عام
2017/09/13 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 530   -   العدد(4016)
الجزائري تتحدث عن تجربتها بالبيت العراقي في مالمو
الجزائري تتحدث عن تجربتها بالبيت العراقي في مالمو


متابعة المدى

استضاف البيت العراقي للمعرفة في مالمو يوم (10/9/2017) الكاتبة والإعلامية سعاد الجزائري التي استعرضت مسيرتها المهنية الإعلامية في الدول التي عاشتها قبل وبعد فترة اغترابها منذ عام 1974 وحتى الفترة الحالية.
تطرقت الضيفة الى بداياتها في عالم الصحافة، في جريدة طريق الشعب، حيث تلقت تعليمها لمبادئ العمل الصحفي على أيدي أهم الرموز في عالم الصحافة.
ثم استعرضت مسيرة عملها في صحافة المقاومة الفلسطينية خلال فترة عيشها في لبنان منذ عام 1979 ولغاية 1982.
وخلال حديثها تطرقت الى النقلة النوعية في حياتها المهنية عندما انتقلت من الصحافة المكتوبة الى العمل التلفزيوني في أول فضائية عربية MBC حيث عملت كمعدّة تنفيذية في برنامج (انت) وكاتبة نصٍ في برنامج من سيربح المليون..وعملت الجزائري خلال مسيرتها كمدربة في موضوع حرية التعبير والجندر والقواعد الاساسية في المقابلة الصحفية مع اليونيفيم ومنظمة المادة 19، اضافة الى مشاركتها مع الفريق الإعلامي الذي أعدّ الميثاق المهني للإعلام العراقي.
وركزت خلال حديثها على فترة عودتها الى العراق واقامتها لدورات تدريبية لجيل الشباب في الحقل الإعلامي بعد تأسيسها لمركز الاعلاميات العراقيات.. وعملها في عدد من المؤسسات الاعلامية.. اهمها مؤسسة المدى، حيث شاركت في تأسيس فضائية (المدى) ومديرة لشركة المدى للانتاج التلفزيوني.. اضافة الى إعدادها وإخراجها لعدد من البرامج الثقافية والوثائقية.. أهمها رحلة عمر الذي يستعرض سيرة جيل الرواد في مختلف الحقول الفكرية والثقافية والعلمية، وبرنامج ثلاث حكايات..
في القسم الثاني من الأمسية، تحدثت الجزائري عن الرقيب والتحريم في فضاء الكاتبة، متطرقةً الى انواع الرقابة التي تتعرض لها الكاتبة وهي الرقابة المجتمعية،، الاسرية، والرقيب الذاتي.. وقارنت بين فضاء الكتابة في العالم العربي مقارنةً بأوروبا، حيث يتسع فضاء الحرية بتفاوت كبير.
شارك الحضور في المناقشة، وبخاصة حول موضوع الصراع الطائفي وأثره في الأداء الاعلامي.. والمقارنة بين إعلام الأمس واليوم.. وهذا النقاش أضاف للأمسية قيمة أخرى.



تعليقات الزوار
الاسم: محمد الغثوان
شكرا لكم على هذه البادرة المميزة في إقامة موقع للفكر الراقي دمتم بكل ود
الاسم: محمد الغثوان
دمت بكل ود أيتها المميزة أينما كنت في الحقول جميعها في الفكر والابداع والاعلام..ونحن واثقون من طروحاتك الصادحة بالصدق والمهنية الدقيقة فأنت صوت أو بوح نسوي يهاجم قلاع الاقنعة ويزيحها عن وجه الحقيقة التي تحاصر الفكر والثقافة وكل مظاهر الاستلاب التي تمر بها المرأة من قيود مجتمعية ودينية وفكرية لك كل المحبة والاحترام دمت بكل خير
اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون