المزيد...
رياضة
2017/09/16 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 497   -   العدد(4018)
نجما الميناء يصارعان من أجل البقاء!
نجما الميناء يصارعان من أجل البقاء!


 بغداد/ المدى

باتت الخلافات القائمة على تولي أمر إدارة نادي الميناء الرياضي بين النجمين السابقين جليل حنون وهادي أحمد وقد ألقت بظلالها على العديد من الفعاليات الرياضية في داخل النادي و في مقدمتها الفريق الأول لكرة القدم حيث بدأ يعاني من هجرة أبرز نجومه صوب الأندية البغدادية الأخرى المشاركة في دوري الكرة الممتاز للموسم المقبل 2017 – 2018.ورفضت إدارة النادي الشرعية برئاسة جليل حنون الانتخابات التي أقامتها الهيئة المؤقتة التي نتج عنها أنتخاب هادي أحمد على رئاسة المجلس الجديد في مؤتمر انتخابي قبل يومين عدّته غير شرعي ولم يحصل على موافقة اللجنة الأولمبية الوطنية باعتبارها الراعي الرسمي لجميع الاندية الرياضية في العاصمة بغداد والمحافظات الأخرى لاسيما انها الجهة الوحيدة المخوّلة التي يحق لها الإشراف المباشر على جميع الفعاليات الرياضية في النادي التي تحظى بدعم ومساندة جماهيرها الكبيرة.ودفع تضارب الأنباء في إدارة شؤون نادي الميناء الى قيام عدد من اللاعبين بالبحث عن فرصة جديدة للعب في أندية أخرى فتحت إداراتها خطوط اتصالات ساخنة سريعة حيث كان صانع ألعاب أحمد أبو كريشة أول المغادرين الى صفوف فريق نادي النفط ثالث الترتيب في دوري الكرة الممتاز للموسم الماضي تبعه زميله عمار عبد الحسين الذي بات قريباً من التوقيع على كشوفات فريق الشرطة، في حين أشارت أنباء عن وجود اتصالات سرية بين علي حصني مع إدارة الشرطة بناءً على طلبه من أجل الإتفاق النهائي على جميع التفاصيل الإدارية والمالية بين الطرفين قبل تقديمه الى جميع وسائل الإعلام في مؤتمر صحفي، كما الحال الذي أقدمت عليه إدارة الشرطة مع المهاجم أيمن حسين مؤخراً.
وتسعى رابطة مشجعي إدارة الميناء الى الطلب من وزير النقل كاظم الحمامي للتدخل شخصياً بشأن إتخاذ قرار سريع يتضمن تحديد الهيئة الإدارية الشرعية حتى يتسنّى لها الحدّ من نزيف هجرة النجوم نحو أندية العاصمة بغداد التي ربما ستقضي على مستقبل الفريق الأول لكرة القدم الذي كان منافساً شرساً وعنيداً للفرق الجماهيرية في المواسم الماضية، ولكن الحظ خذله في الأمتار الأخيرة من المنافسات التي حرمته من إحراز اللقب للمرة الثانية.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون