محليات
2017/09/07 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 1017   -   العدد(4011)
مجلس أمناء شبكة الاعلام يصف إدارة الشلاه بـ"المشوهة والهابطة"


 بغداد/ المدى

أعلن مجلس أمناء شبكة الإعلام العراقية، عدم قناعته بتقرير "التطوير والاصلاح" المقدم من رئيس الشبكة علي الشلاه، وفيما اعتبر المجلس التقرير بانه تطرق الى جانب دعائي وترويجي لأشخاص بعيداً عن العمل المؤسساتي، وصفت أداء الهيئة التنفيذية بالمشوه الأمر الذي يعقد حال الشبكة ولن يحدث أي تغيير على الاداء الهابط للشبكة.
وتلقت "المدى" نسخة من بيان مجلس الأمناء، جاء فيه:"لاحظ المجلس أن تقرير "التطوير والاصلاح" المقدم من قبل رئيس الشبكة  مكتوب بطريقة انشائية تتطرق الى جانب دعائي وترويجي للاشخاص بعيداً عن العمل المؤسساتي، من خلال الصور الموجودة فيه والاستعراضات للانجازات المزعومة، التي هي بعيدة تماماً عن خطة مجلس الأمناء والتي تم تجاهلها تماما في التقرير، بالاضافة الى الارقام المذكورة في التقرير المالي والتي نشرت في الإعلام من خلال صفحتين كاملتين في جريدة الصباح، وكذلك على شكل أخبار موزعة في نشرات الأخبار والشريط الاخباري قبل مناقشتها مع مجلس الامناء، وتدقيقها من قبل المجلس واللجان المختصة فيه، التي أبدت ملاحظات عديدة على هذا التقرير، إذ أن إلغاء اشتراكات الاقمار الصناعية واشتراك الوكالات الخبرية لا يعد إنجازاً إنما يأتي ضمن واجبات السيد رئيس الشبكة وفق الأزمة المالية التي تعانيها كافة مؤسسات الدولة". وتابع البيان، "عن الصحافة الورقية فقد تضمن التقرير خبراً إنشائياً، لا يعتمد على أرقام ومصاديق لهذا الانجاز اذ أن صحيفة الصباح وصحف المحافظات تعاني من مشاكل كثيرة، كما إن اعتماد التصميم الجديد لجريدة الصباح ليس من انجازات السيد رئيس الشبكة الحالي انما هو من انجازات رئيس الشبكة السابق محمد عبد الجبار الشبوط".
وفيما يخص الاذاعات أشار البيان الى ان "الادارات التنفيذية قد اخفقت في تنفيذ قرار المجلس باعادة هيكلية الاذاعات من الناحية الادارية وليس من الناحية الاعلامية لان المجلس حريص على الحفاظ على هوية تلك المحطات وخصوصيتها الاعلامية، كما أفاد التقرير أن ”اذاعة جمهورية العراق من بغداد تغطي كامل التراب العراقي اضافة الى الدول المجاورة لاسيما دول الخليج العربي وأجزاء من ايران وتركيا“ علما أن هذا الكلام يحتاج الى مسح ميداني في المناطق المذكورة يبين حجم وصول البث اليها وانه كلام غير دقيق وبحاجة الى اثباتات رقمية، وهذا ما بينه المستشار الهندسي للمجلس".
وأبدى المجلس ملاحظاته حول تقرير تحويل البث الى عالي الجودة (HD) في اجتماعه السابق، بالقول ان "اطلاق البث التجريبي للقناة (IMN) التي استحدثها مجلس الأمناء وفق خطة مهنية واعلامية مدروسة، كان منافياً لتلك الخطة وقد أحرق عنصر المفاجأة والتشويق لدى المشاهدين من خلال بث برامج مكررة ومبثوثة في القنوات الاخرى، علماً أن القناة بحاجة الى الكثير من المال والجهد لتكون جاهزة للانطلاق وان الاستعجال في البث أمر سلبي وليس إيجابي".
وإما ما تضمنه التقرير حول القناة العامة والرياضية والتركمانية فاعتبره بيان مجلس أمناء شبكة الإعلام: "بأنه يفتقر الى خطة وأرقام وبيانات وخارطة طريق واضحة خصوصا ما يتعلق بالقناة التركمانية التي عجزت الادارة التنفيذية عن استيعاب خطة المجلس لتطويرها واستثمارها في تكريس الهوية الوطنية للمجتمع التركماني وتصدير خطاب الدولة العراقية ومنجزاتها للمجتمع التركي ومازالت الاشكالات عالقة في هوية هذه القناة".
وأما بالنسبة الى وكالة الانباء العراقية، فذكر المجلس: "لقد أطل علينا التقرير بجملة شعرية (ظلت فكرة استعادة وكالة الانباء العراقية (واع) حلماً يراودنا) وقد حققت الادارة التنفيذية هذا (الحلم) بطريقة مشوهة لم تستوعب رؤية المجلس في تحويل الوكالة الى غرفة أخبار عصرية تستقبل جميع الاخبار العراقية وتصدرها الى المنصات المختلفة باللغات العربية والكردية والتركمانية والسريانية والانكليزية" بحسب البيان.
وأضاف البيان، لقد "أبدى المجلس استغرابه الشديد بتخصيص اربعة أسطر للتواصل الاجتماعي والصحافة الالكترونية من أصل ١٩ صفحة في وقت يخوض العراق معركة كبرى ضد الارهاب والتي يشكل فيها التواصل الاجتماعي سلاحاً مهماً فأن من المفروض أن تكون زمام المبادرة فيها بيد إعلام الدولة العراقية، وليس تخصيص أربعة أسطر في نهاية التقرير وكأننا نعيش في ثمانينيات القرن الماضي".
وجاء في البيان ان مجلس الأمناء أكد على إلزام الادارة التنفيذية بتوفير إجابات للمطالب المتكررة بهذه الشؤون.

 



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون