المزيد...
عربي ودولي
2017/08/27 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 1701   -   العدد(4006)
التايمز: الغرب يبلغ المعارضة السورية أن الأسد موجود ليبقى
التايمز: الغرب يبلغ المعارضة السورية أن الأسد موجود ليبقى


 لندن- عمان- موسكو/ أ.ف.ب- BBC

في صحيفة التايمز كتبت هنا لوسيندا سميث من اسطنبول وريتشار سبينسر مراسل الصحيفة لشؤون الشرق الأوسط تقريرا تحدثا فيه عن تغير جذري في موقف بريطانيا وحليفاتها تجاه الحرب السورية بعد تخليهم عن مطلبهم الذي تمسكوا به لفترة طويلة بتخلي الرئيس السوري بشار الأسد عن السلطة بل وربما قبلوا بانتخابات يسمح له بالمشاركة فيها.


وأشار التقرير إلى أن الحلفاء الغربيين أبلغوا زعماء المعارضة السورية خلال اجتماعهم أخيرا في الرياض أنه ليس أمامهم سوى قبول وجود الأسد في دمشق وبالتالي ليس هناك مجال للتمسك بضرورة تنحيه قبل خوض مفاوضات حول مستقبل سوريا.
وكان بوريس جونسون وزير الخارجية البريطاني قد ألمح لهذا التغيير في لقاء مع برنامج توداي لراديو 4 حيث قال: " دأبنا على القول على ضرورة تنحيه كشرط مسبق ولكن نقول الآن إنه يجب أن يذهب في إطار مرحلة انتقالية ومن حقه أن يخوض غمار انتخابات ديموقراطية."
من جانب آخر قال وزير الخارجية الفرنسي، جون إيف لودريان، أمس السبت، إن فرنسا تريد كسر حالة الجمود في الأزمة السورية، وأنه "ليس هناك شرط مسبق لرحيل الرئيس السوري بشار الأسد".
واعتبر وزير الخارجية الفرنسي، أن الأولوية في سوريا هي الحرب ضد تنظيم "داعش" الإرهابي.
وقال الوزير الفرنسي: "نريد التوصل إلى حل سياسي في سوريا يرتكز على احترام مبدأ عدم استخدام الكيمياوي، ووقف إطلاق النار وإيصال المساعدات".
وعن المناقشات التي أجراها قال: "سوريا موضوع أساسي في الحرب على داعش، كما أننا سنظل في الخطوط الأمامية بالمعارك الخاصة بالحرب على التنظيمات الإرهابية".
وتحدث لودريان عن الأزمة السورية قائلا: "الأولوية الحقيقية في سوريا حاليا هي الحرب ضد داعش".
وفي سياق متصل قالت الحكومة الأردنية إن العلاقات مع الدولة والنظام في سوريا «تتجه باتجاه إيجابي»، وعبرت عن أملها في أن يساهم الاستقرار في جنوب سوريا في إعادة فتح المعابر بين البلدين.
وقال وزير الدولة لشؤون الإعلام والناطق الرسمي باسم الحكومة محمد المومني للتلفزيون الرسمي الأردني إن (العلاقات بيننا وبين الدولة السورية والنظام السوري تتجه باتجاه إيجابي) .
وأضاف في حديثه لبرنامج «ستون دقيقة» مساء أول من أمس (نتحدث عن الاستقرار (في جنوب سوريا) وعن علاقات تتجه باتجاه إيجابي بيننا وبين الدولة السورية والنظام هناك، وهذه رسالة مهمة للجميع لأن يلتقطوها).
وأوضح المومني أن «وقف إطلاق النار ما زال صامداً ومحافظاً على استدامته، ونتطلع في المرحلة المقبلة إلى مزيد من الخطوات التي ترسخ الاستقرار والأمن في جنوب سوريا». وتابع (إذا ما استمر الوضع في جنوب سوريا في منحى الاستقرار، فهذا يؤسس لعودة فتح المعابر بين الدولتين) .
وقال الوزير الأردني إن (علاقاتنا مع الأشقاء في سوريا مرشحة لأن تأخذ منحى إيجابياً أكثر»، وأشار إلى أن «كثيراً من القيادات السياسية والأمنية والعسكرية في سوريا تدرك المصلحة المشتركة للبلدين في أن تتطور العلاقات باتجاه إيجابي، ويدركون ما هي خطوطنا الحمر الستراتيجية، ونحن نعلم تماماً أن لديهم مصلحة في مراعاة ذلك) .
وشدد المومني على أن عمان (تتطلع إلى الوقت الذي يعم فيه الأمن والاستقرار في سورية، وتعود العلاقات طبيعية كما كانت في السابق وتفتح المعابر) .
من جانب اخر أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن الخبراء العسكريين الروس والسوريين أنشأوا نظام دفاع جوي موحدا ومتكاملا على الأراضي السورية.
وذكر نائب قائد القوات الجوية الفضائية الروسية، سيرغي يشيرياكوف، أنه تم إنشاء نظام الدفاع الجوي المتكامل الموحد، حيث جرى دمج المعدات الاستخباراتية الجوية الروسية والسورية فنيا ومعلوماتيا في نظام موحد.
وأشار ميشيرياكوف إلى أن منظومة الدفاع الجوي الروسية في قاعدة حميميم تراقب كافة الأهداف الجوية ضمن دائرة يصل قطرها 800  كيلومتر، وعلى علو  يبلغ نحو 35 كيلومترا.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون