المزيد...
رياضة
2017/09/19 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 520   -   العدد(2021)
بيروت خيار سلتنا لتضييف تصفيات المونديال
بيروت خيار سلتنا لتضييف تصفيات المونديال


 بغداد/ حيدر مدلول

تتجه نية اتحاد السلة الى مخاطبة نظيره اللبناني من أجل الحصول على موافقته لتضييف مباريات المنتخب الوطني في التصفيات الآسيوية المؤهلة الى بطولة كأس العالم المقبلة التي تضيفها الصين عام 2019 لاسيما بعد أن أوقعته القرعة في المجموعة الخامسة الى جانب إيران وقطر وكازاخستان.
وحالت عدم الجاهزية الكاملة لقاعة الشعب المغلقة الرياضية في العاصمة بغداد التي تخضع حالياً الى إعادة تأهيل من قبل شركة سويدية وفق الشروط والضوابط التي طلبها وفد من الاتحاد الآسيوي خلال الزيارة التي قام بها مؤخراً الى العراق لعدم كافية المبالغ المخصصة لها والبالغة 350 ألف دولار مما حرمت إتحاد السلة من تضييف مبارياته على أرضه لأول مرة في تاريخ مشاركته في المونديال لاسيما بعد أن قرر الاتحاد الدولي لكرة  السلة إقامة المباريات بطريقة الذهاب والإياب حيث كان سيحصل على المزيد من المكاسب منها الدعم الجماهيري والتسويق التلفازي والإعلانات خارج وداخل القاعة.
ويعاني العراق من عدم وجود قاعة نظامية خاصة بلعبة السلة مستوفية للشروط الدولية كما هو موجود في العديد من البلدان المجاورة التي حصلت على تضييف العديد من البطولات القارية والأقليمية نتيجة للدعم الكبير الذي تحصل عليه اتحاداتها من قبل حكوماتها كما حصل الاتحاد اللبناني باللعبة على مبلغ 800 ألف دولار من إنشاء قاعة ( مجمع نهاد نوفل ) بالقرب من العاصمة بيروت لكي تحتضن بطولة كأس أمم آسيا 2018 التي أحرز لقبها المنتخب الأسترالي.
ولم يحصل اتحاد السلة سوى على مبلغ 100 مليون دينار فقط من قبل وزارة الشباب والرياضة بشأن حملة الترميم لقاعة الشعب المغلقة للألعاب الرياضية التي لم تكن كافية في التعجيل بانجازها بالموعد المحدد قبيل زيارة لجنة مختصة من الاتحاد الآسيوي من أجل البت في صلاحيتها من عدمه لتضييف مباريات المنتخب الوطني على أرضه بحكم أنه لا يعاني من حظر مفروض عليه من قبل الاتحاد الدولي باللعبة يفيد بعدم إقامة مباريات المنتخبات الوطنية وأنديته على قاعاته بالعاصمة بغداد وبقية المحافظات.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون