عام
2017/09/16 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 655   -   العدد(4018)
إعلان القائمة القصيرة لجائزة مان بوكر
إعلان القائمة القصيرة لجائزة مان بوكر


ترجمة: أحمد الزبيدي

 أعلنت لجنة تحكيم جائزة مان بوكر 2017 التي ترأسها  البارونة لولا يونغ القائمة القصيرة التي تضم ستة متنافسين لنيل الجائزة.
وتضم  القائمة الكاتبين الأمريكيين بول أوستر وجورج سوندرز ، كما شهدت  القائمة بروز وجوه جديدة .فقد ضمت القائمة اسم فيونا موزلي الروائية البريطانية البالغة من العمر 29 عاما ،وهي الوحيدة على القائمة من انكلترا كما ضمت  الروائية  الأمريكية إميلي فريدلوند.
في المقابل، تتنافس هاتان الكاتبتان مع كاتبين ظهرا سابقاً على القائمة القصيرة هما الروائية الاسكتلندية آلي سمث التي تتنافس على الجائزة للمرة الرابعة، والكاتب البريطاني ذو الأصل الباكستاني محسن حامد بروايته "الخروج الى الغرب" عن لاجئين يستخدمون ابواباً خلفية غريبة للهروب الى مناطق أخرى في العالم.
. وكان حامد قد تم اختياره في وقت سابق لروايته الصادرة عام 2007 بعنوان "الأصولي المتردد".
لكن مجموعة من الكتاب المعروفين   فشلوا  في حجز مكان لهم ضمن  القائمة القصيرة ،مثل الفائزة السابقة بالجائزة ارونداتي روي وسبستيان باري وكاميلا شمسي ومايك ماكورماك.. كما سقط من القائمة الكاتب جون ماكريغر والكاتبة زيدي سمث من بريطانيا والاميركي كولسن وايتهيد رغم ان روايته "سكة حديد تحت الأرض" كانت المرشحة للفوز بالجائزة بعد فوزها بعدة جوائز كبيرة بينها جائزة بوليتزر للرواية 2017 وجائزة الكتاب الوطنية للرواية 2016 وجائزة آرثر سي كلارك لرواية الخيال العلمي.  
واعرب الناشر  كريس وايت عن صدمته  بسبب غياب الكاتب كولسن وايتهيد قائلا . "لقد تعودنا  جميعا على مفاجآت لجنة تحكيم الجائزة  بوكر ولكن إغفال رواية  سكك حديد تحت الأرض من القائمة القصيرة  هو بالتأكيد من بين أكبر الصدمات التي واجهتها. ".
وبدلا من ذلك، اختار اعضاء لجنة التحكيم  رواية  "لينكولن في باردو" للكاتب الأمريكي جورج سوندار ، التي تتابع زيارة  الرئيس الأمريكي أبراهام لينكولن لقبر ابنه ويلي، ورواية الكاتب بول أوستر 4321، " عن صبي يدعى أرشيبالد إسحاق فيرغسون، حيث يتم تناول قصة  حياته من خلال أربعة مسارات خيالية في وقت واحد.
وتم اختيار رواية ( ايلميت )باكورة اعمال  لكاتبة فيونا موزلي عن  قصة رجل وأطفاله الذين يعودون  للعيش في احدى غابات يوركشاير ، كما تم ايضا  اختيار اول رواية للكاتبة الامريكية  إميلي فريدلوند بعنوان  تاريخ الذئاب ، ، عن فتاة  تبلغ من العمر 14 عاما تعيش  في الغرب الأوسط للولايات المتحدة.
ووصف البارونة لولا يونغ رئيسة لجنة التحكيم  عناوين القائمة القصيرة بأنها "روايات  متفردة وجريئة وجميعها  يتجاوز  الاعراف والتقاليد السائدة في الكتابة  
" ،: نحن امام  مجموعة من الروايات المثيرة، والصادقة، والمحفزة على التفكير ورغم انها  كتبت بشكل  تقليدي لكنها  أيضا تتمتع بالفرادة والمعاصرة. وتتميز هذه الروايات  بروعة مدياتها العاطفية والثقافية والسياسية والفكرية والطرق التي تتحدى بها تفكيرنا هي دليل على قوة الأدب ".وبسبب استئثار الكتاب الاميركيين بنصف القائمة واجه اعضاء هيئة الحكام خلال مؤتمر صحفي اسئلة عديدة من ممثلي وسائل الاعلام عن "أمركة" أكبر جائزة ادبية في بريطانيا وكانت الجائزة البالغة قيمتها النقدية 50 الف جنيه استرليني فُتحت لمشاركة الكتاب الاميركيين في التنافس عليها قبل ثلاث سنوات وفاز بها العام الماضي  الكاتب الاميركي بول بيتي.عن روايته الخيانة
وتشير التكهنات الى ان الكاتب جورج  ساندرز هو الاوفر حظاً في  الفوز بالجائزة حيث حصل على نصف اصوات المشاركين في استبيان حول الجائزة . وجاء في المركز الثاني الكاتب الباكستاني محسن حامد والبريطانية فيونا موزلي ، حيث حصل كلاهما على ربع  عدد الاصوات المشاركة   ، في حين حصل الكاتب بول أوستر على خمسها والكاتبات إميلي فريدلوند و زادي سميث على حد سواء على سدس عدد الاصوات.
وكانت البارونة يونغ  واضحة في تأكيدها  أن "جنسية الكاتب لا تمثل عاملا مؤثرا من حيث كيفية اتخاذ قرار بشأن الفائز – وهذا ماحدث في اختيارنا   لافضل ست روايات  ". واضافت "كل ما نستطيع قوله هو ان حكمنا  على الكتب المقدمة لنا، لا يستند الى جنسية الكاتب او جنسه، ولكن على ما هو مكتوب في صفحات الكتاب".
واشارت زميلتها  في لجنة التحكيم ، الناقدة الأدبية و الكاتبة الأميركية الايرانية الأصل ليلى عزام زنكنة ، أن أقل من 30٪ من الكتب المقدمة للجائزة كانت لكتاب أمريكيين، بانخفاض عن العام السابق. وقالت: "أشعر بأننا ننوع في اختيار الثقافات بشكل متزايد".
 وحسب ما صرحت به رئيسة لجنة التحكيم فان اعضاء اللجنة امضوا ست ساعات ، في "مناقشة حامية جدا"لتقريب الاراء.
وقالت الروائية سارة هول: "ليست هناك رواية مثالية. "فبما أن الروايات تحافظ على تقنية الكتابة الروائية  ، ، وتمتاز بقوة شخصياتها ، يصبح من الصعب [لاختيار]،
وسيتم الإعلان عن الفائز بالجائزة في 17 تشرين الاول.
 عن: الغارديان

 



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون