلام سينمائية، لفتح معارك بين مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي، إذ نشرت عدّة صفحات، أن القوات العراقية "تسرق الأجهزة الطبية، والأثاث، من المستشفى العام في الجانب الأيمن في الموصل وتأخذها الى مكان مجهول. ولكن الحقيقة كانت أنه فريق من المتطوعين واسمهم "المثابرون" قاموا بالتعاون مع فريق مستشفى ابن سينا بعملية نقل الأجهزة الطبية غير المتضررة والأدوية بمدينة الطب في أيمن الموصل الى مستشفى ابن الاثير في الساحل الأيسر للحفاظ عليها تمهيداً لإعادتها للخدمة.
وكاقتراب "كابل" كهربائي من الماء نشبت شحنات الصراع مرة أخرى بعد انتشار الخبر الذي يقول "بالوثيقة وزير الكهرباء يطالب بتحويل كهرباء محافظة الديوانية الى الموصل والأنبار" مع إرفاق لصورة كتاب يبدو للوهلة الأولى أنه كتاب رسمي صادر من دوائر الدولة، حتى تبيّن أنه مزوّر باستخدام "الفوتوشوب" وقد تم التلاعب برقم الصدور الخاص به، وعلى الرغم من كثرة الأغلاط الاملائية، في نص الكتاب، ونفي الخبر من قبل الجهة المسؤولة، معتبرة إياه غير رسمي، إلا أنه أخذ حيزاً واسعاً عند  الكثيرين، واستمر لبضعة أيام حتى تم تحويل الاقتتال الى تزوير آخر وفصل آخر من مسلسل الإشاعات الذي لا يعرف له نهاية. لا تتوقف الصفحات عن نشر الإشاعات أو الأخبار المفبركة لمواضيع حسّاسة، فهي تكتفي بإضافة بعض الرتوش وتبديل بعض الكلمات لجذب مشاريع الصراع المقبل، ليبدأ الافراد تباعاً بصبِّ غضبهم على الأطراف الأخرى، في مختلف الموضوعات الدينية والسياسية وغيرها، لتتحول الأفكار المغلوطة الى حقيقة راسحة عند المئات.

صناعة الإشاعة الرقمية
يخبرنا أحمد حسين (مهندس شبكات الكترونية) بتفاصيل دقيقة لصناعة الشائعات في مواقع التواصل الاجتماعي يقول لـ(المدى): لقد زودت البيئة الرقمية محترفي صناعة الشائعة ومروجيها بأدوات اشتغال تمكنهم من جعل الشائعة أكثر إقناعاً وأقرب شبهاً بالحقيقة، إذ يستطيع صانع الشائعة أن يزوّر النصوص والصور ولقطات الفيديو وخامات الوثائق (الورقية والبلاستيكية والمعدنية وغيرها). مشدداً بالقول، فقد مكّنت البرمجيات الاحترافية في معالجة النصوص والصور وتحرير الصوت والفيديو مثل "الفوتوشوب" المستخدمين من إتقان تزوير الوثائق والملفات لدرجة يصعب كشفها، خاصة إذا انطلق هذا التزوير من بعض الحقائق الفعلية وربطها بسياق تواصلي حقيقي لأحداث وقعت بالفعل. ويتابع المهندس الالكتروني، إن تزوير وثائق رسمية، ومواد إعلامية، وتزوير نتائج وآراء علمية باسم علماء لا وجود لهم أو موجودين ولكن مفترى عليهم، يسهم بظهور آفة التداول ثم آفة التمرير حتى تغرق فضاءات التواصل الاجتماعي بها .. مؤكداً، أنه عندما يصعب على مستخدم مواقع التواصل تتبع مافاته من أخبار أو مداخلات، تكون عملية الحصول على المعلومة في شبكة التواصل الاجتماعي الرقمي، من العمليات التي يصعب فيها على المتواصل تتبع ما فاته من مداخلات بشكل فوري. مردفاً: لذلك فإنه يقع في عملية تمرير الشائعة من قبل متواصلين آخرين، الأمر الذي يوحي بمصداقية الإشاعة إلى أن يتم تكذيبها وعادةً مايكون الوقت قد تأخر وخاصة في الشائعات التي تخصّ أجهزة الدولة وفعالياتها المختلفة، ولذلك يحتاج دحض الشائعة الرقمية إلى خبرات مهنية وتقنية غالباً ما لا تتوفر إلا عند وسائل الإعلام.

الإشاعات وصفحات ونفي حكومي
وبالعودة الى نشاط الصفحات الالكترونية، تناقلت صفحات عدة، خبراً أرفق مع صورة لأموال مجهولة، قالت إنها "الأموال التي ضبطتها هيئة النزاهة العراقية، في منزل أحد المسؤولين العراقيين مع ذكر اسمه"، بعد انتشار الخبر بشكل سريع وأخذ يتصدر المنشورات الالكترونية في صفحات المستخدمين، اتضح أنها صورة لأموال مزورة تم ضبطها من قبل الاستخبارات العسكرية الاردنية، في أحد المنازل الذي تتخذه احدى العصابات مقراً لها .. وأثار خبر زائف آخر ضجةً واستياءً شديدين، وما أن بدأ ينتشر بسرعة حتى أثار مخاوف الكثير من الأفراد الذين عبّروا عن رفضهم له بشتى الطرق الممكنة، حيث زورت احدى الصفحات بمئات المتابعين كتاباً رسمياً قالت فيه، إن البرلمان العراقي بصدد تشريع قانون ارتداء الحجاب الإجباري في الأماكن العامة من قبل النساء، لم يتأكد المستاؤون أن موقع مجلس النواب الالكتروني، ووسائل الإعلام، لم تشر الى هذا الخبر مطلقاً، اضافة الى أن القرار مناقض للدستور العراقي في المادة 2 التي تضمن حرية العقيدة والممارسة الدينية الحرة للجميع. وبين الحين والآخر تؤكد وزارة التعليم العالي والبحث العلمي عبر دائرة الاعلام والعلاقات التابعة لها، بأن الوزارة لاتمتلك صفحة الكترونية في مواقع التواصل الاجتماعي، وأن وزيرها (عبد الرزاق العيسى) لايمتلك أي حساب رسمي له في مواقع التواصل، إلا أن هناك صفحة الكترونية، بمئات المتابعين، تعمل على نشر القرارات الوزارية التابعة لوزارة التعليم العالي بكتب مزورة وقرارات لم توجّه بها الوزارة المذكورة.
ولا ننسى الإشاعة التي انتشرت وأثارت رعباً وقلقاً وحتى سخرية الآلاف من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي، والتي انتشرت اصداؤها في عموم العالم، حيث أشاع الكثيرون أن كوكب الأرض يعيش أيامه الأخيرة، لأن كوكباً ضخماً سينهي الحياة فيه بعد اصطدامه بالأرض في غضون اسبوع واحد، في حين أن وكالة الفضاء الامريكية "ناسا" اعتبرت الموضوع ضرباً من الخيال لا ينطلي الى على السذّج.

تأخر التصاريح الرسمية والبيئة المناسبة
وبشأن التأثيرات النفسية على الاشخاص الذين يقعون ضحايا لهذه الإشاعات والأخبار المفبركة قالت د. ميادة مراد (طبيبة نفسية) من شأن الشائعات والاخبار الكاذبة أو المفبركة، اثارة الذعر والتوتر والقلق في نفوس الناس، وبخاصة في حالة الفراغ الثقافي والفكري، حيث تنتشر الشائعات وينشط مروجوها أثناء مرحلة "توقع أوقات الخطر" وهي أوقات الحروب والكوارث والفوضى السياسية والاضطراب الأمني. مردفة، وذلك لأن الناس يتوقعون حدوث الخروق خلال هذه الأوقات، وهذا هو سبب انتشار الاخبار الكاذبة والمضللة، وسهولة تصديقها من دون تردد، خاصة إذا كانت سياسية أم أمنية، ونشاطها داخل البلد وفي هذا التوقيت.
وتضيف مراد، فالأغلبية التي تأخذ بالتزايد عندما يسمعون أية معلومة يتناقلونها فيما بينهم دون التحقق من صحتها أو مصادر خروجها الرسمية أو المؤكدة، كالدوائر الرسمية أو الوزارات الأمنية وغيرها من مصادر المعلومات. مؤكدة، فالمجتمعات التي تهيئ للخبر الكاذب البيئة الصالحة وحرية التدفق إضافة إلى ضعف الوعي النقدي، تعيش الكثير من فئاتها القلق وتبني اختياراتها على مفاهيم مضللة.

جيوش الكترونية وتسقيط الخصوم
بينما يعزو محمد جواد (ماجستير علوم سياسية) سبب تصديق الاخبار المضللة الى وجود فارق بين الإعلامين القديم والجديد، حيث أن الإعلام القديم يجعل الشخص يتلقى الخبر من اتجاه واحد فقط، ومع انتشار شبكات التواصل الاجتماعي، أمكن للمتصلين بشبكة "الإنترنت" لأوّل مرة فرصة المشاركة بالخبر وليس تلقيه فقط. متابعاً، الامر الذي سهّل امكانية نشر الاخبار المضللة أو المغلوطة من قبل الشخصيات المختلفة في مواقع التواصل وتصديقها من قبل كثير من الأشخاص.
وتابع جواد، الإشاعة والأخبار المزيفة لا تموت إلا بمواجهتها والردّ عليها في وقت ذروتها. مبيناً، أن هناك فراغاً إعلامياً بين المواطن ووسائل الإعلام، فدائماً تتردد معلومات خاطئة يتداولها الشارع أو في بعض الاحيان ما تكون مصادرها غير صحيحة ولا تجد من ينفيها أو يؤكدها في وسائل الإعلام. متابعاً، وأحياناً يتأخر وصول التصاريح الرسمية من قبل المؤسسات المعنية بمعلومات منتشرة مغلوطة. وأضاف أيضاً، إن أسلوب تعاطي بعض الإعلاميين مع المعلومة لا يناسب جيل وسائل التواصل الاجتماعي، حيث أن الكثير من الإعلاميين لايعرفون مغزى الخبر أو مدى حاجة المواطن إليه.
ولأنه غالباً في بيئة عمل مشبعة بالمعلومات، فإنه يتبادر إلى ذهنه أن ما لديه من معلومات لا يعرفها الجميع. مؤكداً، إن بعض المدونين في مواقع التواصل يحظون بجمهور واسع، ويستخدمون انتشارهم في الترويج لصفحات مشبوهة تعمل على بث الاخبار المضلّلة من حين لآخر، في حين أن القائمين عليها مدفوعو الثمن، والصفحات قد تكون ممّولة من خارج البلد أو من داخله، وتستخدم كجيوش الكترونية لتسقيط الخصوم وإشاعة التذمر ونشر التهويل باستمرار. وبيّن محمد جواد (ماجستير علوم سياسية)، انه توجد أنواع من الأخبار الزائفة ذات طبيعة فنية وثقافية، لا تهدف إلى إثارة الفتنة بين أوساط المجتمع. مستدركاً، لكنها لزيادة الحضور المجتمعي وزيادة المتابعين وجذب انتباه الأشخاص لفنان أو لاعب رياضي مثلاً أو شخصية من مشاهير مواقع التواصل الاجتماعي وقد يكون الشخص غير مسؤول عنها، لكن يُراد من قبل مطلقها زيادة حضوره ومتابعيه عبر مواقع التواصل الاجتماعي.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون