المزيد...
رياضة
2017/09/20 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 734   -   العدد(2022)
النيبال لغز محيّر لمدرب منتخب الناشئين
النيبال لغز محيّر لمدرب منتخب الناشئين


 بغداد / حيدر مدلول

 ملاعب كاتماندو لا تصلح لتباري فريقين شعبيين

تنتظر منتخب الناشئين لكرة القدم مواجهة صعبة مع نظيره النيبالي يضيفها الملعب الرئيس للعاصمة كاتماندو في الساعة 2:45 ظهر اليوم بتوقيت العاصمة بغداد في افتتاح منافسات التصفيات الآسيوية المؤهلة لبطولة كأس آسيا تحت 16 عاماً لحساب المجموعة الرابعة التي تضم الى جانبهما منتخبي فلسطين والهند.
وأنهى منتخب الناشئين لكرة القدم جاهزيته الكاملة لخوض المباراة بعد أن خاض آخر وحدة تدريبية له ظهر أمس الثلاثاء بمشاركة جميع اللاعبين 23 الذين تم أختيارهم  للتصفيات ( محمد صادق حسن ومحمد لؤي وعلي نعيم وعلي موحان وصلاح غازي وسجاد عباس ومرتضى محمد حسين ومرتضى أحمد وكرار حيدر وحسين خالد وحسين جاسم وحسن خليفة وأحمد علي وعبد الله حسون ومصطفى ارميض وحسن سلمان وعلي كاظم وأحمد أياد وأحمد عبد الله وعبد الرزاق قاسم ومحمد رضا ومحمد أحمد ومحمد حسن) تم فيه تطبيق الأسلوب التكتيكي الذي وضع من قبل الملاك التدريبي ويعتمد على الهجوم الخاطف منذ الدقائق الأولى لغرض تسجيل هدف مبكّر يعزز سيطرتهم على منطقة العمليات سعياً الى محاولة تعزيز رصيدهم من الأهداف خلال الدقائق المتبقية من الشوط الأول بإنتظار وضع خطة جديدة سيتم أتباعها من قبل اللاعبين في الشوط الثاني بعد معرفة نقاط القوة والضعف لدى لاعبي المنتخب النيبالي بحكم أن الأخير كان لغزاً محيّراً لدى المدرب علي هادي الذي لم يتمكن منذ لحظة استيزاره لقيادة منتخب الناشئين من جمع أية معلومة عنه حتى وصوله الى العاصمة كاتما ندو بسبب التعتيم الإعلامي الذي شهدته البعثة!
وسيكون خطف النقاط الثلاث من المنتخب النيبالي في غاية الأهمية لمنتخب الناشئين حيث ستعطي لاعبيه دفعة معنوية كبيرة في أمكانية الفوز في المباراتين المقبلتين اللتين ستجمعه مع المنتخبين الفلسطيني والهندي يومي الجمعة والأحد المقبلين ضمن الجولتين الثانية والأخيرة من دور المجموعات لأجل خطف بطاقة التأهل الوحيدة عن المجموعة الرابعة الى بطولة كأس آسيا تحت 16عاماً والتي ستتأهل اليها بقية المجموعات التسع، وأفضل خمسة منتخبات تحتل المركز الثاني الى جانب المنتخب المضيف الذي سيتم تحديده من قبل المكتب التنفيذي للاتحاد الآسيوي خلال الاجتماع المقبل الذي سيعقد في تشرين الثاني المقبل على هامش توزيع الجوائز السنوية له وسيتم فيه إعلان الفائزين السبعة عشر بها.
وعانى منتخب الناشئين لكرة القدم بعد وصوله الى العاصمة النيبالية كاتماندو من سوء الإستقبال في المطار الذي أضطر الى المكوث فيه أكثر من 4 ساعات متواصلة وتواضع فندق الإقامة (viewbhulkati) الى جانب رداءة أرضية الملعب الذي تم تحديده لإقامة الوحدات التدريبية عليه لجميع المنتخبات المشاركة في المجموعة الرابعة الذي كان عبارة عن أرض ترابية لا تصلح لتباري فريقين شعبيين مما ولّد سخطاً وترك علامات التعجب والأستفهام لدى رئاسة الوفد والملاك التدريبي والإداري واللاعبين بحثاً عن الاسباب التي دعت الاتحاد الآسيوي لكرة القدم ان تسند الى النيبال ضيافة التصفيات برغم إنها تعد من أفقر البلدان في القارة الصفراء التي لا توجد فيها ملاعب ومنشآت حديثة وفنادق كما هو الحال لدى جيرانها التي قطعت فيها كرة القدم شوطاً كبيراً كما هو الحال في الهند التي ستضييف بطولة كأس العالم المقبلة خلال الفترة من 6-28 تشرين الاول الحالي.
ووضع الاتحاد الآسيوي لكرة القدم نظيره العراقي في حرج كبير بعد أن وافق الأخير على طلب الأول بأنتقال منتخب الناشئين من رئاسة المجموعة الرابعة الى رئاسة المجموعة الخامسة التي تضم منتخبات قطر وبنغلاديش واليمن بدلاً من المنتخب الإماراتي نظراً لرفض الإمارات إقامة مباريات التصفيات بالعاصمة القطرية الدوحة نتيجة للأزمة السياسية بين بلديهما مما أنقذ البطولة من أزمة حقيقية كادت ان تعصف بها إلا أن الاتحاد الآسيوي لكرة القدم قرر بعد يومين فقط من قراره عودة منتخب الناشئين الى المجموعة الرابعة بسبب الاحتجاج الشديد الذي تم تقديمه من قبل اتحادات اليمن وقطر والإمارات الى البحريني سلمان بن إبراهيم رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم ورفضها الكامل للخطوة المفاجأة وغير المتوقعة التي لجأ اليها اتحاده مع تمسك الاتحاد الإماراتي بإقامة مكان تصفيات مجموعته في مكان محايد.
الجدير بالذكر أن اتحاد الكرة واللجنة الأولمبية الوطنية العراقية وفّرت لمنتخب الناشئين أربعة معسكرات تدريبية في لبنان والأردن وتونس وعُمان في إطار رحلة الدفاع عن اللقب الذي تم إحرازه في العام الماضي لأول مرة في تاريخ مشاركات المنتخبات الوطنية العراقية فيها منذ انطلاقها في 2003.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون