سينما
2017/08/31 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 3299   -   العدد(4010)
ذاكرة السينما: لعبة الحظ
ذاكرة السينما: لعبة الحظ


عرض: كمال لطيف سالم

• تمثيل سين مارشال– شيلي ونتيرز
• إخراج دون تشافي

هو من افلام الرسوم المتحركة، حيث وضع شخصياته الفنان والت ديزني، وقام بتصميم الرسوم مالكولم مارهوستين، وقام بوضع اغاني وموسيقى الفيلم كاشا وحويل هيرتون، وقد استخدم المخرج جميع اللقطات السينمائية وابعاد الرسوم المتحركة مستغلاً خبرات وانجازات السينما من تقنيات  تخدم ابعاد الفيلم بكونه لوحة زاهية بالألوان ذات البهجة التي تتوغل في قلوب مشاهدي الفيلم من الأطفال.
وقصة الفيلم تدور حول الاطفال المشردين أو ظاهرة التبني، حيث الضياع والمتاهة في عوالم مرعبة خلفتها تقنيات المجتمع الرأسمالي وممارساته ودسائسه.
فبطل الفيلم بيني، حيث يهرب الى الغابة تخلصاً من أخويه غوغان، وفي الغابة يداخله احساس هو مزيج من الخوف والدهشة – وهنا يعالج المخرج خلجات النفس من خلال ملامح الوجه وتشنجاته – خاصة في المشهد الذي يظهر تنيناً اخضر اللون تعلو رأسه خصائل شعر مع جناحين يستخدمهما - اليوت- للتحليق جواً، وعندما يتضح لأليوت التنين حيرة وطيبة هذا الطفل يتعاطف معه ويتعهد بحمايته.. ومشاهد الفيلم ترينا قدرة  التنين على الاختفاء والظهور عندما يجد صديقة بحاجة الى العون، وتنقلنا احداث  الفيلم الى الشقيقين غوغوان وملاحقة اخيهم بالتبني واقناعه بالتعاون معهم في اعمال شريرة، غير أن التنين بدوره يحبط ما يخططون له وهذا مايجعلهم يتركون فكرة ملاحقة اخيهم وتمضي احداث الفيلم عبر لقطات تشد رغبة المشاهد.
حيث يجد بيني نفسه منضمّاً الى عائلة مكوّنة  من شاب وخطيبته، وهنا يقرر التنين بعد أن انهى مهمته المغادرة ومساعدة الأطفال بالتبني أو المشردين ليكمل فعله الانساني.
 الفيلم صنع للأطفال، فهو يتناسب مع مخيلتهم ومشكلاتهم المحدودة، وهو بالتالي يقتبس مادته من الحكايات والأساطير، حيث تدور احداثه  في قرن ما تطرزه الاغاني والموسيقى والديكورات الباهرة، وقد وضع والت ديزني كل خبراته في هذا الفيلم.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون