عربي ودولي
2017/09/21 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 1241   -   العدد(2023)
اسم وقضية : كاتالونيا.. قصة تتجاوز حدود إسبانيا




يستعد إقليم كاتالونيا، وعاصمته برشلونة، فى إسبانيا للتصويت في إستفتاء على استقلال الإقليم من إسبانيا في 1 تشرين اول المقبل، وقامت حكومة الإقليم بالتحضير للإستفتاء على مدار 5 سنوات من الدعاية له، والمظاهرات، وإقامة المسيرات السنوية فى 11 أيلول من كل عام. وكانت كاتالونيا جزءا من الدولة الإسبانية لعدة قرون، ولكن العديد من مقاطعات إقليم كاتالونيا يعتبرون أنفسهم كدولة منفصلة، لأن لهم لغتهم الخاصة ، "الكاتالان"، وثقافة وتاريخ مختلف. أما على المستوى الشعبي؛ مازال الشعب الإسباني يحدد الفوارق بين سكان إقليم كاتالونيا وباقى إسبانيا، وتتردد النكات والأمثال الشعبية على الكاتالونيين، ومازال يقول الكاتالوني أنه "كاتلان" ولا يصف نفسه بإلاسباني.
وتبدو رغبة الكاتالونيين في الانفصال عن إسبانيا في الشوارع وفي كلامهم وأنشطتهم، حيث شهدت شوارع برشلونة وباقى الإقليم أكبر مظاهرات، ومسيرات بمئات الآلاف فى 11 أيلول من كل عام، في آوروبا في السنوات الأخيرة تعبيراً عن رغبتهم بالانفصال.
كما يعبر الكاتالونيين عن أنفسهم من خلال شرفات منازلهم بعلم الاستقلال الكاتالوني المغطى بالنجمة الحمراء والألوان الأصفر والأزرق.
ما هو الوضع حالياً؟
يعد إقليم كاتالونيا، واحد من الـ 17 منطقة ذاتية الحكم في إسبانيا؛ بعدد سكان يبلغ 7.5 مليون نسمة ،وله صلاحيات وسلطات مطلقة في مجالات التعليم، والرعاية الصحية والاجتماعية، وحتى له شرطة خاصة.
والحكومة الكاتالونية الحالية تتكون من أغلبية مؤيدة للاستقلال والانفصال عن إسبانيا، وهي الأولى في أكثر من 80 عاما. وينطبق نفس الشيء على البرلمان الإقليمي، حيث يكون مؤيدو الانفصال عن إسبانيا أغلبية.
ومع ذلك، لم يستطع استفتاء 2009، و2011، و2014، و2015 أن يؤدي إلى انفصال كاتالونيا فعلياً عن إسبانيا، ودائماً ما تتعهد وتتوعد الحكومة بمدريد على إبطال الاستفتاء، وعرقلة عملية الإقتراع لأن الدستور الإسباني لا يمنح الحق الدستوري في تقرير المصير، وبذلك يكون الاستفتاء غير دستوري، على الرغم من أن حق تقرير المصير يكفله القانون الدولي. وتتناسب حركة الاستقلال الكاتالونية مع النمط الأعظم فى آوروبا من حيث التوجهات، حيث أن لها ميولاً أوروبية ولا تؤيد الخروج من الاتحاد الآوروبي، كحال جميع الأحزاب اليسارية الآوروبية، مع الاحتفاظ بخصوصياتها.  وتضم حركة الاستقلال جميع التيارات الاجتماعية، من يسار ومحافظين، والمتدينيين، وحتى الأناركيين.
ويعتبر  أوريول جونكويراس، نائب الرئيس الحالي لإقليم كاتالونيا والسياسي طويل الآمد، أقدم السياسيين المطالبين بالانفصال والاستقلال، وأكثرهم تمسكاً بالفكرة.
ويقول جونكويراس، ان مطالبه بالاستقلال هي مطالب "تتعلق بالقومية والهوية"، كما يقول إن إسبانيا وكاتالونيا  " الجماعتين سياسيتين تواجهان صعوبة كبيرة في فهم بعضهما البعض.، ولا يعترف كل منهم بالأخر، ولديهم أولويات مختلفة، ورؤى مختلفة".
ويتعهد كونكويراس بتحقيق الاستقلال لكاتالونيا، كما تعهدت الحكومة الإقليمية بذلك، والتي يمثل هو فيها عضواً بارزاً كنائب لرئيس الإقليم. وبغض النظر عما يحدث فى الأشهر المقبلة، فإن قصة كاتالونيا مع الاستقلال ستظل رواية لها صدى يتجاوز حدود إسبانيا.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون