المزيد...
عربي ودولي
2017/09/13 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 376   -   العدد(4016)
العالم في 24 ساعة




الرياض
السعودية تقول إنها أحبطت هجوما لداعش ومؤامرة تجسس
قالت السعودية إنها أحبطت مؤامرة لتنظيم داعش لتفجير مقرات تابعة لوزارة الدفاع وذكرت أيضا أنها اعتقلت عدة أشخاص يشتبه في قيامهم بأنشطة تجسس لصالح قوى أجنبية.
ولم يتضح ما إذا كانت هناك صلة بين الإعلانين اللذين أصدرهما بشكل منفصل مسؤول أمني في تصريح لوكالة الأنباء السعودية الرسمية ومصدر أمني في حديث لرويترز.
وقال المسؤول برئاسة أمن الدولة للوكالة إنه تم ”القبض على الانتحاريين المُكلفين بتنفيذها (الهجمات على مقرين لوزارة الدفاع)، وهما كل من أحمد ياسر الكلدي وعمار علي محمد، قبل بلوغهما المقر المستهدف وتحييد خطرهما والسيطرة عليهما من قبل رجال الأمن“.
وأضاف ”اتضح من التحقيقات الأولية بأنهما من الجنسية اليمنية واسماهما يختلفان عن ما هو مدون بإثباتات الهوية التي ضبطت بحوزتهما. كما أٌلقي القبض في الوقت ذاته على شخصين سعوديي الجنسية ويجري التثبت من علاقتهما بالانتحاريين المشار لهما آنفا وما كانا سيقدمان على ارتكابه“.
وفي نبأ منفصل نقلت الوكالة الرسمية عن مصدر أمني قوله ”رئاسة أمن الدولة تمكنت خلال الفترة الماضية من رصد أنشطة استخباراتية لمجموعة من الأشخاص لصالح جهات خارجية ضد أمن المملكة ومصالحها ومنهجها ومقدراتها وسلمها الاجتماعي بهدف إثارة الفتنة والمساس باللحمة الوطنية“.



دكا
تدفق اللاجئين الروهينغا يبلغ عددا "غير متوقع"
 أعلنت الأمم المتحدة، الثلاثاء، ارتفاع عدد لاجئي الروهينغا المسلمين الذين فروا من ميانمار إلى بنغلاديش المجاورة إلى 370 ألفا منذ نهاية آب الماضي، بما يفوق توقعات سابقة وضعتها المنظمة الدولية.
وقال المتحدث باسم المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة جوزيف تريبورا إن "أعدادا من الروهينغا تقدر بـ370 ألفا دخلوا إلى بنغلادش بعدما هربوا من أعمال العنف في ولاية راخين منذ 25 آب"، وفق "فرانس برس"
ويفوق هذا الرقم تقديرات سابقة للمنظمة الدولية توقعت فرار 300 ألف من أفراد أقلية الروهينغا، ووضعت الأمم المتحدة خطة إغاثية وفقا لهذا الرقم. ويشير رقم 370 ألفا إلى ازدياد كبير في عملية النزوح، إذ كان عدد اللاجئين من الروهينغا حتى الاثنين 313 ألفا، وفق متحدث أممي. وكان مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان صرح، الاثنين، بأن الروهينغا يتعرضون لعملية تطهير عرقي من قبل حكومة ميانمار.


أنقرة
تركيا توقع أكبر عقد لشراء أسلحة من روسيا
أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان،أمس الثلاثاء، شراء منظومات صواريخ "إس-400 " الروسية المضادة للطيران، في عقد هو الأكبر بين موسكو وأنقرة في المجال العسكري.
وقال أردوغان "جرى التوقيع لشراء منظومات إس-400 من روسيا، وتم تسديد دفعة أولى"، وفق ما نقلت "فرانس برس" عن صحف تركية من بينها "حرييت".
وأضاف أردوغان على متن الطائرة التي أعادته من زيارة إلى كزاخستان أنه ونظيره الروسي فلاديمير بوتين "مصممان حول المسألة".
ويعد عقد الصواريخ المضادة للطيران الأكبر الذي توقعه تركيا مع دولة خارج حلف الناتو، الأمر الذي أثار قلق دول الحلف الأخرى. وكان البنتاغون حذر من أنه من الأفضل "بصورة عامة أن يشتري الحلفاء معدات تعمل معا"، لكن الرئيس التركي رد بأن بلاده حرة بشراء المعدات الدفاعية الضرورية وفق حاجاتها. وأكدت موسكو الاتفاق، وأعلن مستشار التعاون العسكري والفني في الكرملين فلاديمير كوجين لوكالة "تاس الروسية "لقد تم توقيع العقد ونستعد لتطبيقه". وتشمل المنظومة عدة محطات رادار وصواريخ بأبعاد مختلفة إلى جانب تجهيزات للصيانة. وتابع كوجين "كل القرارات التي جرى اتخاذها حول العقد تتوافق مع مصالحنا الستراتيجية"، مضيفا أنه يتفهم "جيدا ردود فعل بعض شركائنا الغربيين الذين يحاولون ممارسة الضغوط على تركيا".


القاهرة
مصر تقرر قطع علاقاتها العسكرية مع كوريا الشمالية
أعلن وزير الدفاع المصري صدقي صبحي قطع القاهرة علاقاتها العسكرية مع كوريا الشمالية، وذلك خلال زيارة إلى سول، حسبما ذكرت وكالة أنباء يونهاب الكورية الجنوبية.
ونقلت الوكالة عن وزارة الدفاع الكورية الجنوبية، الاثنين، قولها إن صبحي أبلغ نظيره سونغ يونغ مو أن مصر "قطعت بالفعل جميع العلاقات العسكرية مع كوريا الشمالية".
ونقلت الوكالة عن صبحي قوله: "ستتعاون مصر بشكل فعال مع كوريا الجنوبية ضد أفعال كوريا الشمالية التي تهدد السلام".
ويعد هذا أول اجتماع لصبحي مع سونغ الذى جاء بعد توقيع مذكرة تفاهم بين كوريا الجنوبية ومصر حول التعاون الدفاعي في مارس.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون