عربي ودولي
2017/09/13 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 698   -   العدد(4016)
موسكو: دمشق تسيطر على 85 في المئة من الأراضي السورية
موسكو: دمشق تسيطر على 85 في المئة من الأراضي السورية


 موسكو- دمشق - بيروت / رويترز - أ ف ب

نقلت وكالات الأنباء الروسية عن قائد مقر القوات الروسية في سوريا ألكسندر لابين قوله أمس (الثلاثاء)، إن قوات الحكومة السورية تمكنت حتى الآن من «تطهير» 85 في المئة من مساحة البلاد من المتشددين.
وأضاف أن مقاتلي (داعش) ما زالوا يسيطرون على حوالى 27 ألف كيلومتر مربع من الأراضي السورية.


من جهة أخرى، أفاد «المرصد السوري لحقوق الانسان» بأن 28 مدنياً على الاقل قتلوا أمس في غارات شنتها طائرات حربية روسية واخرى للتحالف الدولي بقيادة واشنطن، استهدفت قريتين تحت سيطرة «داعش» قرب مدينة دير الزور في شرقي سوريا. وتشكل محافظة دير الزور في الوقت الراهن مسرحاً لعمليتين عسكريتين، الاولى تقودها قوات النظام السوري بدعم روسي في مدينة دير الزور وريفها الغربي، والثانية أطلقتها «قوات سورية الديموقراطية» (قسد) المؤلفة من فصائل كردية وعربية بدعم من التحالف الدولي ضد المتشددين في الريف الشرقي. وقال مدير «المرصد» رامي عبد الرحمن: "قتل 12 مدنياً من عائلة واحدة بينهم خمسة اطفال في قصف للتحالف الدولي على قرية الشهابات في ريف دير الزور الشرقي" حيث تدور في محيطها معارك عنيفة بين «قسد» والمتشددين.
وفي قرية زغير شامية في الريف الغربي لدير الزور، احصى «المرصد» مقتل "16 مدنياً بينهم خمسة اطفال في غارات روسية" استهدفت خيما على الضفة الغربية لنهر الفرات وضعها مواطنون فروا من منازلهم خشية من المعارك بين الجيش السوري وتنظيم داعش.
وبذلك ترتفع حصيلة القتلى جراء الغارات الروسية بحسب «المرصد» الى 69 مدنياً خلال الـ72 ساعة الاخيرة.
وغالباً ما تنفي موسكو التقارير التي تتحدث عن مقتل مدنيين جراء ضرباتها في سورية التي تقول انها تستهدف تنظيم «داعش» ومجموعات «ارهابية» اخرى، فيما يؤكد التحالف اتخاذه الاجراءات كافة لتفادي مقتل مدنيين في غاراته.
إلى ذلك، قال التلفزيون السوري أمس إن متشددين من تنظيم «داعش» يستخدمون النهر للفرار من مدينة دير الزور. وأضاف أن الجيش السوري قصف أطوافا تقل المتشددين وتعبر إلى الجانب الشرقي من نهر الفرات بنيران مدفعية ثقيلة وأسلحة آلية. وقال قائد ميداني في دير الزور للتلفزيون إن الطريق الوحيد لهروب متشددي التنظيم من المدينة هو الأطواف في النهر، مضيفا أن الجيش السوري سيستهدفهم في المياه قبل أن يفروا. ويخوض الجيش السوري منذ اسبوع معارك في مدينة دير الزور ومحيطها، ويستعد راهناً لشن هجوم لطرد التنظيم من الاحياء الشرقية التي ما يزال يسيطر عليها في مدينة دير الزور، ويسعى الى ضمان أمن المنطقة المحيطة بالمدينة.
وكان قد تمكن الاسبوع الماضي من كسر حصار فرضه التنظيم المتطرف على احياء المدينة الغربية ومطارها العسكري منذ مطلع العام 2015. وفي هجوم منفصل في محافظة دير الزور، تدور معارك بين «قسد» والمتشددين على بعد ستة كيلومترات من الضفة الشرقية لنهر الفرات مقابل مدينة دير الزور. وكانت «قوات سورية الديموقراطية» أكدت اثر اعلانها بدء حملة «عاصفة الجزيرة» عدم وجود اي تنسيق مع الجيش السوري وحليفته روسيا.
من جانب أعلن حزب الله اللبناني الحليف القوي للحكومة السورية، النصر في الحرب في سوريا، مشيرا إلى القتال المتبقي على أنه "معارك متفرقة"، حسبما نقلت صحيفة الأخبار اللبنانية عن حسن نصر الله، الأمين العام لحزب الله، قوله في اجتماع ديني. ويعد تصريح نصر الله أكثر التقديرات إعرابا عن الثقة من قبل الجانب المؤيد للحكومة السورية التي استردت مناطق واسعة من الأراضي في سوريا في تقدم سريع أمام تنظيم داعش.
وفي إشارة إلى خصوم الرئيس السوري بشار الأسد، قال نصر الله "أخفق مسار المشروع الآخر ويريد التفاوض لتحقيق بعض المكاسب"، حسبما نقلت صحيفة الأخبار عنه قوله في اجتماع ديني.
وقال نصر الله، الذي أرسل حزبه المدعوم من إيران آلاف المسلحين إلى سوريا، "انتصرنا في الحرب (في سوريا)...وما تبقى هو معارك متفرقة".



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون