اقتصاد
2017/09/18 (21:01 مساء)   -   عدد القراءات: 1497   -   العدد(2021)
خارج الحدود




برن
  دين مفقود" بقيمة 14 تريليون دولار
كشف بنك التسويات الدولي، الذي يوصف بأنه "بنك البنوك المركزية" في العالم بأن هناك ما يصل إلى 14 تريليون دولار مفقودة من الشركات والمؤسسات العالمية غير المالية خارج الولايات المتحدة.
وأشار، تقرير صدر عن بنك التسويات الأحد، إلى أن هذه الأموال الهائلة عبارة عن "دين مفقود" من ميزانياتها جراء مشتقات تجارة العملات.
واستخدم باحثون في البنك، الذي يتخذ من بال في سويسرا مقرا له، بيانات مصرفية عالمية ودراسات مسحية لتقدير حجم هذه الأموال وذلك للمرة الأولى في هذا المجال.
ومع ذلك وبحسب البنك، فإن مضامين هذا الأمر مازالت غير واضحة نظرا لأن تجارة العملات مدعومة بعمليات التبادل المالي الآجلة، مشيراً إلى أنه  ينبغي أن "يتم سداد هذا الدين في وقت ما، الأمر الذي قد يزيد من المخاطر".
ووفقا للدراسة، التي تنشر بشكل دوري وتتناول الأوضاع المالية العالمية، فإن المؤسسات غير المصرفية خارج الولايات المتحدة مدينة بمبلغ يتراوح بين 13 و14 تريليون دولار جراء عمليات الإتجار بالعملات، وهذا المبلغ يتجاوز المبالغ التي تحتفظ بها هذه المؤسسات على شكل ديون في ميزانياتها حتى نهاية الربع المالي الأول من العام الجاري، والمقدرة بنحو 10 تريليونات دولار.
يشار إلى أن المؤسسات غير المصرفية المذكورة في التقرير هي العقارية والحكومية وبعض المؤسسات في القطاع المالي التي لا تصنف ضمن البنوك والمنظمات الدولية.
على الصعيد العالمي، يقدر حجم الاتجار بالعملات، بمختلف أشكاله، بنحو 58 تريليون دولار، وهو ما يعادل ثلاثة أرباع الناتج المحلي الإجمالي العالمي. ويوضح مؤلفو الدراسة أنه خلال التجارة بالعملات، يتم صرف عملة ما مقابل عملة أخرى، ويلتزم الطرفان بإعادة العملية بحسب سعر الصرف وفي تاريخ ما متفق عليه في المستقبل، أي أنها عبارة عن قرض من حيث المبدأ ينبغي سداده بالكامل لاحقا". وأكد الباحثون أن هذه الأموال ليست موجودة في الميزانيات العمومية للشركات والمؤسسات، لكنها موجودة في هوامش تلك الميزانيات من دون أن تدخل كأحد البنود فيها.


لندن
الدولار يسجل أعلى مستوى
سجل الدولار أعلى مستوى في ثمانية أسابيع مقابل الين أمس الاثنين مدعوما بارتفاع عائدات سندات الخزانة الأميركية في الوقت الذي يترقب فيه متعاملون اجتماع مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) الذي يبدأ اليوم الثلاثاء لاستشفاف ما إذا كان البنك سيرفع أسعار الفائدة مرة أخرى قبل نهاية العام أم لا.
وسجل الدولار الأميركي أفضل أسبوع منذ تشرين الثاني مقابل العملة اليابانية الأسبوع الماضي وكسب 2.8 في المئة وزاد الإقبال على العملة بفضل ارتفاع عائدات سندات الخزانة الأميركية في حين أظهرت بيانات زيادة أسعار المستهلكين مما جدد التوقعات بأن البنك المركزي سيرفع أسعار الفائدة في كانون الأول.
وعزز الدولار تلك المكاسب أمس الاثنين مع تسجيل الأسهم العالمية مستويات قياسية مما يشير إلى إقبال قوي في الأسواق على الأصول التي تنطوي على مخاطرة وارتفع إلى 111.41 ين، وهو أعلى مستوى منذ 27  تموز.
وعلى الرغم من الزيادة الحادة مقابل العملة اليابانية، لم يرتفع الدولار سوى نصف نقطة مئوية مقابل سلة من العملات الأسبوع الماضي وزاد اليوم 0.2 في المئة.
وهبط اليورو 0.1 في المئة إلى 1.1924 دولار ليظل أقل من أعلى مستوى في عامين ونصف العام عند 1.2092 الذي سجله في وقت سابق هذا الشهر. وسجل الاسترليني أعلى مستوى في 15 شهرا مقابل الدولار مع ترقب السوق كلمة محافظ بنك إنجلترا المركزي مارك كارني. ويوم الجمعة تجاوز الاسترليني 1.36 دولار، وهو أعلى مستوى منذ التصويت لصالح الخروج من الاتحاد الأوروبي.
وبعد أن لامس 1.3618 دولار لفترة وجيزة يوم الاثنين، نزل الاسترليني 0.3 في المئة إلى 1.3550 دولار وانخفض 0.1 بالمئة مقابل اليورو إلى 87.97 بن.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون