محليات
2017/09/19 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 520   -   العدد(2021)
التربية تقلص توزيع القرطاسية وتحصرها ببعض صفوف الابتدائية
التربية تقلص توزيع القرطاسية وتحصرها ببعض صفوف الابتدائية


ذي قار/ حسين العامل

كشفت لجنة التربية والتعليم العالي في مجلس محافظة ذي قار عن قرار وزاري يقضي بتقليص حصة الطلبة من القرطاسية واقتصار توزيعها على الصفوف الثلاثة الاولى في المدارس الابتدائية، وفيما عدت اللجنة القرار بانه يشكل تهديداً لمكاسب التعليم المجاني وإلزامية التعليم، حذرت من ارتفاع معدلات تسرب الطلبة من مقاعد الدراسة وتفاقم مشكلة الأمّية.


وقال رئيس لجنة التربية والتعليم العالي في مجلس محافظة ذي قار شهيد أحمد حسان الغالبي لـ"المدى"، إن "وزارة التربية قررت تقليص القرطاسية المجهزة للمدارس الحكومية واقتصار توزيعها على الصفوف الثلاثة الاولى في المدارس الابتدائية".
وأوضح إن "الوزارة أصدرت جدول خاص بالتجهيز يشير الى أن الحصة من القرطاسية تقتصر على الصف الاول والثاني والثالث الابتدائي فقط  وأن هذا الجدول تلتزم به المدارس ومديرية التربية حاليا".
وأضاف الغالبي إن "تجهيز الصفوف الثلاثة من المرحلة الابتدائية لا يتعدى دفترين لكل طالب في الوقت الحاضر وهو ما لا يعتبر حصة كافية لسد احتياجات الطلبة من القرطاسية".
 وأكد الغالبي "حرمان ثلاثة صفوف من المرحلة الابتدائية وجميع صفوف المرحلتين المتوسطة والاعدادية من القرطاسية بموجب القرار الوزاري".
وحذر رئيس لجنة التربية والتعليم من تداعيات قرار وزارة التربية على واقع التربية والتعليم كونه يهدد مكاسب مجانية التعليم والتعليم الالزامي.
ولفت الى أن "أغلب التلاميذ والطلبة في المحافظة هم من الفقراء ومن أسر فقيرة بالكاد توفر قوت يومها وان عدم تجهيز الطلبة  بالقرطاسية سيثقل كاهل تلك الاسر وقد يتسبب بتفاقم مشكلة تسرب الطلبة من مقاعد الدراسة وحرمان الكثيرين من الدراسة وبالتالي زيادة في معدلات الأمّية بالمحافظة".  
وأشار الى أن "الحكومة أهملت التعليم وجوانب حياتية أخرى تحت ذريعة انشغالها  بالحرب ضد داعش".
هذا واعتبر عدد من المواطنين قرار الوزارة إلغاء حصة الطلبة من القرطاسية بـ"التمادي في ايذاء الشرائح الفقيرة ومحدودة الدخل".
وقال المواطن حيدر الأسدي  لـ "المدى"، إن "القرارات الحكومية غير المدروسة أخذت تنعكس سلبا على حياة الطبقات الفقيرة في محافظة ذي قار في ظل تردي الوضع الاقتصادي ".
ونوه الأسدي الى أن "قرار تقليص حصة الطلبة من القرطاسية وإلغاء تجهيزها للعدد الأكبر لم يراع ما تمر به  أسر الطلبة من ضنك العيش ومحدودية الدخل". وأشار الاسدي الى "ارتفاع معدلات الفقر والبطالة في المحافظة بالوقت الحاضر الى أعلى من معدلاتها التي كانت تقدر باكثر من 35 بالمائة". وتساءل الأسدي "كيف لمدينة يعيش أكثر من ثلث سكانها تحت خط الفقر أن توفر المزيد من النفقات لتعليم أبنائها".
ودعا الاسدي وزارة التربية الى مراعاة الشرائح الفقيرة وإعادة النظر في قرارها وزيادة حصة الطلبة من القرطاسية .
وتضم مدارس محافظة ذي قار أكثر من 567 ألف تلميذ وطالب، يتوزعون على مختلف المراحل الدراسية (رياض الأطفال، ابتدائية، متوسطة، اعدادية، ثانوية، معاهد معلمين وتعليم مهني)، في حين تضم المحافظة نحو (1109) بنايات مدرسية يداوم فيها أكثر من (2000) مدرسة أو معهد، معظمها بدوام ثنائي أو ثلاثي والكثير منها يعاني من التقادم .
ويواجه قطاع التعليم في المحافظة جملة من التحديات من بينها نقص الابنية المدرسية وتقادمها واكتظاظ الفصول والقاعات الدراسية ونقص الملاكات والاختصاصات التعليمية.
وأكد اتحاد نقابات العمال في ذي قار في وقت سابق ارتفاع معدلات البطالة الى 70 بالمائة من الايدي العاملة نتيجة الأزمة المالية وتوافد العمالة الاجنبية ، فيما حذرت منظمات مجتمعية وحكومية من مخاطر وتداعيات مشكلتي الفقر والبطالة على شريحة الشباب .
وكانت إدارة محافظة ذي قار حذرت السبت ( 16 كانون الثاني 2016 ) من ارتفاع معدلات الجريمة بين الشباب العاطلين عن العمل ، وفيما أكدت ان توقف مجمل مشاريع المحافظة عطل حركة المفاصل الاقتصادية والتجارية وتسبب بتراجع فرص العمل.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون