المزيد...
مسرح
2017/08/29 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 5203   -   العدد(4008)
عادل كاظم.. عندما ينام المسرح العراقي على فراش المرض
عادل كاظم.. عندما ينام المسرح العراقي على فراش المرض


الصور بعدسة: محمود رؤوف

عادل كاظم الكاتب والفنان الذي قدم عشرات الاعمال المسرحية والتلفزيونية منذ  ستينيات القرن الماضي وحتى السنوات الاخيرة، اكبر من ان ننبه الجهات المسؤولة لأخذ  دورها الحقيقي  تجاه محنته وهو على سرير المرض , لأنه علامة مسرحية عربية قبل ان تكون عراقية، فهو  الكاتب  المسرحي واستاذ الدراما التلفزيونية  ,  تفخر سيرته بالعديد من الإنجازات التي حققها خلال مسيرته الفنية  حيث حصل على عدد من الجوائز في العديد من المهرجانات العربية من عباءته الفسيحة  الدرامية خرجت  أجيال  من كتاب المسرح والتلفزيون ، وازدهرت العديد من خشبات المسارح باعماله الدرامية ، ولاتزال أعماله التلفزيونية تعد الاهم والابقى على شاشة الدراما العراقية ، والتي استطاعت من خلالها منافسة ما تقدمه الدراما العربية، عادل كاظم فنان ومثقف وطني  حتى النخاع يقطر انسانية وصدقاً ومحبة للجميع، اليوم عندما نجده مريضا وسط اهمال رسمي  .. ندرك جيدا ان المسرح العراقي على فراش المرض حقاً.
المدى الثقافي



تعليقات الزوار
الاسم: د ثامر نجم عبد الله
الزمن المقتول في دير العاقول
اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون