المزيد...
محليات
2017/09/13 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 708   -   العدد(4016)
التوتر يسود الكرادة إثر حملة لإزالة البسطات
التوتر يسود الكرادة إثر حملة لإزالة البسطات


 بغداد/ عامر مؤيد

تظاهر العشرات من أهالي الكرادة، في وقت متأخر من ليلة أمس الثلاثاء، ضد ازالة الأكشاك والبسطيات دون سابق انذار، وفيما لجأ بعض الشبان الغاضبين الى قطع الطريق بمخلفات الحديد والنفايات، وصفت امانة بغداد اجراءاتها الأخيرة بانها تصب في مصلحة ازالة المخالفات عن طرق العاصمة.
وقال علي حسن، صاحب بسطية في الكرادة لـ"المدى"، إنه "في الساعة الواحدة تقريبا قامت قوة من عمليات بغداد ومعها فرق أمانة بغداد بإزالة البسطيات من منطقة الكرادة".
وأضاف حسن إن "العملية تمت بطريقة مستفزة حيث لم تسمح الامانة لاصحاب بعض البسطيات بحملها قبل أن يتم تحطيمها، خاصة وأن الكثير منها يكلف أموالا كثيرة".
وتابع حسن إن "كان من المفترض أن يتم تسوية الأمر مع اصحاب البسطيات خاصة وان الكثير منهم يعتاشون على هذه البسطيات واغلبهم اصحاب عوائل".
من جانبه أكد المتحدث باسم أمانة بغداد حكيم عبد الزهرة لـ"المدى"، إن "حملة ازالة التجاوزات من مناطق العاصمة بغداد تأتي ضمن حملة نظمتها الأمانة وبدأت بالمباشرة بها". وأكد حكيم إن "الدوائر البلدية باشرت تنفيذ حملة تشمل إزالة جميع التجاوزات الحاصلة على الأرصفة والساحات والحدائق مع الإبقاء على أسيجة الحدائق ذات المنفذ البصري بعد تحديد محلة سكنية ضمن قاطع كل بلدية للقضاء على هذه الظاهرة التي أصبحت تشكل تهديداً لجمالية العاصمة وتصميمها الأساس ونسيجها العمراني".
وأشار حكيم الى أن "الامانة قامت بابلاغ المتجاوزين والمخالفين بذلك، وأعطتهم الكثير من الانذارات لكن لم يستجيبوا لذلك".
وبين إن "عملية ازالة المخالفة تمت بالتعاون مع الأجهزة الامنية، خاصة وأن هذه المخالفات اصبحت  تمثل عبئاً على العاصمة بغداد وافقدتها الكثير من رونقها".
من جانبه يسرد علي عامر لـ"المدى"، ما حصل بعد ازالة البسطيات الخاصة بأهالي المنطقة قائلا ، "الكثير من اهالي المنطقة واصحاب البسطيات اعترضوا على ذلك".
وأضاف عامر "قام الكثير منهم برمي النفايات الموجودة بالمنطقة في الشارع وقطعه، حيث كان ردهم بان المنطقة مملوءة بالنفايات في حين ان الامانة ملتهية بقطع أرزاق العالم".  وبين عامر إن "بعض المواطنين احتجوا خاصة ممن يمتلكون البسطيات وحاولوا منع موظفي الامانة من تهديم بسطياتهم ، حيث تم تفريقهم بالرصاص الحي من قبل القوات الامنية الموجودة في المكان".
وأشار الى أن "هناك ثلاثة أشخاص تم اعتقالهم من القوات الامنية بسبب بثهم للأحداث التي جرت بالكرادة وهم كل من اكرم البيضاني ومحمود الغريب وكرار الزبيدي".
وتابع "تم الاعفاء عنهم بعد فترة من الزمن حيث تم التحقيق معهم ومعرفة الجهة التي بيثون لها مقاطع الفديو".
في حين أكد رضا محمد صاحب بسطية في الكرادة لـ"المدى"، إن "هناك أموراً تغفل عنها أمانة بغداد في حين إنها تركز على موضوعة  إزالة التجاوزات".
وأشار الى أن "هناك شوارع تكثر بها المياه الاسنة ، إضافة الى تحفر أغلب شوارع الكرادة داخل، حيث لم تهتم الأمانة لهذا الموضوع وفضلت إزالة بسطيات الناس البسطاء".



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون