محليات
2017/09/11 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 503   -   العدد(4014)
منظمة أهلية ترصد المشاريع المتلكئة في بابل منذ 2012
منظمة أهلية ترصد المشاريع المتلكئة في بابل منذ 2012


 بابل/ إقبال محمد

أعلنت شبكة فعل المدنية احدى منظمات المجتمع المدني، إطلاق مشروع الرصد والمراقبة للمشاريع المتوقفة في محافظة بابل، وفيما كشفت المنظمة عدم تعاون الجهات الحكومية معها في كشف أسباب تلكوء وإيقاف بعض المشاريع الخدمية، أشارت الى وجود عشرات الابنية المدرسية والمؤسسات الحكومية فضلا عن المشاريع المتلكئة منذ 2012 بسبب سوء اختيار الشركات المنفذة.


ويقول المدير التنفيذي  لشبكة فعل المدنية عبد الحسن الخفاجي  لـ"المدى"،  إن "الشبكة اطلقت منذ بداية عام 2017 مشروع الرصد والمراقبة على المشاريع في محافظة بابل وتم تشكيل فريق عمل تطوعي قام بزيارة لمجموعة من الدوائر والمشاريع التي يكون عملها بتماس مباشر مع المواطن".
 وأشار الخفاجي الى أن "الفريق رصد الاسباب الرئيسة لتوقف المشاريع ومن أهمها عدم وجود تخصيصات مالية وكذلك  وجود شركات  غير كفوءة".
هذا وكشف رئيس فريق الرصد والمراقبة المحامي منتظر هادي العقابي لـ"المدى"، إن "الفريق لم يلمس أي تعاون من بعض الجهات المسؤولة وحجتهم في ذلك إننا يجب أن نستحصل موافقات من  الجهات العليا حتى يتمكنون من التعاون ولكن حتى بعد استحصال الموافقات رغم كوننا منظمة مجتمع مدني ومن حقنا المراقبة لكون ذلك جزءاً من عملنا لم يبدوا أي تعاون معنا".
واستدرك العقابي بالقول "ولكن هذا لم يثنِ عزيمة الفريق فقام بزيارات مباشرة لمجموعة من الدوائر والمشاريع منها دائرة ماء ومجاري بابل والصحة والتربية والكهرباء ودوائر وزارة الإسكان  و وبعض المجالس المحلية في أبي غرق والنيل والسدة ومدراء النواحي ودوائر فرعية أخرى من أجل جمع المعلومات".
وأشار العقابي الى أن "فريق بابل قام بزيارات ميدانية لبعض المشاريع المتوقفة ورصد الكثير من الحقائق والسلبيات  مبينا أن هناك أكثر العشرات من المشاريع المتوقفة مثل بناية القسم الداخلي التابعة للمعهد التقني بابل متوقف العمل فيها منذ 2012 وكذلك بناء مقر  المحافظة الجديد الواقع قرب تقاطع الثورة الذي تُرك العمل فيه ومقر لمجلس المحافظة ومشروع مجاري  الحلة الكبير وتم انجاز جزء كبير منه ولكن توقف، وكذلك مجسر الأم الذي يقع في اهم منطقة بمدينة الحلة حيث تم انشاؤه ليقلل من الازدحام المروري وهناك ايضا مشروع ماء ابو غرق وغيرها العشرات من المشاريع  التربوية والزراعية والخدمية متوقفة عن العمل لأسباب أهمها عدم وجود تخصيصات مالية لها  بسبب الأزمة المالية بالعراق وانخفاض أسعار النفط وقلة خبرة الشركات".وأكد إن "عمليات المراقبة والرصد في بابل ستستمر حتى انتهاء المدة المقررة لها نهاية العام الحالي كاشفا أن هناك فرقاً للرصد والمراقبة تابعة للشبكة تعمل في بعض المحافظات".



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون