محليات
2017/09/18 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 573   -   العدد(4020)
تقرير للنقابة الوطنية يرصد مقتل 9 صحفيين خلال 4 أشهر
تقرير للنقابة الوطنية يرصد مقتل 9 صحفيين خلال 4 أشهر


 بغداد/ المدى

أصدرت النقابة الوطنية  تقريراً خاصاً بأوضاع وظروف الصحفيين بين الثالث من آيار إلى الحادي والثلاثين من آب 2017، وهي الفترة التي شهدت إنتهاكات عدة طاولت الصحفيين في مناطق النزاع أو المناطق التي تخضع لسيطرة الحكومة العراقية.
وتعددت الإنتهاكات بين منع من التغطية ومقتل أثناء تغطية المعارك وإصابات وإعتقالات مستمرة. وشمل التقرير محافظات العراق بشكل عام، فيما كان التعاون مع منظمة مترو ومقرها مدينة السُليمانية متواصلاً لتغطية الإنتهاكات في إقليم كردستان العراق.


الصحافيون القتلى
في التاسع من آيار عُثر على جثة الإعلامي سوران سقزي وعليها آثار طلق ناري في محل عمله الواقع على شارع المئة متر في مدينة أربيل.
وكان سقزي يعمل مقدماً لبرنامج (عجائب السفر) في فضائية كوردسات. وقالت فضائية كوردسات "في ظروف غامضة، عثر على جثة الاعلامي سوران سقزي في محل عمله بمدينة اربيل".
وفي الحادي الثلاثين من آيار 2017 قُتل مراسل قناة آسيا الفضائية في محافظة الأنبار صهيب الهيتي بتفجير إنتحاري داخل قضاء هيت أثناء تغطيته لوقفة حِداد على شهداء أحد تفجيرات منطقة الكرادة.
وفي التاسع عشر من حزيران قُتل الصحفي بختيار حداد والصحفي الفرنسي ستيفان فيلنوف بالإضافة الى إصابة صحفيين آخرين من ذات الفريق أثناء تغطيتهم للمعارك الدائرة في مدينة الموصل.
حداد الذي يُقيم في مدينة أربيل، عمل لصالح صحيفة الفيغارو الفرنسية وعدة مواقع فرنسية أخرى، ومنذ بدء معارك تحرير الموصل عمل مترجماً مع صحفيي القناة الاولى والثانية الفرنسيتين، ورافق القوات المشاركة في عمليات تحرير الموصل منذ بدء العمليات وحتى لحظة استشهاده، وكان قد أصيب بجروح مختلفة ثلاث مرات خلال هذه الفترة، إلا إنه أبى أن يترك عمله.
وفي 24 حزيران تلقت النقابة الوطنية للصحفيين خبر وفاة الصحافية الفرنسية فيرونيك روبرت، متأثرة بإصابتها جراء إنفجار لغم بمدينة الموصل العراقية أودى بحياة اثنين من زملائها في وقت سابق من الأسبوع الماضي.
 وفي 4 تموز قُتل حمزة اللامي وهو مراسل وكالة الأنباء الوطنية (نينا)، أثناء تغطيته معارك تحرير ما تبقى من مناطق الساحل الأيمن في مدينة الموصل. وعمل اللامي، مراسلاً للوكالة في محافظة كربلاء منذ عامين تقريباً، وكان يتوجه بين الحين والآخر لتغطية المعارك في مدينة الموصل برفقة عدد من قطعات الحشد الشعبي.
مراسل قناة صلاح الدين حرب هزاع الدليمي، ومصورها سؤدد الدوري، قتلا بعد هجوم لتنظيم "داعش" في قرية إمام غربي ناحية القيارة. كما أصيب مصور إعلام محافظة صلاح الدين علي جمال عكاب في ذات الهجوم.
في السابع من تموز قُتل وأصيب 3 صحفيين بهجوم لتنظيم داعش جنوبي محافظة نينوى. الصحفيون يعملون لصالح قناة هنا صلاح الدين.
في 26 آب أٌعلن عن مقتل صحفي يعمل لصالح قناة كربلاء الفضائية أثناء تغطيته معارك تحرير قضاء تلعفر التي إنطلقت في التاسع عشر من آب 2017.
وأبلغت مجموعة من الصحفيين وحدة الرصد في النقابة الوطنية للصحفيين عن مقتل مصور قناة كربلاء الفضائية سجاد نجم عبد عجيل في قضاء تلعفر بعد تعرضه لإنفجار عبوة ناسفة أثناء مرافقته القوات الأمنية لتغطية المعارك.

إصابة
في 12 حزيران أصيب ياسر جبار وهو مراسل قناة آفاق الفضائية التي تبث من العاصمة بغداد أثناء تغطيته المعارك في الساحل الأيمن من مدينة الموصل.
وأصيب جبار أثناء مرافقته لقوات الرد السريع في معارك تحرير حي الشفاء في الساحل الأيمن من مدينة الموصل.
في 5 تموز أصيب الإعلامي الذي يعمل في قناة العراقية الرسمية، مؤمل مجيد، أثناء تغطيته معارك تحرير الجانب الأيمن في الموصل مع عصابات تنظيم داعش الإرهابي.
وذكرت قناة العراقية في خبر عاجل، أن "الاعلامي مؤمل مجيد تعرض إلى إصابة اثناء توثيقه معارك تحرير آخر أحياء المدينة القديمة بأيمن الموصل".

بيانات ومواقف
في 24 آب دعت النقابة الوطنية للصحفيين في العراق، القوات الأمنية العراقية إلى الإهتمام بسلامة الصحفيين الذين بدأوا بتغطية معارك تحرير قضاء تلعفر.
وأكدت النقابة أهمية أن تعمل قيادة العمليات المشتركة على تقديم الإرشادات المستمرة للصحفيين والخرائط التي تُمكنهم من معرفة جغرافية القضاء، بالإضافة إلى ذلك عدم السماح لهم بالوصول إلى أماكن تُشكل خطراً عليهم".
وفي 31 تموز دعت النقابة الوطنية للصحفيين في العراق، وسائل الإعلام إلى ضرورة تفادي نقل المعلومات والتقارير الإخبارية غير الدقيقة، خاصة تلك التي تنتشر في مواقع التواصل الإجتماعي.
وقالت النقابة في بيان صحفي إن "الفترة الأخيرة شهدت إنتشار عدد كبير من الأخبار التي أثرت على الشارع العراقي ونقلتها بعض وسائل الإعلام من مواقع وحسابات غير موثوقة في الفيس بوك وتويتر، مما جعل الرأي العام العراقي ينشغل بها دون وجود ما يؤكدها، لتتبين بعد ذلك إنها مُفبركة".
وأضافت النقابة ان "هناك من يسعى لتشويش الرأي العام بمعلومات مغلوطة يُمكن لها أن تؤثر على الوضع العام في البلاد، وهذا ما يُحتم على الصحفيين التأني في نقل الأخبار والتقارير حتى التأكد من صحتها".
وبينت النقابة أن "الصحفيين هم (فلتر) المعلومات قبل وصولها إلى المتلقي، فإن ضُللوا ببعض المعلومات فسيُضلل الجميع، وهذا ما يُحملهم مسؤولية كبيرة أثناء أدائهم عملهم في نقل الأخبار ونشرها".

إعتداء
11في تموز دان مركز ميترو للدفاع عن حقوق الصحفيين استمرار مسلسل الاعتداءات والتجاوز والانتهاكات المستمرة بحق الصحفيين في اقليم كردستان العراق، حيث تعرض الصحفي إبراهيم عباس لضرب مبرح من قبل عناصر أمنية، بينما تعرض الشاعر أوميد أحمد الى تهديد بالقتل وضرب مبرح في محافظة اربيل عاصمة اقليم كردستان.
رحمن غريب رئيس مركز ميترو للدفاع عن حقوق الصحفيين قال إن "الاعتقالات والإعتداءات والإهانات التي يتعرض لها الاعلاميون والصحفيون، تعكس صورة قاتمة لواقع حرية التعبير وتسيئ بنحو كبير لسمعة حكومة الاقليم محليا ودوليا".

إعتقال
في 20 حزيران إحتجزت السلطات الأمنية في أربيل الصحفي مسعود عبدالخالق قبل أن تطلق سراحه بكفالة مالية بعد 7 ساعات من إحتجازه في أحد مراكز الشرطة في أربيل .
وكان وزير البيشمركة بالوكالة، قد حرر شكوى ضد الصحفي مسعود عبد الخالق متهما إياه بالتشهير بقوات البيشمركة، وتم حجزه وفق المادة 2 من القانون رقم 6 لسنة 2008 قانون منع إساءة استعمال أجهزة الاتصالات
وفي 21 آيار إعتقلت السلطات الأمنية في قضاء كفري بمحافظة ديالى، مراسل قناة NRT بتُهمة تغطية أخبار المحاكم.
وفي ذات القضية، أصدرت المحكمة أمراً بإحتجاز مدير قناة nrt كردية أوات علي لسبعة أيام، لكنها أفرجت عنه بعد يوم بكفالة قدرها 6 ملايين دينار
عراقي.



تعليقات الزوار
الاسم: سميرة مواقي
الصحفية سميرة مواقي التي اصابها داعش في 13.02.2017ليست في قائمة الضحايا التي اعدتها تقابة الصحفيبن العراقيين داعش اصابها لانها صحفية ضده لكن لماذا همشتها النقابة هل يروها شيء ااخر
اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون