محليات
2017/09/19 (21:01 مساء)   -   عدد القراءات: 828   -   العدد(2022)
عشائر الفرات الأوسط تؤكد الالتزام بالطرق السلمية لحّل النزاعات
عشائر الفرات الأوسط تؤكد الالتزام بالطرق السلمية لحّل النزاعات


 بابل/ إقبال محمد

تعهد شيوخ ووجهاء عشائر في محافظة بابل، باللجوء الى الطرق السلمية والقانونية في حل الخلافات والنزاعات، وفيما أكدت الحكومة المحلية خلو المحافظة من الاسلحة الثقيلة، أعلنت الالتزام بتطبيق القانون والمحافظة على الأمن بالتنسيق مع رموز وزعماء القبائل العشائرية.
جاء ذلك خلال مؤتمر عقد في مدينة الحلة مركز محافظة بابل، بحضور عدد من الشيوخ والوجهاء العشائريين، وشخصيات محلية في المحافظة. 

ويقول محافظ بابل صادق  مدلول  السلطاني  لـ"المدى"، حضرنا اليوم تجمعاً كبيراً لعشائر بابل والفرات الاوسط ضم اكثر من 50 عشيرةً أكدوا على وقوفهم مع قواتنا العسكرية وحشدنا المقدس ضد العدو الارهابي الداعشي الذي يريد ويحاول أن يزرع الفتنة والارهاب بمدننا العراقية بعد خسارته في الموصل وتلعفر وغيرها من المدن مشيرا  أن "عشائرنا تسانده اليوم بكل قوة مع قواتنا المسلحة وحشدنا المقدس".
 وكشف السلطاني ان "محافظة بابل خالية من الاسلحة الثقيلة، ولدى عشائرها فقط يوجد سلاح خفيف ومرخص من الأجهزة الامنية وان سيطرات بابل تمنع دخول أي سلاح ثقيل أو متوسط للمحافظة".
وأكد إن "اجتماع عشائر الفرات الاوسط اليوم هو رسالة للارهابيين بان عشائرنا يداً واحدة مع القوات المسلحة والحشد الشعبي مستنكرين الاعمال الاجرامية التي يقوم بها داعش ضد المواطنين الابرياء كما حدث في مدينة المسيب ومحافظة بابل من أعمال ارهابية ضد المواطنين العزل".
وأضاف محافظ بابل ان "الاجتماع العشائري الكبير أكد على حل الخلافات بين العشائر بالطرق السلمية كما وجهت به المرجعية الدينية".
من جانبه أشار رئيس مجلس محافظة بابل رعد الجبوري  في حديث لـ"المدى"، ان "المؤتمر العشائري أكد على حل النزاعات بين العشائر بالطرق السلمية وبروح  أخوية بعيداً عن لغة السلاح  كما وجهت به المرجعية الدينية".
وكشف انه "لا توجد أي نزاعات  عشائرية مسلحة في بابل وان جميع العشائر تطبق وتحترم القوانين"،
من جانبه قال الشيخ  كدان حسين صغير لـ"المدى"،  ان "عشائر الفرات الاوسط عقدت اجتماعا كبيرا ضم جميع العشائر تلبية لنداء المرجعية الرشيدة لحل النزاعات والخلافات العشائرية بالطرق السلمية والوقوف مع قواتنا المسلحة وحشدنا المقدس ضد الارهابيين الدواعش الذين يريدون زرع الفتنة  بين المجتمع العراقي". وأشار صغير لقد "أكدنا في الاجتماع إننا يد واحدة مع الحكومة المركزية والمحلية للدفاع عن العراق العظيم وكذلك أكدنا إن سلاح العشائر هو بطبيعته سلاح خفيف ومرخص من الاجهزة الامنية ويجب أن يوجه لاعداء العراق".
من جانبه أشار الشيخ حيدر الاعرجي في حديث لـ"المدى"،  إن "هذا الاجتماع الموسع الغاية منه الوقوف مع الحكومة والحشد المقدس لحماية الأمن الداخلي ومنع العمليات الارهابية الاجرامية ضد الابرياء العزل وكان آخرها في مدينة المسيب ومحافظة ذي قار".
ولفت الأعرجي الى  ان "عشائر الفرات الاوسط مستعدة للمساعدة إذا طلبت منا حكومتنا المركزية المساعدة في حفظ الأمن وتحت إمرتها وتعاليمها".
وأضاف الاعرجي لقد "أكدنا في الاجتماع على توجيهات المرجعية الدينية في حل الخلافات العشائرية بالطرق السلمية  وعدم استعمال السلاح بين العشائر لحل النزاعات  وهي أوامر لنا وملتزمون بها".



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون