الاعمدة
2017/09/16 (21:01 مساء)   -   عدد القراءات: 2443   -   العدد(4019)
قناديل
المعرفة العابرة للتخوم
لطفية الدليمي




انتهيتُ مؤخراً من قراءة الكتاب الممتع الصادر بعنوان (مستقبل العقل) ضمن سلسلة (عالم المعرفة) التي أواظب على قراءتها بانتظام منذ سنوات بعيدة، وكان لدي سبب إضافيّ دفعني لقراءة هذا الكتاب بالذات ؛ فمؤلفه هو الفيزيائي ومقدّم البرامج العلمية الأشهر (ميشيو كاكو) الذي لطالما شاهدناه في وثائقياته العلمية الرائعة المُعدّة عن كتبه، مثل : رؤى مستقبلية، فيزياء المستحيل، العوالم المتعددة،،،، الخ.
إنّ مما يبعث على الدهشة لدى مُشاهد هذه الوثائقيات - وقارئ الكتب كذلك - هو ذلك الكمّ الهائل من المعرفة المتداخلة بين الحقول المعرفية في شتى ألوانها (علمية وفلسفية وأدبية،،، الخ) ؛ إذ ماعاد ممكناً تناول المعضلات الجوهرية التي تقترب من حافات الكوارث المؤكدة في عالمنا المعاصر من غير الإحاطة بجوانب معرفية متعددة ومتداخلة يمكننا من الحصول على صورة شاملة طبقاً لما تتطلبه (نظرية الأنساق Systems Theory) التي غدت النظرية الأساسية العابرة للتخوم المعرفية. نقرأ، على سبيل المثال، في الفصل الأخير من كتاب (كاكو) أعلاه عن (الوعي الكمي) وهو مبحث معرفيّ حديث بعض الشيء يسعى لتوظيف بعض النتائج المتحصلة من البحث في ميكانيك الكمّ على مفاهيم أساسية في الوجود البشريّ مثل الوعي، وتلك مهمة ممتعة بقدر ماهي شاقة، وتتطلّب قدراً هائلاً من التبحّر في علوم الفيزياء والرياضيات وهندسة البرمجيات والبرمجة اللغوية العصبية والسايكولوجيا الإدراكية بالإضافة إلى إمتلاك ذائقة فلسفية تستطيب لغة (كانت) و (لايبنتز) و (سبينوزا) بقدر استطابتها لمفاهيم ميكانيك الكمّ الحديثة.
إنّ موضوعة المعرفة العابرة للتخوم مسألة معقدة ومشتبكة وأكبر من موضوعة (الثقافتان) التي أشار لها (سي. بي. سنو) عام 1959 ؛ إذ أنّ ماأشار له (سنو) هو الهوة الفاصلة بين الثقافتين العلمية والأدبية على وجه التحديد، وكذلك مايترتّب على تفاقم تلك الهوة من خطل مفاهيمي يقود لمعضلات مجتمعية مؤذية. كان ذلك مع بداية العقد الستيني من القرن السابق ؛  أما في عالمنا المعاصر فقد بلغت الأمور حدّاً يستوجب الإلمام بشيء من الحدود المتداخلة بين العلوم (والحقول المعرفية بعامة) وذلك لسببين على الأقلّ : الأوّل أنّ هذا الفهم هو مايجعل المرء مؤثراً وقادراً على إمتلاك خلفية علمية تؤهله لفهم طبيعة العصر والمدى الهائل لتعقيد أنساقه المعرفية وبخاصة ونحن على أعتاب الثورة الصناعية الرابعة التي ستشهد ترسيخ سطوة الأتمتة ومنظومات الذكاء الإصطناعي الفائق والروبوتات المؤنسنة، أما السبب الثاني فهو أنّ الفهم خطوة أولى باتجاه تكوين الدافع لتشكيل جماعات ضغط (بيئية بخاصة) تتولى الدفاع عن حقوق الأرض المستلبة التي تآكلت بفعل الجشع البشري المتغوّل، وليس خافياً أنّ المعرفة الرصينة هي المفتاح للتعامل المعقلن مع هذه الموضوعات المعقدة، وإذا كان اللورد (سنو) ممتعضاً من سوء الفهم بين الثقافتين العلمية والأدبية فإن الحالة في عالمنا المعاصر أكثر تعقيداً بكثير وليست محض سوء فهم بل هي معرفة تنطوي على أنساق عظيمة التعقيد  وكذلك على كوارث مؤكدة قادمة، ومالم نتحسّب لتلك المعرفة والكوارث بمعرفة عابرة للتخوم العلمية الضيقة والمحدودة فإنّ خسائر بالغة ستلحق بنا - أفراداً وبلداناً على حد سواء.
هذا عصر المعرفة العابرة للتخوم، ولاسبيل للتغافل عن هذه الحقيقة أو الإنكفاء على الجزر المعرفية المعزولة.



تعليقات الزوار
الاسم: ناظر لطيف
مقال غاية في الروعة شكرا لك
اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون