رياضة
2017/09/19 (21:01 مساء)   -   عدد القراءات: 856   -   العدد(2022)
الكرة العراقية تودّع كاظم وعل
الكرة العراقية تودّع كاظم وعل


 بغداد/ المدى

ودّعت الأوساط الكروية أمس الثلاثاء نجم الكرة العراقية السابق كاظم وعل عن عمر ناهز ( 67) عاماً بعد صراع مع المرض قضّ مضجعه لسنين طوال وزاد من متاعبه النفسية قبل أن يغمض عينيه للأبد تاركاً خلفه مسيرة بيضاء خلدّته أحد أبرز المهاجمين العراقيين منذ عام 1972 لغاية عام 1978.وكانت رحلة وعل في الملاعب المحلية والدولية قصيرة برغم تأثير مشاركاته في الدوري أو المنتخبات الوطنية ، وكُنيَّ بـصاحب ( الرأس الذهبية ) لقدرته في هز شباك المنافسين من أوضاع صعبة، وعُدّت بطولة آسيا للشباب التي جرت في الكويت عام 1975 من أهم بطولاته حيث توّج هدافاً لها بـرصيد (11) هدفاً – رقم قياسي - وانتزع لقب البطولة مناصفة مع إيران.لم يمثل في رحلته المحلية بالدوري سوى فريقين هما البريد عام 1972 والقوة الجوية 1975، كان خلالهما محط انظار المدربين المحليين والأجانب وأبرزهم الاسكتلندي داني ماكلنن الذي استدعاه لتمثيل المنتخب في تصفيات أولمبياد مونتريال في طهران عام 1975، ولفت الأنظار اليه بعد عام في دورة كأس الخليج الرابعة بالدوحة ونال شهرة واسعة بعد عروضه الخلابة.بلغ عدد مبارياته الدولية 20 سجّل خلالها 4 أهداف، ولولا أصابته في ظهره التي حدثت عام 1977 والتي دفعته للانسحاب من المستطيل الأخضر بعد ثلاثة أعوام، لاستمرّ بعطائه وسجّل منجزات عدة تحسب لمهارته وحُسن انسجامه ودماثة خلقه.أبدت اللجنة الأولمبية الوطنية في الأشهر الأولى من العام الحالي اهتماماً استثنائياً من خلال زيارة رئيسها رعد حمودي الى بيته وتفقّد أحواله وتذليل احتياجاته، وكذلك رعت وزارة الشباب والرياضة ملف حقوقه باستقباله من مدير التربية البدنية للوزارة د.علاء عبدالقادر قبل أيام وإنجازه استمارة منحة الرواد الخاصة به، لكن حجم المعاناة كان أكبر ولم يستطع الصمود أكثر مما مضى، فمات صبيحة الثلاثاء الموافق 19 ايلول 2017.الجدير بالإشارة الى أن إدارة القوة الجوية التي إنضم الى هيئتها في حقبة سابقة، قررت مخاطبة الاتحاد الآسيوي لكرة القدم من أجل استحصال الموافقة على إرتداء لاعبي الفريق الشارات السود في مباراة إياب نهائي غرب آسيا أمام فريق الوحدة السوري.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون