المزيد...
محليات
2017/08/31 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 1456   -   العدد(4010)
شرطة كركوك تعلن اختفاء نساء مقربات لقيادات داعش
شرطة كركوك تعلن اختفاء نساء مقربات لقيادات داعش


 كركوك/ مروان العاني

رفضت شرطة محافظة كركوك، أمس الاربعاء، تصريحات نواب في مجلس النواب العراقي حول تعرض عدد من النازحات العربيات للخطف والقتل في المحافظة، وفيما أكدت استمرار التحقيقات الخاصة بالعثور على جثتين لإمرأتين، لفتت الى فقدان أثر مجموعة من النساء النازحات من الحويجة اللواتي تربطهن علاقة عائلية بقيادات داعشية.   وقال قائد شرطة محافظة كركوك العميد خطاب عمر عارف، وبحضور مساعده العميد علي مطشر العبيدي وضابط مكافحة الخطف، "لقد  ظهر البعض من أعضاء مجلس النواب العرب أمام  وسائل الإعلام  يتحدثون عن حالات خطف وقتل نساء داخل مدينة كركوك ونود أن نبين بخصوص الجثتين  التي تم العثور عليها في منطقة حقل جمبور النفطي جنوب كركوك قبل أيام وهي تعود الى امرأتين أعمارهن متوسطة بين 55 و60 سنة  حيث تم  فتح تحقيق من قبل مركز شرطة داقوق وتسجيل إخبار من قبل الدوريات ونقل الجثث الى الطبابة العدلية وجرى إعلان رسمي من قبل المركز لغرض حضور ذويهم للتعرف على الجثتين وعلى تفاصيل القضية ولكن لم يحضر أحد ولحد الآن".
وتساءل عارف "كيف تم نسب الحالة الى قومية معينة وهي جثتان مجهولتان"، مؤكداً "إننا ووفق القانون نعتبرهما مجهولتي الهوية ولم تسجل شكوى بخصوصهما في جميع المراكز الأمنية". ودعا عارف  "من  يمتلك أي معلومات موثقة بخصوص الموضوع فنحن شاكرون له لنقوم بتقديمها وإكمال التحقيق والتعرف على هوية الجثتين" . وبشأن قضية خطف اثنتين من النساء في منطقة حي النداء شرق مدينة كركوك وهما (المدعوات كل من فطومة حمودي إبراهيم وعنود أحمد ) أكد قائد شرطة المحافظة، ان "المعلومات الأمنية المؤكدة هو انهما  نزحتا من  قضاء الحويجة غرب كركوك 55 كم  قبل أقل من شهر الى داخل مدينة كركوك ولم يتم تنظيم استمارة امنية لهم من قبل مكتب استخبارات دوميز كونهم لم يقوموا بمراجعة مديرية الاستخبارات التابعة لوزارة الداخلية و موافقة سكنهم تعد غير اصولية ولم يتم تأشير نزوحهم في سجلات الأمن الوطني  كما وتم تسجيل شكوى لهم في شعبة الخطف المدعية بالحق الشخصي (المدعوة غزوة علي) والتي تتكلم فيها عن مسلحين مجهولي الهوية لكن عندما طلب منها الحضور الى مبنى المحكمة في اليوم الثاني قبل أيام  لغرض مصادقة أقوالها لم تحضر وتركت المسكن الى جهة مجهولة  حتى اليوم ولذلك نحن في صدد التحقيق في ملابسات الحادث". ودعا "مَن يمتلك معلومات موثقة تقديمها الى مديرية الشرطة او القضاء". وطالب عرفان  "السياسيين ومطلقي التصريحات والبيانات  الإعلامية  التدقيق بما يضمن عدم تشويه سمعة المدينة وبث روح التفرقة بين مواطني كركوك" .
وذكر بالقول إن معلومات الاجهزة الامنية "(حسب ادعاء غزوة علي )في إفادتها بتاريخ 24-8-2017 والمثبتة في شعبة الخطف في كركوك  ان ابن المدعوة المختطفة فطومة حمودي ويدعى( باسم محمد أحمد هو المسؤول العسكري في تنظيم داعش الارهابي في منطقة الحويجة) وتم التأكد من حاسبة المطلوبين وشقيقها المدعو (جمال حمودي أيضا هو مسؤول بارز في ديوان الحسبة في تنظيم داعش الارهابي في الحويجة )".
داعياً الى أنه بـ "إمكان الافواه المطالبة بحقوق المخطوفات والتأكد من المعلومات  وفق بيانات ومواقف الاجهزة الأمنية , لذا فأن الشكوى تعتبر معلّقة وغير أصولية لعدم حضور المدعين بالحق الشخصي الى مبنى المحكمة".



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون