المزيد...
اقتصاد
2017/09/16 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 764   -   العدد(4018)
خارج الحدود




نيويورك
النفط لأعلى مستوى في 5 أشهر
صعدت أسعار عقود النفط الخميس دافعة خام القياس العالمي مزيج برنت للإغلاق عند أعلى مستوى في خمسة أشهر، وبعد سلسلة تقارير تتوقع أن وفرة المعروض في الأسواق ستواصل الانكماش مع زيادة الطلب على الوقود. وأنهت عقود برنت لأقرب استحقاق جلسة التداول مرتفعة 31 سنتا أوما يعادل 0.6 بالمئة لتبلغ عند التسوية 55.47 دولار للبرميل وهو أعلى مستوى إغلاق منذ الثالث عشر من نيسان. وتخطت عقود خام القياس الأميركي غرب تكساس الوسيط مستوى 50دولارا للبرميل للمرة الأولى منذ الخامس والعشرين من أيار قبل أن تقلص مكاسبها إلى 59 سنتا أو 1.2 بالمئة لتسجل عند التسوية 49.89 دولار للبرميل وهو أعلى مستوى إغلاق لها منذ الحادي والثلاثين من تموز. وبلغت مكاسب عقود برنت أكثر من عشرة دولارات للبرميل في ثلاثة أشهر لتقترب من مستوياتها في بداية العام فيما يرجع جزئيا إلى ضعف الدولار.. وجاءت المكاسب التي حققها النفط الأربعاء بعد تقرير صادر عن وكالة الطاقة الدولية رفع توقعاتها لنمو الطلب العالمي على النفط في 2017 إلى 1.6 مليون برميل يوميا من 1.5 مليون برميل يوميا.


 لندن
الاسترليني يصعد لأعلى مستوى منذ التصويت لصالح "الطلاق"
بلغ الجنيه الاسترليني الجمعة أعلى مستوياته منذ إعلان نتائج الاستفتاء على انفصال بريطانيا عن الاتحاد الأوروبي، ويتجه صوب تحقيق أفضل أداء أسبوعي في نحو تسع سنوات على أساس مرجح بالتجارة، مع مراهنة المتعاملين على أن بنك انجلترا سيرفع أسعار الفائدة قريبا. ورددت تصريحات أدلى بها جيرتجان فليغ عضو لجنة السياسات النقدية ببنك إنجلترا المركزي ما أشار إليه البنك هذا الأسبوع من أن أول زيادة لأسعار الفائدة في عشر سنوات قد تأتي في "الأشهر المقبلة" مما دفع الاسترليني لتخطي 1.36 دولار للمرة الأولى منذ صوتت بريطانيا لصالح الخروج من الاتحاد الأوروبي. ودفع ذلك العملة البريطانية للارتفاع أكثر من 1.5 في المئة وبمقدار سنتين كاملين فوق مستوى 1.34 دولار الذي لامسته بعد قرار بنك انجلترا بشأن السياسة النقدية أمس الخميس، ليتجه الاسترليني صوب تحقيق مكسب بواقع 3.3 في المئة على أساس مرجح بالتجارة، في أفضل أداء له منذ شباط 2009.


 كاراكاس
حكومة فنزويلا تلجأ لـ"خطة الأرانب"
أثارت "خطة الأرانب" باعتبارها غذاء يساعد في تجاوز أزمة الغذاء في فنزويلا حفيظة وسخرية المعارضة وانتقاداتها لخطط الرئيس مادورو التي وصفت بغير المعقولة.
ودعت الحكومة الفنزويلية المواطنين هذا الأسبوع لأن ينظروا للأرانب باعتبارها أكثر من مجرد حيوانات أليفة فيما دافعت عن خطة لتربية الأرانب واعتمادها مصدرا للغذاء في الوقت الذي قالت فيه المعارضة إن هذا لن يسهم بشيء في إنهاء نقص الغذاء الحاد.
وحسب رويترز، فإن "خطة الأرانب" هي محاولة من حكومة الرئيس نيكولاس مادورو لتوفير المزيد من الغذاء. كما علّمت السلطات المواطنين كيفية زراعة المواد الغذائية على أسطح منازلهم وفي شرفاتها. ويرفض خصوم مادورو هذه الأفكار باعتبارها عبثية ويصرون على أن المشكلة الحقيقية هي في النموذج الفاشل للاشتراكية التي يمولها النفط والتي لم تتمكن من الصمود بعد انهيار أسواق الخام. وقال وزير الزراعة فريدي برنال خلال اجتماع مع مادورو بثه التلفزيون هذا الأسبوع "هناك مشكلة ثقافية لأننا تربينا على أن الأرانب حيوانات أليفة وديعة. الأرنب ليس حيوانا أليفا. إنه كيلوجرامان ونصف من اللحم الذي يحتوي على نسبة عالية من البروتين ولا يحتوى على الكوليسترول".



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون