آراء وافكار
2017/09/21 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 1003   -   العدد(2023)
التفاوض علم وفن وليس كما يفعلون |  (1-2)  |
التفاوض علم وفن وليس كما يفعلون | (1-2) |


 د. قاسم حسين صالح

على مدى(14) سنة، كانت جميع لقاءات التفاوض، أو غالبيتها المطلقة، تنتهي بالفشل.. والسبب أنّ الذين يتفاوضون لا يدركون أن التفاوض علم وفن.. وسيكولوجيا خاصة به تكشفه هذه المقالة والتي تليها.
***
تحديد مفهوم
لدى مراجعتنا للموسوعات والمعاجم العربية والفرنسية والانكليزية، وجدنا تعاريف متعددة للتفاوض نورد هنا بعضاً من أهمها:
• التفاوض هو محادثات تجري بين فريقين متحاربين من أجل عقد اتفاق أو هدنة أو صلح.
• التفاوض هو مرحلة من مراحل الحوار قبل الوصول إلى اتفاق.
• التفاوض هو محادثات بين طرفين أو أكثر حول موضوع معين أو مشكلة قائمة بهدف الوصول إلى اتفاق.
• التفاوض هو أن تدخل في حوار أو نقاش مع طرف أو أطراف أخرى، بقصد الوصول الى اتفاق يرضي الأطراف المتفاوضة ويضمن لها الحد الأدنى المقبول من المكاسب.
وفي رأينا، أنّ التفاوض يعني طريقة تعتمد لحل الخلافات، أو عملية يتم من خلالها الوصول الى تسوية أو اتفاق ينهي اسباب التوتر ويتفادى النزاعات، وأنه الوسيلة المضمونة لتحقيق الأمن والرفاهية.
وحديثاً اصبح التفاوض علماً يجمع بين علم النفس وعلم الاجتماع والعلوم السياسية والعلاقات الدولية يهدف الى وضع حد لسوء التفاهم بين اطراف الصراع (أفراد، شركات، حكومات، مكونات اجتماعية، دول..) يعتمد ما بينهما من أرضية مشتركة.
وحديثاً أيضاً وضع توصيف محدد لعملية التفاوض تعطيها الصفة العلمية وتوفر لها الإطار النظري  Theoretical Framework   الذي يضعها في مصاف العلوم الاجتماعية الأخرى استناداً الى ما تراكم من خبرات عملية. والمفارقة تكمن في وجود تباين كبير بين فريق الممارسين الذين يعرفون المفاوضات بطريقة عملية ولكنهم يجهلون الجوانب النظرية لعملية التفاوض ويعدونها مضيعة للوقت، وبين فريق المنظّرين الذين يصدرون الاحكام على القضايا موضوع التفاوض بطريقة نظرية قد لا تكون ممكنة التطبيق علمياً.. ما يعني أن المفاوض الناجح هو الذي يجمع بين التنظير والتطبيق العملي، وهذا هو المفقود في العراق الجديد. فما يجري هو أن اختيار المفاوضين في القضايا الخلافية يتم على موقع الشخص في المسؤولية، أو تمتعه بقدرات أو صفات شخصية.. فكرية أو شكلية، تتقدمها صفة أخرى هي الصلابة في الموقف.
Stages of Negotiation مراحل التفاوض.
لدى متابعتنا لعمليات التفاوض في العراق بين: مكونات، أحزاب، المركز والإقليم.. أن الذي يجري هو أن هذا الطرف يشكّل وفداً للتفاوض، فيلتقي الوفدان وهما مشحونان بسيكولوجية الغالب والمغلوب، وليست لديهما أية مفاهيم علمية عن التفاوض.
عالمياً، وبعد أن بلغ عدد العمليات التفاوضية على المستوى الرسمي وشبه الرسمي في مدينة جنيف عشرة آلاف عملية في السنة، وما نجم عنها من خبرة.. تم التوصل الى أن التفاوض يتم عبر مراحل حددت بالآتي:
1. الاعداد  Preparation
تمثل المعلومات أهم أسس التفاوض المثمر، لأنها تمّكن المفاوض من تحديد اهدافه بدقة ووضوح وترتيبها وفقاً لأولوياتها، وتمكنه من معرفة الطرف الآخر وامكاناته وحججه وردود الفعل المتوقعة، وتحجيم عنصر المفاجأة والوقوع في المصيدة التي تضطره لتقديم تنازلات كبيرة . وعليه أن يكون واقعياً فلا يبالغ في طلباته ولا يتشدد فيها، وأن يكون مرناً محدداً حجم التنازلات، وبين يديه بدائل لحل الصراع في حالة فشل التفاوض.
2.النقاش  Discussion
ينصح السيكولوجيون أن يسبق النقاش تهيئة مناخ من التعاون يزيل التوتر ويشيع مشاعر الود بين الوفدين المفاوضين، للتغلب على الأحكام المتصورة سلفاً التي تشوّه صورة كل منهما في ذهن الآخر، واعتماد اسلوب موضوعي في النقاش، وإبداء الاعتراض بطريقة مهذبة واحترام الرأي الآخر مهما كان الخلاف. وتتطلب هذه المرحلة عمليات اساسية يصبح التفاوض من دونها عسيراً إن لم يكن مستحيلاً ،تتحدد بالآتي:
- اختيار التكتيكات التفاوضية المناسبة، من حيث تناول كل عنصر من عناصر القضية التفاوضية .
- الاستعانة بالأدوات التفاوضية من قبيل المستندات والحجج الدستورية المؤيدة لوجهة نظرنا والمعارضة لوجهة نظر الطرف الآخر.
- ممارسة الضغوط التفاوضية على الطرف الآخر لاسيما ضيق الوقت والضغط الإعلامي والجماهيري والنفسي.
- تبادل الاقتراحات والانتقاء التفضيلي منها.
وبعد الشد والجذب والأخذ والعطاء، يتم التوصل الى اتفاق مبدئي بينهما بالتركيز على المصالح المشتركة يمهد لصياغة الاتفاق بشكل أسرع.
3.الأتفاق  Agreement
ينبغي أن يصاغ الاتفاق بشكل واضح وبصياغة لا تقبل التأويل بأن تكون بمفردات سهلة تحمل معنىً واحداً لتجنب المشكلات عند التنفيذ، والابتعاد عن محاولات التمويه والتباهي بنجاح المفاوضات. وما لم يتم التوصل الى اتفاق نهائي واضح، تظل المفاوضات مجرد وجهات .
4.تنفيذ الاتفاق.   Implementation
لا يمكن الحكم على نجاح اي مفاوضات ما لم يجد الاتفاق طريقه الى التقيد بالواقع، مرفق ببرنامج زمني للتنفيذ ، ومحدد بأسلوب واضح يعتمده فريق مشترك بين الطرفين يقوم بمتابعة عملية التنفيذ في مراحلها المختلفة وايصال معلومات موحدة لطرفي الصراع.
5. تقويم التفاوض   Evaluation
في حال نجاح عملية التفاوض وبلوغها مرحلة التنفيذ، فإن الأمر يقتضي المتابعة للوقوف على مدى الألتزام بعملية التفيذ وحل المشكلات التي تعترضها والتأكد من جدية طرفي التفاوض، والعمل على حل ما يعترض التنفيذ من معوقات.
ومسألة مهمة هنا تتمثل باحتمال تغيير أحد طرفي الاتفاق رأيه فيه، اذا ما تغيرت موازين القوى لصالحه، أو تعرض لضغط جماهيري أو حصول تجاوزات، أو تقديم تفسير جديد لمضمون ما اتفق عليه..ما يستوجب الاحتفاظ بوثيقة الاتفاق والتسجيل الصوري والصوتي لإعلانه يجرد من يحاول فبركته أو التحايل عليه من رصيده الجماهيري والاعتباري.
في الحلقة الثانية.
ما الموقف الذي يعتمده العراقيون في التفاوض: فوز/ خسارة أم فوز / فوز.. بمعنى هل يرى الطرفان ضرورة أن يكسب كل منهما من عملية التفاوض أم أن احدهما يريد أن يكسب كل شيء ويجعل الآخر يخسر كل شيء؟
ولماذا لا يدركون أن الذي يتحدث كثيراً يقع في أخطاء، وانهم (العراقيون) يتحدثون بلا حدود ولا ينصتون، وإن استمعوا الى الطرف الآخر قابلوه بوجه عبوس؟!



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون