مسرح
2017/08/29 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 4536   -   العدد(4008)
شهادات عن صاحب الطوفان والذئب وعيون المدينة
شهادات عن صاحب الطوفان والذئب وعيون المدينة




  لقد أعاد عادل كاظم قراءة التاريخ لأن الفنان مؤرخ عصره، فالفنان معني بالحقيقة الفنية، في حين أن المؤرخ معني بالوقائع التاريخية كما هي. هناك تاريخ زائف ومحرف تاريخ الملوك والسلاطين والخلفاء والأمراء.ماذا نأخذ من التاريخ؟
يجب أن لا نأخذ الانتصارات حسب الأمجاد كما نفعل.والدراما الحقيقية هي في الهزائم والانكسارات كما فعل احمد شوقي في قمبيز ومصر كليوباترا وخالد الشواف في شمسو والأسوار.
عادل كاظم توفق بذكاء وحساسية درامية عند القرن الرابع للهجرة حيث كثرة الصراعات السياسية.أنه قرن الانتكاسة.وقدم مقامات أبي الورد للتاريخ كنموذج للمقاومة اي النموذج الثوري.في مسرحية "الحصار" هناك بطولة مدينة حضارية (بغداد) عام 1830 بوجودعلي رضا باشا وداود باشا وتوظيف درامي للحصار وتداعياته على الشعب. التاريخ في هذه المسرحية ليس مادة وثائقية. هناك فراغات في التاريخ ملأها عادل بإبداعه الثر. والحديث عن المتنبي ومسرحيته يقودنا الى اعادة قراءة في مقتلة المتنبي، فهل هو طموح سياسي أم صراع سياسي أم بطل قومي. واستدعاء شخصية أبي العلاء المعري وهو من غير زمن المتنبي وكما استخدم الراوي والمادة الفيلمية السينمائية، وأفاد عادل كاظم من تقنية برشت وطروحاته.
د. حسين علي هارف


 ثانياً: كنا نعتقد أنه ليس هناك نص مسرحي عراقي ينافس أو يوازي النص المسرحي الأجنبي لكن فجأة اكتشفنا عادل كاظم أولاً في "الطوفان" وثانياً في "تموز يقرع الناقوس." ثالثاً: طرق عادل كاظم معظم أساليب المسرحية او مشاريع التيارات الفنية المختلفة. من التاريخيين والملحميين كما في تموز، وفي الطوفان، وفي المتنبي، ونديمكم هذا المساء. وحتى الواقعية كما في (عقدة حمار) والكوميديا الشعبية في الخيط.
رابعاً: كما كتب "تموز يقرع الناقوس" والصورة التي تعبر عن الصراع الدرامي و"شعيط ومعيط وجرار الخيط "حيث قدم فيها الروح الكاريكاتيرية النقدية.
وفي المتنبي قام بتحويل الشعر الى سيرة ودراما بطريقة أخاذة ومعبّرة تصعب على آخرين أن يقدموا مثل ذلك النص الفخم. وفي مسرحية "نديمكم هذا المساء" قدم الكوميديا الهادفة. وتتميز مسرحيات عادل كاظم بالمحتوى الإنساني وإدانة الظلم والقهر، وحواره منسق ورصين وبليغ والحبكة مبنية بناءً محكماً، والشخصية واضحة المعالم وتتطور فكرياً وفي اتجاهها نحو هدفه.
خامساً: عجيب أمر الدائرة المختصة،عجيب امرنا نحن المسرحيين، أن ننسى عادل كاظم وكتّابنا الكبار مثل عرفان سعيد نبطي ونور الدين فارس وطه سالم ومحيي الدين زنكنة ومحمد علي الخفاجي وبنيان صالح وجليل القيسي وفلاح شاكر.
سابعاً: لماذا نجح مسلسل "الذئب والنسر وعيون المدينة؟"
السبب هو أن عادل كاظم تناول قضايا تهم جميع أبناء الشعب، ولأن الشخوص يعيشون بيننا واللغة هي لغة أبناء الشعب ولأنه يفهم الدراما ويكيفها للتليفزيون.
سامي عبد الحميد



 عادل كاظم الذي شكل ثقلاً كبيراً في تاريخ مسرحنا. وفي كتابة نص يحتوي على جماليات المسرح، بحيث صار يمثل مرحلة مهمة من مراحل المسرح عندنا منذ الستينيات. والكاتب الستيني كان له توهج بالفكر الماركسي والفكر التقدمي والوطني، وعادل كان واحداً من هؤلاء لأنه بدأ في عام 1966. وقام بمسك القضية الوطنية بطريقة اثارت اسئلة كبرى وتشابك مع التراث والتاريخ. تجربته شكلت قطيعة مع من سبقه لكنه أسس لإطار جديد في المسرح استفاد منه من أتى بعده. وهو يمتلك جرأة كبيرة في التحرش بالتابوهات والسلطة والممنوعات السياسية. وكانت كتاباته تشكل خطراً على السلطة، كما في مسرحية "دائرة الفحم القوقازية" لأنه شق عصا الطاعة على سلطة النظام السابق.
د. عقيل مهدي

 



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون