عام
2017/09/16 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 385   -   العدد(4018)
انطلاق مهرجان السلام للقصائد المغناة احتفاءً ببغداد مدينة للإبداع الأدبي
انطلاق مهرجان السلام للقصائد المغناة احتفاءً ببغداد مدينة للإبداع الأدبي


متابعة المدى

نظمت اللجنة العليا لمشروع بغداد مدينة للابداع الادبي، وبالتعاون مع دائرة العلاقات الثقافية العامة في وزارة الثقافة وامانة بغداد ورابطة المجالس البغدادية وشبكة الاعلام العراقي، مهرجان السلام للقصائد المغناة على حدائق مبنى القشلة التاريخي، مساء يوم الاربعاء  الفائت، شارك فيه عدد كبيرمن الفنانين والفرق الموسيقية التراثية. بدء المهرجان بعزف النشيد الوطني وقراءة سورة الفاتحة على ارواح شهداء العراق، تلاها عزف لمجموعة من الوصلات الغنائية لفرقة المتحف البغدادي للفنان سامر الاسمر وعزف موسيقي لفرقة الرافدين التابعة لدائرة الفنون الموسيقية واغنية موصلية ومجموعة من الاغاني لفرقة المربعات البغدادية.
ليوضح  مدير عام دائرة العلاقات الثقافية فلاح حسن شاكر قائلاً (اننا في لجنة بغداد خططنا لتقديم عدة فعاليات مسائية نعيد خلالها اماسي بغداد الفنية، وتجمعات العوائل الترفيهية، وهذه ليست المرة الاولى التي نقيم فيها امسية في القشلة، فقد سبق ذلك ان قدمت اللجنة المشرفة على فعاليات بغداد مدينة الابداع الادبي في اليونسكو وبالتعاون مع دائرة العلاقات التي تعتبر عضواً فاعلاً في اللجنة امسية فنية في العبارة انطلاقا من مرسى المتنبي لتسير في دجلة وهي تحمل العوائل على انغام الموسيقى والقراءات الشعرية).
وعلى الصعيد نفسه اشار رئيس رابطة المجالس البغدادية صادق الربيعي إلى ان اقامة هذا المهرجان في مبنى القشلة الهدف منه اعادة الحياة لهذا المعلم التاريخي في قلب العاصمة بغداد مشيرا الى ان هناك مهرجانات قادمة وفي اماكن ثقافية وحضارية عديدة ولن تقتصر على مكان معين.
كما واشار الباحث التاريخي عادل العرداوي الى الكيفية التي جرى من خلالها اختيار بغداد ضمن شبكة المدن الابداعية من قبل المنظمة العالمية اليونسكو عام 2015 والتي من خلالها انبثقت اللجنة العليا للابداع الادبي، والدوائر التي مثلتها اللجنة، كما بين ابرز المحاور التي عملت عليها اللجنة العليا لتتوافق مع المعايير التي تعمل عليها المنظمة العالمية.

 



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون